Close ad

تكسير الصحون تقليد راسخ في الحياة الليلية باليونان | صور

28-1-2024 | 15:36
تكسير الصحون تقليد راسخ في الحياة الليلية باليونان | صورتقليد تكسير الصحون باليونان
أ ف ب

يبدأ فجأة داخل إحدى الحانات في اليونان تحطيم الصحون البيضاء أمام فنان يؤدي مجموعة من أغانيه، في ظل تمايل الحاضرين على وقع موسيقى مؤثرة... فالسهرات اليونانية تكاد لا تخلو من هذا التقليد الشعبي الذي لا تزال أصوله غير معروفة.

موضوعات مقترحة

ويقول خريستوس غوناريس (47 عاما) وهو مدير أعمال مغنيين في أثينا "لليوناني عقلية مختلفة، فعندما يتعلق الأمر بالترفيه  ينبغي أن تكون ممارسته صاخبة".

وفي عيد الغطاس، وهو أحد الأعياد الرئيسية في التقويم الأرثوذكسي، توضع طاولات كبيرة في حانة تُعزف فيها الموسيقى التقليدية في بيريستيري، وهي ضاحية شعبية وصناعية في أثينا.

يؤدي بافلوس سبيروبولوس أغاني عن قصص حب في الحانة أيام السبت والاحد، ويعمل سائقاً خلال باقي أيام الأسبوع.

ويقول الرجل البالغ 51 سنة "عندما يرمي الحاضرون الأطباق والورود نحوي، تنتابني سعادة لأنني أشعر وكأنني أنجزت عملاً جيداً وأن الجمهور يحبني".


تقليد تكسير الصحون باليونان

- سكاكين وشوكولا-

ليس بالضرورة أن يكون أفضل فنان هو مَن يُكسر العدد الأكبر من الصحون أمامه. ويقول خريستوس جوناريس "نرمي الورود والأطباق أمام الفنانين الذين يؤدون بأكبر قدر من الشغف".

ويحمل الندلاء أطباقاً من اللحم والبطاطا المقلية، ويتنقلون بها بصعوبة بين الطاولات.


تقليد تكسير الصحون باليونان

ويخرج نيكوس، وهو أحد موظفي المؤسسة البالغ عددهم 20 شخصاً، أكواماً من الصحون المصنوعة من الورق المقوى صنّعتها إحدى آخر الشركات اليونانية التي لا تزال تنتج أدوات مائدة ذات استخدام واحد.

وخلال أمسيات الجمعة والسبت والأحد، قد يصل عدد الصحون المسكورة إلى 800 صحن، ما يكبّد الحانة خسائر كبيرة، تراوح عن كل صحن ما بين 18 و22 سنتاً من اليورو من دون الضريبة على القيمة المضافة.

ولتفادي وقوع إصابات أثناء تكسير الصحون، اعتُمد منذ فترة طويلة في تصنيع هذه الأطباق الجصّ بدل البورسلين.

وفي العام 1960، ساهم فيلم "نيفر أون صنداي" للمخرج جول داسان في تعزيز شعبية هذا التقليد.


تقليد تكسير الصحون باليونان

وقد اعتُمد تكسير الصحون بصورة كبيرة آنذاك في الـ"بوزوكيا"، أي الحانات التقليدية اليونانية، تزامناً مع عزف موسيقى حية وشرب الزبائن كميات كبيرة من الكحول. وتعود تسمية الحانات بـ"بوزوكيا" نسبة إلى بوزوكي، وهي آلة موسيقية أدخلها اللاجئون اليونانيون من آسيا الصغرى في عشرينات القرن الفائت.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: