Close ad

صبري حافظ في معرض الكتاب: بدأت بكتابة القصة القصيرة.. وتعلمت أكتب حينما يكون لدي جديد| صور

28-1-2024 | 21:39
صبري حافظ في معرض الكتاب بدأت بكتابة القصة القصيرة وتعلمت أكتب حينما يكون لدي جديد| صور صبري حافظ في معرض الكتاب
مصطفى طاهر

شهدت القاعة الرئيسية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ55، لقاءً فكرياً مع الناقد الكبير صبري حافظ، أستاذ الأدب العربي الحديث بجامعة لندن سابقاً، أداره الروائي الكبير عزت القمحاوي.

موضوعات مقترحة

وقال "حافظ"، إن مكتبة جده كانت طريقه إلى المعرفة، ومنها أحب الأدب وتعرف على عوالمه، مشيرًا إلى أنه بدأ بكتابة القصة القصيرة مثل كتاب جيله كـ"صلاح عيسى"، ونشر حوالي 4 قصص، وكان يرسل قصصه لعبد الفتاح الجمل فلا ينشرها، ولكن إذا أرسل مقالات ينشرها، فقرر كتابة مقالات بشكل أكبر، ثم اكتشف أنه لديه معايير نقدية بشكل كبير، فقرر التحول إلى النقد والتفرغ له.

وأضاف صبري حافظ، أن الأديب العالمي نجيب محفوظ عندما قرأ إحدى مقالاتي النقدية عن أحد أعماله الأدبية اعتقد أنني ناقد حاصل على بعثة أجنبية، قبل أن يكتشف عن طريق الناقد الكبير رجاء النقاش أنني من رواد صالونه الثقافي.

وتابع: أن "محفوظ" شكره على مقاله أمام الجميع، وحرص على أن يجلس بالقرب منه، مشيرا إلى أنه لم يكن يتوقع أن يدرس الأدب العربي الحديث في أوروبا، ويكون حلقة وصل بين الأدبيات الشرقية والغربية.

وأضاف "حافظ" أنه حصل فى البداية على فرصة للتدريس فى جامعة اكسفورد، لكنه بعد عام واحد فقط قرر الاستقالة والعودة إلى مصر والتدريس في إحدي جامعاتها لكنه لم يحصل على أي وظيفة في مصر، وذلك لأن كلية الآداب لم تقبله كونه خريج تربية اجتماعية ولم يعتبروه من قبيلتهم، وهو ما جعله يعود إلى أوروبا والتدريس في إحدى جامعاتها وهو ما تحقق وظل يُدرس هناك حتى إحالته إلى التقاعد من جامعة لندن.

وأكد "حافظ" أنه رغم أنه درّس فى جامعات أوروبا، وإدراكه بأنه يمثل جسرا بين الثقافة العربية والغربية، إلا أنه حرص على الكتابة باللغة العربية فى جميع مقالاته إلا دراساته الخاصة التي كتبها بالإنجليزية ليحصل على الترقية في الجامعة.

وتابع "حافظ" أنه تعلم من طه حسين مقولة "أن تكتب حينما يكون لديك شىء جديد تضيفه" وتعلم منه أيضا أن تدرس الثقافة الغربية لكي تدرك من خلالها قيمة ثقافتك، لافتا إلى أن كتابه الصادر حديثا عن طه حسين ناقش فيه تطورات الخطاب الديني في مصر، وكيف تحول الخطاب الديني في بداية القرن العشرين إلى خطاب نهضوي مع بداية عصر النهضة، بفعل كتابات محمد حسين هيكل وطه حسين وصولا إلى أول كتابة ماركسية عن النبي محمد، وهو كتاب "محمد رسول الحرية" لعبد الرحمن الشرقاوي.


 صبري حافظ في معرض الكتاب صبري حافظ في معرض الكتاب

 صبري حافظ في معرض الكتاب صبري حافظ في معرض الكتاب

 صبري حافظ في معرض الكتاب صبري حافظ في معرض الكتاب
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة