Close ad

ناشطتان بيئيتان تلقيان الحساء على الزجاج الواقي للموناليزا في اللوفر | صور

28-1-2024 | 13:31
ناشطتان بيئيتان تلقيان الحساء على الزجاج الواقي للموناليزا في اللوفر | صورناشطتان بيئيتان تلقيان الحساء على الزجاج الواقي للموناليزا في اللوفر
أ ف ب

ألقت ناشطتان بيئيتان الحساء على الزجاج المصفح الواقي الخاص بلوحة "موناليزا" في متحف اللوفر في باريس صباح الأحد، مبررتين خطوتهما خصوصاً بالرغبة في تعزيز "الحق في غذاء صحي ومستدام"، وفق صحافي من وكالة فرانس برس.

موضوعات مقترحة

وفعّل متحف اللوفر خلية أزمة، مع إخلاء الصالة التي تُعرض فيها "الموناليزا" على الفور وتنظيفها.


وجرى تبني هذه الخطوة في بيان أرسلته إلى وكالة فرانس برس مجموعة تسمى "الرد الغذائي"، تقدم نفسها على أنها "حملة مقاومة مدنية فرنسية تهدف إلى إحداث تغيير جذري في المجتمع على المستوى المناخي والاجتماعي".

وأشارت المجموعة إلى أن إلقاء الحساء على "الموناليزا" يشكّل "بداية حملة مقاومة مدنية، تحمل مطلباً واضحاً ومفيداً للجميع: الضمان الاجتماعي للغذاء المستدام".

واستهدفت سلسلة عمليات في الأشهر الماضية أعمالا فنية في متاحف عدة حول العالم.

في أكتوبر 2022، أفرغت شابتان ترتديان قميصين كُتب عليهما "Just Stop Oil" ("أوقفوا النفط") محتوى علبتين من حساء الطماطم على تحفة فان غوخ "دوار الشمس" في متحف "ناشونال غاليري" في لندن، قبل أن تلتصقا بالحائط وتصيحا "أيهما أكثر قيمة؟ الفن أم الحياة؟"

وكانت اللوحة الأكثر شهرة في العالم، المعروضة خلف زجاج واق منذ ما يقرب من عقدين، تعرضت لعمليات تخريب عدة في السابق.


ففي مايو 2022

على سبيل المثال، رُشقت "الموناليزا" بقالب حلوى بالكريما أصاب زجهاجها الواقي، من دون أن تتعرض لأي ضرر.

 

وفي أغسطس 2009

 قُبض على زائر روسي لمتحف اللوفر بعدما ألقى كوب شاي فارغا في اتجاه اللوحة.. ثم أوضح المتحف أن الكوب تحطم على الزجاج المصفح الذي تعرض لخدش طفيف.

 

وفي ديسمبر 1956

 ألقى بوليفي بحجر على "الموناليزا" ما ألحق ضررا بمرفقها الأيسر. بعد هذه الحادثة، وُضعت اللوحة خلف واجهة عرض آمنة.

وتُعرض "الموناليزا" منذ عام 2005 خلف زجاج مصفح محمي بصندوق خاص يتم التحكم عبره بالرطوبة ودرجة الحرارة.

ويتوافد ملايين الأشخاص كل عام لرؤية اللوحة في أكبر متحف في العالم كان يستقبل عشرة ملايين زائر سنويا قبل جائحة كوفيد.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: