Close ad

الأمير فريدريك يعتلي عرش الدنمارك بعد تنحي والدته مارجريتي الثانية

14-1-2024 | 14:02
الأمير فريدريك يعتلي عرش الدنمارك بعد تنحي والدته مارجريتي الثانيةمن اليسار، الملكة مارجريت وولي العهد فريدريك والأميرة ماري
أ ف ب

تُطوى الأحد صفحة في تاريخ الدنمارك مع اعتلاء فريدريك الذي سيحمل اسم فريدريك العاشر العرش بعد تنحّي والدته مارجرتي، في حدث يُتوقّع أن يتابعه عشرات الآلاف من الأشخاص.

موضوعات مقترحة

وقال مايكل موز (65 عاماً) لوكالة فرانس برس "اجتزنا ثلاث ساعات ونصف ساعة بالقطار للوصول إلى كوبنهاجن"، مضيفاً بحماسة "إنها لحظة تاريخية لأنّ هذا الحدث لا يتمّ عقب وفاة الملكة! هي لم تمت!".

وقرابة الساعة 13,30 ، ستنتقل مارجريتي الثانية (83 عاما) التي تحظى بشعبية كبيرة على متن عربة من قصر أمالينبورج حيث تقيم إلى قلعة كريستيانسبورج لحضور مجلس دولة، ستوقّع خلالها قرار تنازلها عن العرش، في حدث تشهده للمرة الاولى المملكة الإسكندنافية للمرة الأولى منذ 900 سنة، لتطوي بذلك فترة حكم دامت أكثر من نصف قرن.

ثم ستغادر المجلس الذي ستشارك فيه الحكومة والملك الجديد وزوجته وابنهما الأكبر كريستيان، ولي العهد الجديد، متحررةً من دورها كملكة ورأس للدولة.

وستتولى رئيسة الوزراء ميتي فريدريكسن تقديم فريدريك العاشر أمام الشعب من على شرفة كريستيانسبورج.

وقال المؤرخ لارس هوفباك سورينسن لوكالة فرانس برس "هذه الشرفة مخصصة فقط لكي يُعلن رئيس وزراء ملكاً"، مضيفاً "يعود آخر حدث مماثل إلى العام 1972 حين حضر أكثر من 10 آلاف شخص في الساحة، لكننا نتوقّع هذه المرة حضور عدد أكبر" من الدنماركيين البالغ عددهم نحو 6 ملايين نسمة.

وأكدت الشرطة أنّ تقدير عدد مَن سيحضر مستحيل، لكنّ نسبة اشغال الفنادق مرتفعة للغاية وكان من شبه المستحيل الوصول إلى كوبنهاجن عبر وسائل النقل العام خلال عطلة نهاية هذا الأسبوع.

وقال المسؤول في شرطة العاصمة بيتر دال "سيحضر عدد كبير من الأشخاص"، مشيراً إلى تكثيف الإجراءات الأمنية واستقدام عناصر من مختلف أنحاء البلاد.

وتوقع "حضور أكثر من مئة ألف شخص".

ويعكس البروتوكول المُعتمد في هذا اليوم تقليد تسليم العرش في الدنمارك الذي لا تتم فيه دعوة أي شخصية أجنبية، في حين أنّ الملك لا يضع تاجا ولا يعتلي عرشا بالمعنى الفعلي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة