Close ad

العسل الأسود يرفع سكر المواطنين.. ومطالب بمنع تصديره لمواجهة ارتفاع الأسعار

17-1-2024 | 18:14
العسل الأسود يرفع سكر المواطنين ومطالب بمنع تصديره لمواجهة ارتفاع الأسعار العسل الأسود
إيمان فكري

يعد السكر من السلع الإستراتيجية التي لا غنى عنها في كل بيت مصري، وتواجه صناعة السكر العديد من المشاكل، ما أدى إلى ارتفاع أسعاره في الأسواق المحلية، وفي محاولة لاحتواء الأزمة قرر وزير الصناعة والتجارة الخارجية عدم تصدير العسل الأسود هذا العام، لمواجهة ارتفاع الأسعار.

موضوعات مقترحة

وعلى الرغم من أن مصر إنتاجها كبير وكاف من السكر ولديها 15 مصنعا بينها 8 لإنتاج السكر من القصب جميعها مملوكة للدولة، و7 للبنجر بينها 3 مملوكة للقطاع الخاص وآخر مملوك للقطاع الخاص تحت الإنشاء، فإن مشكلة ارتفاع أسعاره مازالت قائمة.

أزمة سكر

وشهدت مصر خلال الشهرين الأخيرين ارتفاعا في سعر السكر الأبيض في الأسواق من نحو 18 إلى 55 جنيها في بعض المناطق، لكن السعر تراجع إلى مستوى 27 جنيها حاليا مع تدخل وزارة التموين وتشديد الرقابة على الأسواق.

وتستهلك مصر نحو 3.4 مليون طن سنويا، تبلغ حصة الإنتاج المحلي نحو 2.8 مليون طن، فيما تستورد نحو 400 ألف طن سنويا لسد العجز في الاستهلاك، وتسعى الحكومة للتوسع في زراعة قصب السكر بزراعة نحو 120 ألف فدان في محافظات قنا وسوهاج وأسوان.

وتعمل مصر على استهداف زيادة مساحة بنجر السكر إلى أكثر من 800 ألف فدان في مقابل 600 ألف حاليا خاصة في المناطق الصحراوية والمشروعات الزراعية بالصحراء الغربية في إطار تحقيق الاكتفاء الذاتي من قصب السكر.

عام صعب على مزارعي القصب

شهدت محافظة المنيا حالة من الجدل، بعد إعلان مصنع سكر أبوقرقاص التوقف عن الإنتاج من قصب السكر، وهو ما برره المزارعون بتدني سعر التوريد الذي لا يعادل نصف تكلفة الزراعة، مقابل عروض سعرية تزيد إلى الضعف من عصارات العسل الأسود، وألقى بعضهم باللوم على شركة السكر والصناعات التكاملية.

وأكد مزارعو قصب السكر، أن عام 2024 هو عام صعب على مزارعي القصب، بسبب تدني سعر التوريد إلى 1500 جنيه، أي نصف تكلفة الزراعة والنقل وزيادة أجور العمالة، وفي المقابل يعرض عليه 2500 جنيه من العصارات لإنتاج العسل الأسود أو العوادين لتوزيعه على عصارات القصب.

وتشمل نكلفة زراعة فدان القصب 3 آلاف جنيه للري، و3 آلاف جنيه أسمدة، و6 آلاف جنيه تكاليف نقل وجمع، إضافة إلى 12 ألف جنيه في حالة الإيجار.

صناعة السكر في خطر

صناعة السكر في خطر حقيقي، هذا ما أكده عضو مجلس النواب، النائب فتحي قنديل، ويرجع السبب وراء ذلك لعزوف بعض المزارعين عن توريد محصول قصب السكر للشركات والمصانع نتيجة الفرق الكبير في أسعار التوريد.

ويوضح عضو مجلس النواب، أن سعر التوريد بوزارة التموين أقل من السعر المقدم من مصانع العسل، ولذلك من لديه قصب سيقوم ببيعه لمصانع العسل الأسود لكي يستفيد بفرق السعر، مشيرا إلى أهمية دراسة رفع سعر توريد طن قصب السكر إلى 2500. 

زراعة السكر

 نقيب الفلاحين، حسين أبو صدام،قال ان  أن  زراعة محصول السكر لم تتراجع هذا العام خاصة أنه من المحاصيل المستديمة والتي تستمر في الأرض حتى 5 سنوات، ولدينا حوالي 350 ألف فدان لم يحدث بها زيادة أو نقصان.مؤكد أنه يجب دراسة رفع سعر التوريد لتشجيع الفلاحين على التوريد للمصانع.

تكاليف مصانع العسل

وتشتري مصانع العسل فدان القصب من الفلاح بـ100 ألف جنيه، وهو ما يجعل سعر الطن يتراوح سعر بين 2.5 و3 آلاف جنيه، وذلك مع ارتفاع سعر العسل الأسود، بالإضافة لاتجاه معاصر العسل الأسود للتصدير.

وقال أن التوريد انخفض في جميع المصانع والتي تعمل حاليا بأقل من طاقتها الإنتاجية، ولكن الأزمة ظهرت بشكل كبير في المنيا نتيجة لأنها أقرب محافظات الصعيد للوجه البحري وبالتالي تكلفة النقل منها أقل، متوقعا أن يؤدي تراجع حجم التوريد لانخفاض إنتاج السكر من القصب بحوالي 50 ألف طن هذا العام، وهو ما سيؤدي إلى زيادة حجم الاستيراد من الخارج.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة