Close ad

الاستدامة والارتقاء بالمهارات تشكل مستقبل إدارة المرافق فى عام 2024

16-1-2024 | 13:25
الاستدامة والارتقاء بالمهارات تشكل مستقبل إدارة المرافق فى عام الدكتور حسام شودري أستاذ مشارك في جامعة هيريوت وات دبي

المتحدث: الدكتور حسام شودري، أستاذ مشارك في جامعة هيريوت وات دبي

موضوعات مقترحة

وسط التطور المستمر لقطاع إدارة المرافق، يمثل عام 2024 بداية فترة تقدمية معززة بالاتجاهات الرائدة التي ستحدث ثورة في ادارة المساحات التجارية والاشراف عليها. ومع التقدم في البرمجيات، وتكنولوجيا إنترنت الأشياء، وزيادة التركيز على الاستدامة، والصيانة الوقائية، ورفاهية الموظفين، تقف الصناعة على شفا تحول جذرى في النماذج. مع تطور المباني ، تخضع مهام ومتطلبات مدير المرافق لتغيرات سريعة. في الوقت الحاضر، تعد المباني الذكية محورًا رئيسيًا في الصناعة، حيث تشير التوقعات إلى توسع السوق إلى 408.21 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2030، وهو ارتفاع كبير من 96.96 مليار دولار أمريكي المسجلة في عام 2023.

في عام 2023، واجه أصحاب العقارات ومديروها وفرق المرافق صعوبات فرضتها أسعار الفائدة المرتفعة، ومبادرات الاستدامة المستمرة، والتشجيع على عودة العمل المكتبي، وتغيير المشهد الإداري للمباني. أجبرتهم هذه التحديات على التنقل في مشهد مليء بالتحديات. وفي الوقت نفسه، واجهت الصناعة تحديات لتحقيق أهداف الاستدامة، مطالبة باتخاذ إجراءات فورية وتخصيص الموارد لمواءمة العقارات مع الممارسات الصديقة للبيئة. علاوة على ذلك، أدت العودة إلى المكاتب إعادة تأسيس العمل المكتبي وسط اتجاهات العمل عن بعد المتطورة وإعادة تقييم جوهرية لنماذج إدارة المباني. استلزم هذا التحول الحاسم مراجعة شاملة لاستخدام المساحات، وبيئات العمل التعاونية، وتكامل التكنولوجيا لاستيعاب نماذج العمل المختلطة بشكل فعال.

في عام 2024 من المقرر أن تتوسع أهمية الذكاء الاصطناعي، الذى يقوم باستخلاص الأفكار من مجموعات بيانات محدودة بناءً على قواعد محددة. ومع ذلك، فإن تطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدية لن تجتاح قطاع العقارات فحسب، بل العديد من الصناعات الأخرى في العام المقبل وما بعده. إن التقنيات التي تستفيد من الذكاء الاصطناعي للإشراف على أنظمة التدفئة والتهوية وتكييف الهواء (HVAC) أو إدارة المباني، والبيئة، والطقس، وأنواع البيانات المتنوعة، ستحدث تغييرًا جذريًا في كيفية عمل شاغلي مساحة العمل ومديري المرافق. سوف يتولى الذكاء الاصطناعي دورًا محوريًا في تقديم رؤى مهمة تمكن المؤسسات من إعادة معايرة مساحات مكاتبها وتحسينها بما يتماشى مع أهدافها، والدفع نحو تحقيق أهداف صافية صفرية، وتنظيم بيئة العمل المثالية اللازمة لموظفيها للتفوق.

مع تزايد دمج التكنولوجيا في المباني، يواجه مديرو المرافق التحدي المتمثل في الإشراف على أنظمة البناء المتقدمة والمعقدة. يتضمن ذلك الأنظمة الكهربائية وأنظمة التدفئة والتهوية وتكييف الهواء والسلامة والأنظمة الهندسية التي تنتقل نحو نماذج أكثر انسيابية وآلية وترابطًا. وهذا يجعل من الضروري لمديري المرافق تعزيز المهارات في استخدام أنظمة معلومات البناء المصممة للمراقبة وإعداد التقارير داخل هذه المرافق المبتكرة. تعمل هذه الأنظمة كأدوات ضرورية لتمكين المديرين من الوصول إلى البيانات من مختلف المرافق والعمليات، مما يوفر نظرة شاملة على نقاط القوة والضعف في المبنى. إن اعتماد هذه الأنظمة المعاصرة والمعقدة يمكّن مديري المرافق من إنشاء سير عمل للفرق العاملة داخل المبنى، مما يضمن ممارسات إدارية تتسم بالكفاءة والفعالية.

تظل الاستدامة البيئية أيضًا عنصرًا أساسيًا في اتجاهات إدارة المرافق لعام 2024. وتعطي المؤسسات الأولوية للممارسات الصديقة للبيئة، ودمج مصادر الطاقة المتجددة حيثما أمكن ذلك، وتنفيذ استراتيجيات الحد من النفايات، واعتماد شهادات المباني الخضراء مثل LEED (الريادة في الطاقة والتصميم البيئي) بشكل متزايد. تعد مبادرات الحد من البصمة الكربونية، وتدابير الحفاظ على المياه، وممارسات الشراء المستدامة عناصر أساسية تشكل جدول أعمال مديري المرافق. ومن المتوقع أن تلعب المؤسسات التعليمية دوراً حاسماً في هذا التطور. وتشمل التطورات المتوقعة تقديم برامج تدريبية متطورة تهدف إلى تزويد مديري المرافق بالمهارات اللازمة لدمج التقنيات الناشئة ببراعة. ومن شأن هذا الارتقاء الاستراتيجي بالمهارات أن يمكّن المديرين من توسيع نطاق عملهم، وإدارة الوقت، وتحقيق كفاءة التكلفة. بالإضافة إلى ذلك، يستعد مديرو المرافق لتولي دور حاسم في التخطيط الاستراتيجي، بما في ذلك أمن تكنولوجيا المعلومات والصحة والسلامة وإدارة المخاطر البيئية والموارد البشرية وتخطيط المحافظ. إن عودة العمل المكتبي ستوفر فرصًا وتحديات للمهنين فى هذا المجال.

في حين أن خطوة العودة إلى المكاتب توفر الكثير من الفرصوالإمكانيات، فإن ضغوط خفض التكاليف ستتطلب إدارة دقيقة للموظفين والموردين، مما يدفع البحث عن أساليب مبتكرة لصياغة بيئات عمل مواتية. علاوة على ذلك، فإن التقاعد المرتقب لمديري المرافق والموظفين الفنيين المتمرسين سيخلق فراغات لا مفر منها. ولمعالجة هذه المشكلة، ستركز المؤسسات على تنمية جيل جديد من القادة، وتعزيز المواهب من خلال التدريب الداخلي في المؤسسات أو برامج التدريب المهني. وستتضمن الاستراتيجيات الاحتفاظ بالموظفين المتقاعدين لفترة أطول، وضمان نقل المعرفة إلى الجيل الجديد. وستواصل المؤسسات التعليمية المساهمة بشكل كبير في هذا التحول من خلال رعاية وإعداد الجيل القادم من قادة إدارة المرافق.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: