Close ad

الروابط والرسائل المجهولة والقرصنة الإلكترونية مثلث تهديد الخصوصية.. وخبراء يكشفون وسائل الحماية

22-1-2024 | 19:49
الروابط والرسائل المجهولة والقرصنة الإلكترونية مثلث تهديد الخصوصية وخبراء يكشفون وسائل الحماية صورة ارشيفية
إيمان عباس

مع تزايد التكنولوجيا والانتشار الواسع للإنترنت، أصبحت الهجمات الإلكترونية والاختراقات السيبرانية تهدد حمايتنا الشخصية والمعلوماتية بشكل متزايد، مع زيادة استخدامنا للروابط والرسائل المجهولة، يصبح من الضروري اتخاذ التدابير اللازمة لحماية أنفسنا ومنع القرصنة الإلكترونية.

موضوعات مقترحة

 "بوابة الأهرام" تستعرض استراتيجيات مهمة للحماية الشخصية والتصدي للهجمات الإلكترونية من خلال خبراء

قال الدكتور محمد عبد العزيز خبير تكنولوجيا المعلومات، إنه وقبل كل شيء، ينبغي أن نتعلم كيفية التعامل مع الروابط والرسائل المجهولة، يجب أن نكون حذرين عندما نتلقى رسائل بريد إلكتروني غير معروفة أو روابط منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي، وقبل فتح أو النقر على أي رابط، يجب التحقق من مصدره ومصداقيته، ويمكن استخدام خدمات التحقق من الروابط عبر الإنترنت للتحقق من صحة الروابط قبل فتحها، كما يجب تجنب تقديم المعلومات الشخصية أو الحساسة عبر الروابط أو الرسائل غير الموثوق بها.

وأضاف خبير تكنولوجيا المعلومات، أنه يجب تحديث وتأمين أجهزتنا الإلكترونية بشكل منتظم، ويجب تثبيت برامج مكافحة الفيروسات والجدران النارية على أجهزتنا وتحديثها بشكل منتظم، هذه البرامج تمنع التهديدات الإلكترونية وتكتشف البرامج الخبيثة والملفات الضارة قبل أن تلحق الضرر بأجهزتنا. علاوة على ذلك، يجب تحديث نظام التشغيل والبرامج بانتظام لضمان تصحيح أي ثغرات أمنية معروفة.

كلمة المرور

وأستطرد الدكتور محمد عبد العزيز، أنه يجب أن نكون حذرين عند استخدام كلمات المرور ونستخدم كلمات مرور قوية وفريدة لكل حساب، ويجب تجنب استخدام كلمات المرور الضعيفة مثل تواريخ الميلاد أو أسماء الأشخاص المعروفة. بدلاً من ذلك، يجب استخدام كلمات مرور معقدة تتضمن أحرف كبيرة وصغيرة وأرقام ورموز خاصة، أيضا الحماية القوية للحسابات الشخصية تتطلب أيضًا استخدام تقنية المصادقة الثنائية عند تسجيل الدخول إلى الحسابات الحساسة، وتقنية المصادقة الثنائية تتطلب إدخال رمز أو رمز مؤقت بجانب كلمة المرور العادية، مما يزيد من أمان الحساب ويحول دون اختراق الحسابات بسهولة، مضيفا أنه مع تزايد التهديدات الإلكترونية، يجب أيضًا أن نتعلم التعرف على علامات الاحتيال والرسائل الاحتيالية، وغالبًا ما يستخدم المحتالون تقنيات اجتماعية لإغراء الأشخاص بتقديم المعلومات الشخصية أو البنكية عبر رسائل مضللة، ويجب أن نكون حذرين ونتجنب النقر على روابط مشبوهة أو تحميل المرفقات غير المعروفة في رسائل البريد الإلكتروني أو رسائل النص القصير.

تعزيز الأمن

واستكمل خبير تكنولوجيا المعلومات، أنه يجب علينا تعزيز وعينا الأمني والتعلم المستمر حول أحدث التهديدات الإلكترونية، ويمكن الاستفادة من الموارد الموثوقة عبر الإنترنت والمشاركة في دورات التدريب على الأمن السيبراني، ويجب أيضًا على المؤسسات والشركات توفير التدريب والتوعية لموظفيها حول أفضل الممارسات الأمنية وكيفية التصدي للهجمات الإلكترونية، مستكملا أنه باستخدام هذه الاستراتيجيات، يمكننا تعزيز حمايتنا الشخصية والتصدي للروابط والرسائل المجهولة والقرصنة الإلكترونية. الأمان الإلكتروني يعد تحديًا مستمرًا، ولذلك يجب أن نبقى على دراية بأحدث التهديدات وأفضل الطرق للدفاع عن أنفسنا ومعلوماتنا الشخصية.

كيفية حماية أنفسنا من الروابط والرسائل المجهولة والقرصنة الإلكترونية

1. التحقق من البريد الإلكتروني، يجب أن نكون حذرين عند استلام رسائل بريد إلكتروني مجهولة المصدر أو تشتبه في صحتها، ويجب مراجعة عنوان البريد الإلكتروني والتأكد من أنه ينتمي إلى جهة موثوقة، وكما يجب الانتباه إلى الأخطاء الإملائية أو تهيئة البريد الإلكتروني غير العادية التي قد تشير إلى رسالة احتيالية.

2. الحذر من الرسائل الاحتيالية والاجتماعية، يُعد الاحتيال الاجتماعي واحدًا من أكثر أنواع الاحتيال شيوعًا في الوقت الحالي، ويجب أن نكون حذرين تجاه الرسائل التي تطلب معلومات شخصية أو مالية حساسة، ويجب أن نتذكر أن الشركات والمؤسسات الرسمية لن يطلبوا معلومات مثل كلمات المرور عبر البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية، لذا ينبغي أن نتجنب تقديم هذه المعلومات عبر وسائل غير آمنة.

3. استخدام الشبكات الآمنة، عند استخدام شبكات الإنترنت العامة، يجب أن نكون حذرين للغاية، وينبغي تجنب إجراء المعاملات المالية أو تسجيل الدخول إلى حساباتنا الحساسة عبر شبكات واي فاي عامة غير مشفرة، ويمكن استخدام شبكات VPN (شبكة افتراضية خاصة) لتشفير اتصالنا وتأمين بياناتنا عند الاتصال بشبكات عامة.

4. التحقق من الرابط قبل النقر عليه، قبل النقر على أي رابط، يجب أن نحقق منه بعناية. يمكن استخدام خدمات التحقق من الروابط عبر الإنترنت للتحقق من صحة الروابط ومعرفة ما إذا كانت مشبوهة أو تحتوي على برامج ضارة. يجب أن نتجنب فتح الروابط المشبوهة أو التي تأتي من مصادر غير موثوقة.

5. التحديثات الأمنية، ينبغي أن نحرص على تحديث أجهزتنا وبرامجنا بانتظام. يتم إصلاح الثغرات الأمنية المعروفة وتحسين الأمان من خلال التحديثات. يجب تفعيل خاصية حذر التحديث التلقائي على أجهزتنا لضمان أن نكون محميين بأحدث الإصلاحات والتحسينات.

6. استخدام برامج مكافحة الفيروسات والبرمجيات الخبيثة، ينبغي أن نثبت برامج مكافحة الفيروسات والبرمجيات الخبيثة على أجهزتنا ونحدثها بانتظام، هذه البرامج تمكنا من اكتشاف وإزالة البرامج الضارة والتهديدات الأمنية الأخرى.

7. استخدام كلمات مرور قوية، يجب أن نستخدم كلمات مرور قوية وفريدة لحساباتنا المختلفة، ويجب أن تحتوي كلمات المرور على مزيج من الأحرف الكبيرة والصغيرة والأرقام والرموز الخاصة، ويجب تجنب استخدام كلمات المرور السهلة التخمين أو المعلومات الشخصية السهلة العثور عليها.

8. الحذر عند تحميل الملفات والبرامج، يجب أن نكون حذرين أيضًا عند تحميل الملفات والبرامج من الإنترنت، وينبغي أن نثق فقط في المصادر الموثوقة وأن نتأكد من أن الملفات المحملة آمنة قبل فتحها أو تثبيتها.

 

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: