Close ad

التدخين الإلكتروني.. خطر يداهم الشباب ومخاطر صحية عديدة واستشاري الصدر: «هناك مخاوف على المدى الطويل»

9-1-2024 | 16:49
التدخين الإلكتروني خطر يداهم الشباب ومخاطر صحية عديدة واستشاري الصدر ;هناك مخاوف على المدى الطويل;التدخين الإلكتروني
همس عادل

انتشر بين الشباب تدخين السجائر الإلكترونية كوسيلة للإقلاع عن التدخين ولكن جاءت الأمور بنتائج لم تكن متوقعة فأصبح الأطباء يربطون التدخين الإلكتروني بالمخاطر الصحية، ومع ذلك يستمر السوق في الازدهار والفئة الأكبر من المستخدمين هم من الشباب.

موضوعات مقترحة

أوضح الدكتور عبدالمنعم سامي الرملي استشاري الصدر والقلب والحساسية والخبير الدولي بوزارة الخارجية ومدير عام سابقًا بمركز الحساسية والصدر أن التدخين يعتبر مشكلة حقيقية فالكثير يرغب في الابتعاد عنها، لتأثيرها بشكل خطير على جميع أجهزة الجسم، وعند التفكير جديًا في الإقلاع عنها يفكر البعض في حيل تساعده على الإقلاع عنها تدريجيًا وأولى الخطوات في ذلك هو الاتجاه إلي سجائر التدخين الإلكتروني "الفيب"

وأكد أنه لا تزال السجائر الإلكترونية والأنواع الأخرى من أجهزة "التبخير" جديدة إلى حد ما، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث على مدى فترة زمنية أطول لمعرفة الآثار الصحية المحتملة على المدى الطويل. وبعد البحث حول هذه الأجهزة معقدة بسبب بيع العديد من الأجهزة المختلفة، وحد أن هناك امكانية استخدام العديد من المواد الكيميائية المختلفة فيها.

وأضاف الرملي أنه في حين أن الآثار الصحية المحتملة على المدى الطويل للسجائر الإلكترونية ليست واضحة بعد، فقد وردت تقارير في عام 2019 عن أمراض رئوية خطيرة لدى بعض الأشخاص الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية أو أجهزة التبخير الأخرى وتظهر عليهم الأعراض الآتية:

  • السعال، أو صعوبة في التنفس، أو ألم في الصدر
  • الغثيان أو القيء أو الإسهال
  • التعب أو الحمى أو فقدان الوزن

وحذر استشاري الصدر والحساسية الشباب من التدخين الإلكتروني حيث تحتوي معظم السجائر الإلكترونية على النيكوتين، وهو مادة تسبب الإدمان وقد تؤدي إلى استخدام منتجات التبغ بين بعض الأشخاص الذين لا يستخدمون التبغ وهناك أيضًا بعض الأدلة على أن النيكوتين يضر بنمو دماغ المراهقين وعن أهم النقاط التي يجب معرفتها هي أن الآثار الطويلة المدى للسجائر الإلكترونية لا تزال غير معروفة، وجميع منتجات التبغ، بما في ذلك السجائر الإلكترونية، والتي يمكن أن تشكل مخاطر صحية على المستخدم فمن المحتمل أن تسبب السجائر الإلكترونية تهيج الرئتين ويمكن أن يكون لها آثار سلبية على القلب.

كما يسبب التدخين المنتظم تصلب الشرايين المزمن، وكلما زادت تصلب الشرايين، زاد خطر الإصابة بالأزمة القلبية والسكتة الدماغية، فعند تعريض الأشخاص للسجائر الإلكترونية، تمكنا من ملاحظة أن تصلب الشرايين يزداد بشكل مؤقت وكان التصلب واضحا بعد تدخين السجائر الإلكترونية مع النيكوتين، ولكن ليس بدونه، لذلك نعتقد أن النيكوتين هو الذي يضر الشرايين بحسب ما ذكر الرملي 

هناك عدد كبير من أجهزة الفيب المختلفة في السوق والتي تمثل التدخين الإلكتروني، وعدد أكبر من المواد الكيميائية المختلفة على شكل عصير إلكتروني والتي يمكن إضافتها لتعطي نكهة مختلفة حسب رغبة الشخص.

ما هو الفيب؟

هو جهاز محمول يحاكي في وظيفته السجائر العادية ولكن في مضمونه فهو يختلف بعض الشيء، فيعمل ذلك الجهاز ببطارية 

كيف يؤدي الفيب وظيفته؟

 يستنشق المدخن رذاذ "بخار الماء" بدلاً من التبغ ويوضع داخل السجائر الالكترونية سائلاً يسمى السائل الإلكتروني وهو ما يتم تسخين جزئيات صغيرة منه بدلًا من حرق التبغ في السجائر العادية، ويحتوي هذا الرذاذ على جزيئات من النيكوتين والنكهات ومواد أخرى معلقة في الهواء.

على ماذا يحتوي السائل الإلكتروني؟

يعتبر السائل الإلكتروني هو أهم عناصر أجهزة السجائر الإلكترونية لصنع البخار الذي يستنشقه المدخن فهي تحتوي على منكهات حسب الرغبة الشخصية، وكل نكهة لها مجموعة مكوناتها الخاصة وتحتوي السوائل والمنكهات الإلكترونية أحيانًا على مكونات أخرى ، بما في ذلك:

 -النيكوتين: المادة الأساسية للإدمان والموجودة بشمل رئيسي في السجائر والمواد التي تحتوي على التبغ.

 -يستخدم البروبيلين جلايكول والجلسرين في تكوين البخار.

 -المواد الكيميائية التي يمكن أن تسبب السرطان مثل الأسيتالديهيد والفورمالديهايد (المواد المسرطنة) كما أن المواد الكيميائية المعروفة بأنها تسبب أمراض الرئة، مثل الأكرولين، وداي أسيتيل، والديثيلين جلايكول.

 -المعادن الثقيلة منها القصدير والنيكل والرصاص ومعادن أخرى تستوطن جزيئاتها المتناهية الصغر في الرئة.

ما هي مخاطر الـفيب؟

تشمل مخاطر الفيب تلف الرئة والأعضاء الأخرى، ومشاكل التنفس، والإدمان وغيرها وإليك أبرز هذة المخاطر.

الربو: مدخنو الفيب عرضة بشكل كبير للإصابة بالربو وأمراض الرئة الأخرى.

تندب الرئة: يسبب ثنائي الأسيتيل، (المادة كيميائية المستخدمة في المنكهات) التهاب القصيبات المسد والذي يؤدي تندب الرئة.

الإدمان على النيكوتين بسبب محتواه من هذه المادة.

التأثير على معدل نبضات القلب، والذي يشكل ضررًا كبيرًا على صحة القلب والأوعية الدموية، فهي تسبب غالبًا الجلطات القلبية.

السرطان: من المعروف أن بعض مكونات السوائل الإلكترونية تسبب السرطان.

الانفجار المفاجئ للجهاز: بشكل مفاجئ تنفجر البطاريات في أجهزة الفيبنج وتسبب في إصابات وحروق خطيرة لمستخدمة وأحيانًا قد تؤدي إلى الوفاة.  

ما هي الآثار الجانبية قصيرة المدى للفيب؟

  • السعال
  • الصداع
  • ضيق في التنفس
  • تهيج العين
  • غثيان
  • جفاف الفم والحلق

هل يساعد الفيب على الإقلاع عن التدخين؟

 لم تتم الموافقة على الـفيبنج كطريقة للإقلاع عن التدخين، فبدلاً من الإقلاع عن التدخين سيصل بك الأمر إلى إدمان الفيب ولا يمكن اعتباره أفضل من السجائر العادية، فهو بلا شك يجعلنا نواجه تحدي كبير معه نظرًا لأنه سهل الانتشار بين المراهقين والشباب صغار السن، كما أنه يسبب الإدمان ومشاكل أخرى خطيرة تنعكس على صحة الجسم وخصوصاً القلب والرئتين للمراهقين.

ما هي نسبة النيكوتين في الفيب؟

 يحتوي الفيب على نسب مختلفة من النيكوتين، وتتراوح هذة النسبة بين 6 أو 12 أو 16 أو 18 ملجم من مادة النيكوتين في السائل الالكتروني، وتختلف نسبة تركيز النيكوتين بناء على السائل المستخدم فهناك خيارات تناسب جميع المدخنين وحيب حاجتهم الضرورية للنيكوتين.

أشخاص ممنوعون من استخدام الفيب

  • الحوامل
  • المراهقون
  • الأشخاص غير المدخنين في الأصل
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة