Close ad

دراسة تقدم حيلة سهلة تساعد الأطفال على النطق في وقت مبكر

29-1-2024 | 12:24
دراسة  تقدم حيلة سهلة  تساعد الأطفال على النطق في وقت مبكرأرشيفية
وكالات

تعتبر السنوات الأربع الأولى من حياة الإنسان حاسمة لتطور اللغة والنطق لديه، ومع ذلك فإن السرعة التي يتعلم بها الأطفال الكلام تختلف بشكل كبير.

موضوعات مقترحة

يقول معظم الأطفال كلمات مفردة بحلول عمر 18 شهرًا، ويتقدمون في استخدام العبارات والجمل في عمر سنتين أو ثلاث سنوات تقريبًا، لكن آخرين يبدأون الدردشة في وقت مبكر جدًا، وذلك وفقا لدراسة نشرت في مجلة "ساينس أليرت".

لسنوات عديدة، تساءلت عالمة النفس إليكا بيرجلسون من جامعة هارفارد، عن الفروق الفردية التي تؤدي إلى هذا الطيف من القدرات.

وبعد تسجيلها 1001 طفل تحت سن الرابعة، فوجئت هي وفريق دولي من علماء النفس بعدم العثور على أي صلة بين قدرة الطفل على النطق وجنسه أو حالته الاجتماعية والاقتصادية أو مستوى سماعه للغات متعددة.

وبدلاً من ذلك، وجد الباحثون أن الأطفال الأكثر ثرثرة في الدراسة العالمية هم أولئك الذين يميلون إلى سماع المزيد من كلام البالغين بدورهم.

وكتب بيرجلسون وزملاؤه: "يعزى تباطؤ تطور اللغة في كثير من الأحيان إلى الآباء من خلفيات اجتماعية واقتصادية منخفضة، واللذين يقدمون مدخلات لفظية أقل لأطفالهم"

لا يمكن لنتائج الدراسة أن تكشف سبب الترابط الشديد بين كلام الأطفال وحديث البالغين، ولكن هناك بعض التفسيرات المحتملة. الأطفال الذين يتحدثون كثيرا قد يكونون سمعوا المزيد من الكلام من البالغين، وبالتالي قد تكون البيئات الأكثر ثرثارة تشجع المزيد من الكلام بين الأطفال.

باستخدام التعلم الآلي لفحص أكثر من 40 ألف ساعة من التسجيلات، اختبرت بيرجلسون وزملاؤها مجموعة متنوعة من العوامل التي قد تؤثر على عدد المرات والمرحلة المبكرة التي يثرثر فيها الطفل أو يقول المقاطع أو الكلمات أو الجمل.

وتوصلت الدراسة إلى أن السرعة في النطق ترتبط بالتطور المعرفي، ولكن كان هناك عامل آخر أظهر أيضًا تأثيرًا قويًا بشكل مدهش، وهو أن الأطفال الذين سمعوا البالغين يتحدثون أكثر، كانوا يميلون إلى التحدث أكثر بأنفسهم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: