Close ad

الذكاء الاصطناعي يسرق الأضواء في مهرجان ساندانس السينمائي

18-1-2024 | 13:32
الذكاء الاصطناعي يسرق الأضواء في مهرجان ساندانس السينمائيلقطة لأحد الأفلام المشاركة في مهرجان ساندانس السينمائي
أ ف ب

ينطلق مهرجان ساندانس للسينما المستقلة الخميس في الولايات المتحدة، في دورة تتشارك فيها طفرة الذكاء الاصطناعي، التي تناولها سينمائيون كثر في أعمالهم، الأضواء مع نجوم مثل كريستين ستيوارت وبيدرو باسكال.

موضوعات مقترحة

ويقام هذا الحدث، الذي شارك في تأسيسه الممثل روبرت ريدفورد، حتى 28 يناير في جبال ولاية يوتا (غرب)، على ارتفاع أكثر من 2000 متر فوق مستوى سطح البحر. ويشكل المهرجان منصة إطلاق أساسية للعديد من الأفلام المستقلة والوثائقية التي يبحث أصحابها عن جهات لعرضها.

ومن بين 90 عملاً اختير ضمن برنامج المهرجان هذا العام، يحتل موضوع التبدلات الحاصلة في العالم بفعل الذكاء الاصطناعي مكانا خاصا، بعد أشهر قليلة من الإضرابات التي شلت هوليوود، والتي شكّل انتشار هذه التكنولوجيا محركاً رئيسياً فيها، إذ يخشى الممثلون وكتّاب السيناريو أن تحل الروبوتات محلهم.

الفيلم الوثائقي "لوف ماشينا" ("Love Machina")، على سبيل المثال، يتتبع جهود زوجين لإدامة الحب الذي يربطهما إلى ما بعد الموت، عن طريق نقل وعيهما إلى روبوت.

ويعتبر مخرج العمل بيتر سيلين نفسه "محظوظاً" لأن توقيت انتهاء هذا المشروع، الذي بدأ في عام 2017، يتزامن مع "الوعي العام بالذكاء الاصطناعي"، الذي احتل صدارة المشهد بفضل التقدم التقني الذي أحرزته روبوتات المحادثة مثل "تشات جي بي تي".

فيلم وثائقي آخر بعنوان "إترنل يو" ("Eternal You")، ينغمس في عالم مبهم ومزدهر للشركات الناشئة في السوق المرتبطة بمستلزمات الحداد على الموتى، من خلال إتاحة التحدث مع صور رمزية قادرة على محاكاة أحد أفراد الأسرة المتوفين بفضل الذكاء الاصطناعي بالاعتماد على مقتطفات صوتية أو مقاطع مسجلة قديمة له.

- فيلمان مع كريستين ستيوارت -

على صعيد الأعمال الروائية، فإن نجمة أفلام "توايلايت" السابقة كريستين ستيوارت تؤدي دور البطولة في "اثنين من أكثر الأفلام التي ستثير ضجة في المهرجان"، وفق مديرة البرمجة كيم يوتاني.

في فيلم "لوف لايز بليدينج" ("Love Lies Bleeding")، تؤدي الممثلة دور مديرة قاعة لرفع الأثقال تقع في حب لاعب كمال أجسام ثنائي الميول الجنسية، في قصة حب تواجع صعوبات من خلال سلسلة من الأحداث العنيفة.

كما أنها تؤدي دور البطولة في فيلم "لوف مي" ("Love Me")، وهو عمل وُصف بشكل غامض على أنه قصة حب عبر الإنترنت بين "عوامة وقمر اصطناعي" في عالم ما بعد الإنسان.

ويُفتتح المهرجان مساء الخميس بعرض فيلم "فريكي تايلز" ("Freaky Tales") الذي يؤدي فيه الممثل بيدرو باسكال دور البطولة في سلسلة قصص تدور أحداثها في يوم واحد من عام 1987، وتتقاطع فيها أحداث حول مراهقين من تيار "البانك" وأشخاص حليقي الرؤوس ومعركة في موسيقى الراب ونجمة في كرة السلة.

فيلم آخر طال انتظاره هو العمل الكوميدي "ثيلما" الذي تدور أحداثه حول جدّة تخوض مغامرات مثيرة، في ما بشبه نسخة عن "ميشن إيمباسيل" لكن في مرحلة الشيخوخة.

كما سيشارك في المهرجان مخرجان معتادان على هذا الحدث، هما ستيفن سودربيرغ وريتشارد لينكلايتر اللذان سيقدمان أحدث مشاريعهما. ويشارك الأول مع "بريزنس"، وهو فيلم إثارة مخيف مع لوسي ليو في منزل مسكون، بينما يقدم الثاني قصة عن مسقط رأسه في السلسلة الوثائقية "غاد سايف تكساس".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: