Close ad

من مخلفات مصانع رقائق البطاطس .. إنتاج ملونات غذاء طبيعية صحية واقتصادية

26-1-2024 | 15:39
من مخلفات مصانع رقائق البطاطس  إنتاج ملونات غذاء طبيعية صحية واقتصاديةإنتاج ملونات غذاء طبيعية صحية واقتصادية من مخلفات مصانع رقائق البطاطس
هويدا عبد الحميد
بوابة الأهرام الزراعي نقلاً عن

 

قام عدد من الباحثين المصريين والعرب الواعدين كفريق بحثى مكون من: الدكتور حسام الدين فرغلى عبد الرحيم مدرس علوم الأغذية بكلية الزراعة جامعة بنى سويف، والدكتور سليمان الرومان أستاذ البيئة الميكروبية بكلية العلوم جامعة الملك خالد بالمملكة العربية السعودية، والدكتور سمير جادو أستاذ مساعد الميكروبيولوجيا الزراعية بالمركز القومى للبحوث، والدكتور محمد هلال السيد أستاذ مساعد الميكروبيولوجى بكلية العلوم (بنين) جامعة الأزهر، والدكتورة داليا محمد أبو الفتوح هيكل وكيل كلية التربية النوعية جامعة سوهاج، والدكتورة مايسة محمد أحمد على مدرس الميكروبيولوجى بكلية العلوم جامعة أسيوط، بقيادة الدكتور عبد اللطيف هشام عبد اللطيف أستاذ الوراثة الميكروبية وعميد كلية الزراعة جامعة بنى سويف وعضو اللجنة العلمية الدائمة للترقيات بالمجلس الأعلى للجامعات الدورة الحالية رقم 14 لترقية الأساتذة  والأساتذة المساعدين من 2022-2025 (كيمياء وميكروبيولوجيا زراعية ووراثة) وعضو اللجنة الوطنية للعلوم الوراثية منذ 2022 وحتى الآن، وعضو مجلس إدارة الشبكة القومية لخبراء التكنولوجيا الحيوية بمصر من 2019  وحتى الآن تحت رعاية أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا؛ بنشر بحث علمى بعنوان "إنتاج ملونات غذاء طبيعية صحية اقتصادية من مصادر غير تقليدية" فى أحد المجلات العلمية العالمية Frontiers in Microbiology ذات معامل التأثير العالى (5.2= (IMPACT FACTO.

وقد تضمن البحث أحد الحلول الفعالة لأخطر المشاكل الصحية والبيئية على الإنسان بمختلف أعماره ألا وهى إنتاج ملونات الغذاء الطبيعية بكمية وفيرة وتكلفة اقتصادية منخفضة، كما أنهم استغلوا فى عملهم أحد المخلفات العضوية الخطيرة على البيئة وهى المياه النشوية المتخلفة عن صناعة رقائق البطاطس، والتى تتخلف بكميات كبيرة مسببة روائح كريهة وتلوثاً كبيراً للبيئة، ولم يكتفوا بذلك بل طبقوا ما أنتجوه من ملونات طبيعية فى تصنيع بعض المنتجات الغذائية المحببة للأطفال والكبار لتلاقى قبولاً كبيراً لتكون ملائمة جداً للتطبيق، وبذلك تكون دورة عملهم البحثى المتكامل من الفكرة إلى التطبيق العملى الاقتصادى والبيئى فى ظل أهداف حماية البيئية الداعية لها مؤتمرات المناخ وآخرها قمة مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخى 2022 بجمهورية مصر العربية COP27؛ وليكونوا مثالاً لمن يبحث عن تحديات المجتمع والحياة العامة ويسعى جاهداً فى حلها لخدمة البشرية وتسخير العلم فى حل المشكلات.

جائزة التميز

وقد حصدت نتائج هذا البحث جائزة التميز البحثى المركز الأول فى مسابقة دريم لتشجيع البحث العلمى  2023 التى تقيمها سنوياً الجمعية العلمية للصناعات الغذائية بكلية الزراعة بالشاطبى جامعة الإسكندرية.

وفى سياق متصل، صرح الفريق البحثى بأنهم قاموا بإنتاج ملونات متعددة (حمراء وصفراء وبرتقالية) للأغذية من مصدر غير تقليدى وهو الميكروبات، فمن المعروف أن ملونات الغذاء إما أن تنتج صناعياً أو طبيعياً، أما الصناعية منها فقد أثبت العلم أنها ضارة جداً بالصحة لما تسببه من تشوهات جينية وتعتبر محفزاً للأمراض والأورام السرطانية ولا فائدة من استخدامها، وأما الطبيعية منها فمن مصادرها النباتات التى ينتج منها الملونات بكميات غير كافية مما يجعلها غير اقتصادية، كما أنها غير ثابتة بشكل كبير تحت ظروف التصنيع والتخزين، ومن ثمَ يعزف صناع الأغذية عن استخدامها، ولايجد العلم حلاً لهذه المشكلة خصوصاً وأن استخدام ملونات الغذاء أمراً حتمياً لايتخلى عنه صناع الأغذية لتعزيز جودة منتجاتهم وتعويض فاقد اللون الذى يحدث خلال عمليات التصنيع الغذائى للمنتجات إلا من خلال الكائنات الحية الدقيقة النافعة.

ميكروب الموناسكس

وقد وجد الباحثون ضالتهم لإنتاج ملونات غذاء صحية من مصدر غير تقليدى ألا وهو استخدام الميكروبات (الكائنات  الحية الدقيقة)، تلك المصانع الصغيرة التى أوجدها الله لتخدم البشرية وتقوم باستغلال المخلفات العضوية لتخلص البيئة منها بشكل حيوى آمن، وتنتج المواد الكيميائية الطبيعية التى يحتاجها الإنسان بشدة، حيث لا بديل ولا كفء لها، فهذه الملونات التى تنتجها بعض الميكروبات وخاصة "ميكروب الموناسكس" موضع الدراسة Monascus purpureus ذو الإنتاج الوفير للألوان الحمراء والبرتقالية والصفراء، بالإضافة إلى كون ملوناته المنتجة ثابتة تحت معظم ظروف التصنيع والتخزين للأغذية، فإن لها خصائص ووظائف علاجية وصحية أثبتتها الدراسات الحديثة، فهى لها نشاط مضاد للأكسدة، وبذلك تمنع المسببات والمحفزات السرطانية، كما أنها تقلل السكر فى الدم فهى مفيدة لمرضى السكر، كما أنها تقلل الكولسترول فى الدم (لوجود مادة الوفاستاتين أو موناكولين ـ ك) وبذلك تمنع حدوث الجلطات والذبحات الصدرية، كما أنها تعمل على تخفيض شحوم الجسم فتساعد على تقليل سمنة الجسم، كما أنها تحتوى على مواد مضادة للالتهاب، وغيرها من الفوائد التى أدركها العلم والتى لم يكتشفها حتى الآن، فهى ليست ملونات وحسب بل هى معجزة ربانية.

وأضاف الفريق البحثى بأنهم قاموا بتوفير الظروف المثلى لتعظيم إنتاج تلك الملونات من هذا الميكروب الفطرى، كما قاموا باستغلال المياه النشوية المتخلفة عن مصانع رقائق البطاطس للإنتاج الاقتصادى من جهة والمحافظة على البيئة من جهة أخرى.

وبعد استخلاص الصبغة المنتجة من مزرعة التخمر للفطر الميكروبى وفصلها بطريقة مبتكرة إلى ألوانها المختلفة، الحمراء والبرتقالية والصفراء، حتى يتسع مجال تطبيقها ويصبح إنتاجها اقتصادياً، وقاموا بتطبيق تلك الملونات فى تصنيع المصاصات المثلجة (الآيس لولى أو الستيك) ذات الألوان الحمراء والبرتقالية والصفراء كأحد أغذية الأطفال المستهلكة بكثرة حتى تحمى أطفالنا من أضرار استهلاك الملونات الصناعية.

وفى النهاية، أعرب الفريق البحثى عن أمله فى تكرار هذا النموذج لتقديم علم نافع للبشرية، وخلق بيئة مشجعة على التطور والرقى.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة