Close ad

شوكولاتة سويسرا.. قصة بدأت في القرن الـ19

28-1-2024 | 15:52
شوكولاتة سويسرا قصة بدأت في القرن الـشكولاتة سويسرا
الألمانية

يعرف الفرنسيون تماما كيف يصنعون شكولاتة جيدة، البرالين (نوع من أنواع الحلويات) الجيدة تأتي من بلجيكا. ولكن ربما لا توجد دولة غير سويسرا لها علاقة خاصة مع منتجاتها من "الشوكولاتة"، وللتعمق بصورة أكبر في تقليدية صناعة الشوكولاتة في سويسرا، هناك مدينتان تستحقان المشاهدة هما بازل ولوسرن- مركز صناعة الشوكولاتة.

موضوعات مقترحة

وكان الطقس  مازال باردا خلال صباح أحد الأيام عندما اجتمعت مجموعة من محبي الشوكولاتة في ميدان مونستربلاتز في بازل، وتقوم ستيفي، مرشدة جولة الشوكولاتة في المدينة بتوزيع بعض أنواع  حلويات " لايكيرلي" وهو نوع من خبز الزنجبيل، الذي تتخصص فيه بازل، وبالطبع تغطيه طبقة من الشوكولاتة، لإضفاء المزاج المناسب على أفراد المجموعة.

وعلى ضفاف نهر الراين، تخرج ستيفي بعض القطع من حقيبتها، وتتضمن أحدث الابداعات- عصير فاكهة الكاكاو- ولكن بالطبع الشوكولاتة أيضا. قطع شكولاتة بيضاء وأخرى ذات لون بني فاتح و ذات لون بني داكن، تتألف من الكاكاو وزبدة الكاكاو والسكر واللبن والنكهات التي توفرها الشوكولاتة. وتقول ستيفي " إنه المذاق المر والحامض والحلو الذي تقدمه الشوكولاتة".

هناك لحظة من التوقع في قبل أن نضع المرء في فمه أول قطعة. فهي تذوب على الفور، وهذا بفضل الابداعات السويسرية . تذوب الشوكولاتة على أطراف الألسنة أثناء تجول المجموعة في وسط المدينة العتيقة. وتشير ستيفي إلى كيف أنه خلال القرن الـ18، كان الكاكاو يباع في الصيدليات. وقالت" لقد كان شرابا طبيا مرا للغاية يتم مزجه مع الأعشاب في أحسن الأحوال". 

وعندما جاء الكاكاو إلى أوروبا، تحول سريعا أولا من خلال السكر، ولكن أيضا من خلال التصنيع والمبتكرين السويسريين. وقد تم تصنيع أول لوح شكولاتة في إنجلترا خلال عام 1847، عندما طور البريطاني صانع الشوكولاتة جوزيف فراي أسلوبا لخلط بودرة الكاكاو والسكر وزبدة الكاكاو لتصنيع قطعة شكولاتة لينة. ومع ذلك، كانت أول قطعة شكولاتة صالحة للأكل مازالت هشة نوعا ما ويصعب مضغها.

واكتشفت سويسرا إنتاج الشوكولاتة في القرن الـ19. وخلال عام 1819، أسس فرانسو لويس كايلير أول المصانع الآلية لتصنيع الشوكولاتة على بحيرة جنيف. وتعد ماركة كايلير( والتي يطلق عليها الآن نستله) إحدى أقدم الماركات التي مازالت موجودة في سويسرا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: