Close ad

دعونا نستمتع بفن كبارنا ودعوهم يستمتعون بحياتهم!

21-1-2024 | 17:09

كثيرون يرون أن ظهور النجوم الكبار بعد أن تراجعت قدراتهم على العطاء بنفس سنوات توهجهم، يؤثر على صورتهم الجميلة التي رسمت عنهم فى عيون جمهورهم، حدث هذا مع معظم النجوم، حتى إن هناك آراء تطالب بأن يعتزل الفنان فى سن معين حتى لا يفقد بريقه، وآراء أخرى ترى أنه لا مانع من ظهور الفنان للجمهور في أي سن، من منطلق أنه تاريخ، وارتبط به الجمهور لسنوات طويلة، غنت أم كلثوم حتى آخر أيامها، ولكن لم تكن فى قمة أدائها حدث فى أغنية "حكم علينا الهوا"، ولم تصور بسبب مرضها، ولكن لا زالت الأغنية تمثل حالة مختلفة، وغنت شهرزاد، وسعاد محمد، ومحمد عبدالمطلب، ومثل كبار نجومنا وهم في آخر أيامهم، حتى إن عماد حمدي لم يكمل مشاهد فيلم "سواق الأتوبيس"، ورحل وهو يمثل، ومحمود المليجي، رحل وهو في الأستديو، الفن لا يعرف سنًا، ولا يعترف بالكبر، لكن هناك حالات يجب ألا يسمح فيها للفنان بالظهور مهما كانت المغريات، قد يكون خروجه نوعًا من رفع الروح المعنوية له، وبخاصة عندما يكون استقبالًا مبهرًا، كما حدث للمطربة نجاة الصغيرة فى حفل توزيع جوائز "جوي أوورد".

ولكن قد يشفق البعض على الفنان حال ظهوره وهو غير قادر على الوقوف أمام جمهوره، شتان بين آخر حفل ظهرت به نجاه فى مهرجان قرطاج 1999، ولم تقف لتغني، بل كان الجمهور هو من يغني لها وهي تردد، من شدة حبه لها حفظ أغانيها، حتى إن أغنية "عيون القلب" غناها الجمهور كاملة، وكانت فى قمة أناقتها وتألقها وبريقها، لا زالت هي القيثارة التي نحبها، وظهورها فى "جوي أوورد" برغم حالة الإشفاق التي انتابت البعض بعد تعثرها فى العودة من الوقوف على المسرح، غرد جمهورها فرحًا بظهورها.

الفنان يظل قيمة مهما كبر فى السنن لا زال آل باتشينو وروبرت دي نيرو، ومارتن سكورسيزي يفكرون فى أفلام جديدة تجمعهم، من حق الفنان أن يعيش مع جمهوره حتى آخر يوم فى عمره، لكن من حق أسرته أن تتخذ قرارًا بأن يعيش حياته بعد عطاء طويل فى هدوء يستمتع بما قدم من أعمال وبخاصة فى حالة نجم مثل الزعيم عادل إمام، لديه أبناء وأحفاد، ومتعة جمهوره أن يراه بخير، وأن يستمتع به كإنسان يعيش بيننا لأنه أعطى بما يكفي، وستظل أعماله تاريخًا لم ينجح أحد في أن يتجاوزه، حقيقة تؤكدها تلك الأعمال الكوميدية وغير الكوميدية، عادل إمام من حقه علينا أن نكرمه كل يوم، وتكريمه فى جوي أوورد كان لفتة طيبة، وكلمات رامي إمام كانت معبرة، وعرف كيف يعبر عما يعيشه والده حاليًا من رفاهية الاستمتاع بالأسرة، حق وواجب، علينا أن نعترف له به.. 

الفنان من حقه أن يعرف متى يظهر، ومتى ينسحب، وعلينا أن نحترم ونقدر رغبته، لا أن نجادل ونبالغ، وندعي، ونكابر، ونطلق الآراء بدعوى أننا نحب الفنان.. لن نحب الفنان أكثر من نفسه ومن أهله له.. دعونا نستمتع بفن كبارنا.. ودعوهم يستمتعون بحياتهم!

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة