Close ad

الدكتور محمد يوسف: القيادة السياسية تولى اهتمامًا كبيرًا بالقطاع الزراعى وزيادة الإنتاج

9-1-2024 | 10:25
الدكتور محمد يوسف القيادة السياسية تولى اهتمامًا كبيرًا بالقطاع الزراعى وزيادة الإنتاج أرشيفية
دعاء أبو بكر
الأهرام التعاوني نقلاً عن

الإرشاد الزراعى واحد من أهم الأجهزة بوزارة الزراعة، المسئولة عن توعية وتثقيف المزارعين بالمعاملات الزراعية السليمة ضمانًا لتحقيق أعلى معدل إنتاج ممكن وبالجودة المطلوبة للسوق المحلى والخارجي، وهناك اهتمام كبير من وزارة الزراعة بدعم قطاع الإرشاد من خلال الإصدارات المتخصصة والنشرات والبرامج التلفزيونية للوصول إلى جميع المزارعين فى القرى والنجوع، وتؤكد وزارة الزراعة، على أهمية التواجد المستمر مع المزارعين فى الحقول وتوصيل الخدمات الإرشادية والتوصيات الفنية إليهم.

موضوعات مقترحة

وتعد المعاملات الزراعية السليمة والتى يقدمها الإرشاد الزراعى للمزارعين بوسائله المختلفة، السبيل الأول لزيادة الإنتاج وخفض التكاليف من خلال التحذير من الإفراط فى استخدام الأسمدة والمخصبات والمبيدات ومختلف مدخلات الإنتاج، «الأهرام التعاوني» أجرت هذا الحوار مع الدكتور محمد يوسف، رئيس الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى للتعرف على جهود الإرشاد الزراعى فى توعية وتثقيف المزارعين بالمعاملات الزراعية السليمة لتحقيق زيادة الإنتاج. 

القيادة السياسية تولى اهتماما كبيرًا بالقطاع الزراعى.. كيف لمست هذا الاهتمام؟

.. تولى القيادة السياسية أهمية كبيرة للقطاع الزراعي، من خلال المشروعات العملاقة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وكذلك الإجراءات الاستباقية التى تبناها والتى أسهمت فى تعزيز الأمن الغذائى المصري، ومكنت الدولة من مواجهة التغيرات المناخية، ونقص سلاسل الإمداد والتوريد، وكانت ثمارها نهضة غير مسبوقة شهدها القطاع الزراعى فى كافة الأنشطة، ومنها المشروعات القومية العملاقة، وكذلك إستراتيجية التوسع الأفقى فى الأراضى الجديدة، من أجل تدعيم سياسة الاكتفاء الذاتى وتقليل الفجوة الغذائية.

ما هى اختصاصات الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى؟ 

من اختصاصات الإدارة المركزية للإرشاد الزراعي، العمل على تقليل الفجوة الإنتاجية فى المجالات المختلفة لرفع نسبة الاكتفاء الذاتى من المحاصيل الإستراتيجية وتقليل الاعتماد على استيراد الغذاء من الخارج، والربط العضوى بين النشاطين البحثى والإرشادى بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، والمشاركة فى تقديم ونشر الحزم التكنولوجية المتصلة بنواحى الحياة الريفية تتضمن كيفية إنتاج ورعاية وتسويق المحاصيل الحقلية والبستانية بالإضافة إلى الإنتاج الحيوانى والتنمية الريفية، وتطوير منهجيات إرشادية جديدة على غرار منهجية الإرشاد بالمشاركة من خلال المدارس الحقلية للمزارعين، أو إرشاد المزارع للمزارع، ودمج الثقافة السكانية والبيئية فى الإرشاد الزراعي.

ومن اختصاصات الإدارة أيضًا، تشجيع تخطيط البرامج الإرشادية فى مختلف مجالات الإنتاج الزراعى من القاعدة إلى القمة بمشاركة المجموعات المستهدفة، والمتابعة والإشراف الفنى على تنفيذ البرامج الإرشادية والتدريبية بالمحافظات فى الأراضى القديمة والجديدة فى مختلف مجالات الإنتاج الزراعي، والاستجابة بفاعلية لحاجات التعليم الجديدة لدى المزارعين والناشئة عن المتغيرات العالمية مثل العولمة أو تحرير الأسواق والخصخصة، وتنمية الموارد البشرية بتوفير فرص التدريب الداخلى والخارجى بهدف إعداد كوادر مدربة من العاملين بالإرشاد أو الزراع، وإعداد وإنتاج البرامج الزراعية واستخدام الوسائل الإعلامية المرئية والمسموعة والمقروءة وكذلك إنتاج المعينات السمعية والبصرية من أفلام وشرائط وملصقات، والاشتراك فى المعارض المحلية والدولية، والعمل على زيادة الكفاءة الإنتاجية للأسرة الريفية بتنفيذ مشروعات صغيرة مدروسة فى مختلف مجالات التنمية الريفية مع التوعية فى الإرشاد الغذائى وترشيد الاستهلاك والمفاهيم السكانية والصحية والبيئية.

ما هى أهم المناطق الإرشادية بصفة عامة؟ 

.. يتبع الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى على المستوى الإقليمى تسعة مناطق إرشادية وهى (شمال الدلتا، غرب الدلتا، شمال ووسط الدلتا، شرق الدلتا، جنوب ووسط الدلتا، شمال الصعيد، مصر الوسطى، مصر العليا، الساحل الشمالي) وتخدم كل منطقة مجموعة من المحافظات ومحطة بحوث فى نطاق مقر المنطقة. 

وما هو دور تلك المناطق الإرشادية تجاه المزارعين؟ 

.. من اختصاصاتها المساهمة والمشاركة فى تفعيل دور المجالس الإقليمية للبحوث والإرشاد الزراعى واقتراح وسائل دعم برامج البحوث والإرشاد بالمنطقة، وإعداد وتخطيط البرامج الإرشادية طبقاً لظروف واحتياجات المنطقة بناء على البرامج المقترحة من المحافظات التابعة للمنطقة وإرسالها إلى الإدارة المركزية للإرشاد الزراعي، وتدعيم الروابط والتنسيق مع المعاهد البحثية ومحطات البحوث الإقليمية الواقعة فى دائرة عمل المنطقة ومناقشة والموافقة على البرامج الإرشادية فى مختلف مجالات الإنتاج الزراعي، وتدعيم الروابط والتنسيق مع كليات الزراعة بالجامعات الإقليمية للقيام بدورها فى التعرف على مشاكل الإنتاج الزراعى بالمنطقة والمساهمة فى العمل على إيجاد حلول لها، والتعاون والتنسيق مع الإدارات العامة للمكافحة والواقعة فى دائرة عمل المنطقة لتكامل الجهود والعمل الميدانى بالنسبة لأنشطة مكافحة الآفات بالمنطقة، والتنسيق مع المحطات الإقليمية للإذاعة والتليفزيون والمشاركة فى وضع مواعيد برامج البث المناسبة طبقاً لظروف احتياجات المنطقة والأنشطة التابعة لها، والتنسيق والتكامل مع الجهات الإقليمية الأخرى والمعنية بالتنمية الريفية بهدف تنسيق الجهود والعمل الميدانى بما يخدم أهداف التنمية الزراعية الريفية المستدامة بالمنطقة، والتعرف على الاحتياجات والمشكلات التى نواجه الإنتاج الزراعى والتنمية الريفية الشاملة والعمل على حلها مع الجهات المعنية ومتابعة تنفيذ هذه الحلول وذلك بمشاركة الجهات البحثية ومديرى الإرشاد وقيادات الزراع بالمنطقة.

والمتابعة والأشراف على تنفيذ خطط وبرامج وأنشطة الإرشاد الزراعى بالمحافظات التابعة للمنطقة وذلك بالتنسيق مع الإدارة المركزية للإرشاد الزراعي، إعداد ومتابعة برامج التدريب العملى لطلبة وخريجى أقسام الإرشاد الزراعى بكليات الزراعة بالجامعات الإقليمية فى نطاق عمل المنطقة، وتوزيع المطبوعات الإرشادية على المحافظات التابعة لها وفقاً لاحتياجات كل محافظة، وإنشاء قاعدة بيانات للأنشطة الزراعية والإرشادية بالمحافظات التابعة لها، وتنفيذ كافة التكليفات الصادرة من الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى وإعداد التقارير الدورية.

ولا يقتصر دور الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى على زيادة الإنتاج الزراعى أو تطوير وسائل وأساليب الزراعة، وإنما تسعى إلى إحداث نهضة وتنمية ريفية متكاملة ومستدامة عن طريق الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية المتاحة وتعظيم العائد من وحدة الأرض والمياه عن طريق تقديم ونشر مجموعات من الحزم التكنولوجية المتصلة بكل نواحى الحياة الريفية.

كيف يمكن تسخير وسائل الاتصال الحديثة والتطبيقات الإلكترونية فى الإرشاد الزراعى؟

.. يتم استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال لتسهيل العمل الإرشادى من خلال انشاء مكتبة الكترونية وإمدادها بكل ما هو جديد من النشرات الارشادية ومجلة الارشاد والأفلام الارشادية وحلقات سر الأرض وإتاحتها على الموقع الالكترونى الخاص بالإدارة (والذى يتم اعادة تفعيله) وكذا يتم التواصل مع جهاز الإرشادى بالمحافظات من خلال موقع التواصل الاجتماعى واتساب، كما ان هناك العديد من التطبيقات التى يتم من خلالها التواصل ونقل المعلومات من خلال التليفونات الذكية.

الإرشاد الزراعى هدفه تطبيق المعاملات الزراعية السليمة لزيادة الإنتاج.. كيف يتم ذلك؟

.. يتم ذلك من خلال التوسع فى الحقول الإرشادية وتنفيذ أيام الحقل وأيام الحصاد لحث المزارعين وأسرهم على تبنى وتطبيق حزم التوصبات الفنية وإكسابهم المهارات اللازمة لتنفيذها فى حقولهم، كما يتم توفير المعلومات من خلال الندوات الإرشادية, المجلات الإرشادية, والنشرات الإرشادية, ومواقع التواصل الاجتماعي, وبرنامج سر الأرض. 

لديكم نشاط ملحوظ بالمحافظات على مستوى جميع المحاصيل.. ما هى برامجكم الارشادية وكيف يتم توزيع المهام؟

.. يتم تنفيذ البرامج الإرشادية فى جميع المجالات الزراعية والإنتاج الحيوانى كما يتم تنفيذ برامج التنمية الريفية التى تستهدف المرأة الريفية وتنفيذ برامج تستهدف الشباب، لتقديم سبل المعاملات السليمة والتسويق الزراعى أيضًا.

بعض المزارعين يبالغون فى استخدام الأسمدة والمبيدات.. هل ذلك فى صالح الزراعات؟

.. بالطبع ليس فى صالح الزراعات ولا المزارع ولا المستهلك، لأنه يزيد من تكاليف الإنتاج ويقلل من جوده المنتج ويضر بالصحة العامة، ولابد من الالتزام بمعدلات التسميد وفقًا للمقررات الواردة من وزارة الزراعة. 

ــ كيف يمكن ضمان تحقيق إنتاج زراعى عالى الجودة للسوق المحلية والدولية؟

.. يتم ذلك من خلال نشر الوعى بين المزارعين لنشر الزراعة العضوية وعدم الإسراف فى استخدام الأسمدة والمبيدات، كما يتم حثهم على تشكيل الروابط الإنتاجية والتسويقية ونشر الزراعات التعاقدية.

هل هناك جهود للتوسع فى الزراعات العضوية والمحمية؟

.. بالفعل ومن خلال إنشاء 100 ألف فدان صوب زراعية، وذلك من خلال تبنى منهج الجودة الفائقة للمنتجات الطازجة، وتبنى برنامج إنتاج تقاوى محاصيل الخضر، بهدف زيادة قدرة مصر على توفير بذور الخضروات محليًا، بدلًا من استيراد أكثر من 95% من هذه البذور، وبالتالى التخفيف عن المزارع بإتاحتها بأسعار مناسبة، مع الحد من الاستيراد من الخارج توفيرًا للنقد الأجنبي. وقد نجح البرنامج فى استنباط وتسجيل عدد 26 صنف وهجين لعدد (10) محاصيل خضر رئيسية هى الطماطم، الفلفل، الباذنجان، البطيخ، الكنتالوب، البازلاء، الفاصوليا، اللوبيا، الخيار، الكوسة، كما تم الاتفاق مع بعض الشركات العالمية، التى لها خبرة كبيرة فى مجال إنتاج بذور الخضر، للحصول على الأصناف المتأقلمة مع البيئة المصرية، وذلك لتوفيرها للمزارعين من خلال أسلوب الشراكة معها.

هل هناك تعاون مع خبراء المعاهد البحثية بمركز البحوث الزراعية؟

.. بالطبع الباحثين فى مركز البحوث الزراعية هم شركاء النجاح ويتم الاستعانة بهم فى تنفيذ البرامج الإرشادية وهناك تنسيق دائم وكامل مع جميع المعاهد والمعامل البحثية بمركز البحوث الزراعية.

كيف تسهم التقاوى المعتمدة فى زيادة معدلات الإنتاج كما وكيفا.. وهل لها القدرة على تحمل الظروف المناخية؟
 

. تتميز التقاوى المعتمدة عن الأخرى بأنها عالية الإنتاجية وأكثر قدرة على التصدى للأمراض، ويجب عدم الاعتماد على أن الأصناف معتمدة فقط ولكن يجب إتباع السياسة الصنفية لتلك الأصناف.

كيف ترى مشكلة تفتت الحيازة الزراعية وأثر ذلك على الخريطة الزراعية والإنتاج؟

. يعتبر تفتت الحيازة من أهم المشاكل التى تؤثر على الخريطة الزراعية ولحل هذه المشكلة نقوم بتنفيذ تجميعات إرشاديه لدى المزارعين وتقديم خدمات إرشاديه مجانية لهذه التجميعات مثل التسوية بالليزر لتشجيع الزراع على الزراعة فى هذه التجميعات.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: