Close ad

هذا ما يعانيه الأطفال بعمر عام والذين يقضون أكثر من 4 ساعات يوميًا أمام الشاشات

8-1-2024 | 15:30
هذا ما يعانيه الأطفال بعمر عام والذين يقضون أكثر من  ساعات يوميًا أمام الشاشاتأرشيفية
أحمد فاوي

قد يعاني الأطفال البالغون من العمر عامًا واحدًا الذين يقضون أكثر من أربع ساعات يوميًا أمام الشاشات من تأخيرات في التواصل والمهارات الحركية الدقيقة. فوفقًا لدراسة أجرتها الجمعية الطبية الأمريكية، إذا كان الأطفال الذين يبلغون من العمر سنة واحدة يقضون أكثر من 4 ساعات يوميًا في مشاهدة التليفزيون والهواتف، فإنهم غالبًا ما يعانون من تأخر في تطوير مهارات الاتصال وحل المشكلات بين سن 2 و 4 سنوات.

موضوعات مقترحة

في هذا السياق، نشر موقع إف سي الروسي تقريرًا تعرض فيه إلى التأثيرات السلبية للهواتف الذكية على الأطفال، ولاسيما في عمر عام.

 التأثير السلبي للهواتف والأجهزة اللوحية على الأطفال

 في العالم الحديث، يواجه الأطفال الصغار باستمرار وجود الأجهزة المحمولة والأجهزة اللوحية وأجهزة التليفزيون في حياتهم، ومع ذلك، تشير الأبحاث الحديثة إلى أن الجلوس أمام الهاتف أو التليفزيون لفترات طويلة قد يكون له آثار سلبية على الأطفال بعمر سنة واحدة. من المهم بشكل خاص ملاحظة أن قضاء 3-4 ساعات أو أكثر يوميًا أمام الشاشة يمكن أن يؤدي إلى تأخير في تطوير مهارات الاتصال والمهارات الحركية الدقيقة والتعلم اللاحق لهم.

 مشاكل في تطوير مهارات التواصل والمهارات الحركية

أحد الجوانب الرئيسية لتنمية الطفولة المبكرة هي مهارات الاتصال والمهارات الحركية. ومع ذلك، فإن قضاء الكثير من الوقت أمام الشاشة يمكن أن يقلل من تفاعل الطفل مع العالم الحقيقي ويحد من فرص تطوير هذه المهارات. يمكن أن يؤدي متابعة الألعاب على الهواتف والأجهزة اللوحية لأكثر من أربع ساعات يوميًا إلى تأخير في تطور الكلام والمهارات الاجتماعية، مما قد يكون له في النهاية تأثير سلبي على تكيف الطفل بشكل عام مع المجتمع.

يعد الاتصال الجسدي النشط مع الأشياء المحيطة أمرًا بالغ الأهمية أيضًا لتطوير المهارات الحركية الدقيقة وتنسيق الحركات للطفل، ومع ذلك، فإن قضاء الكثير من الوقت أمام الشاشة، يُحرم الطفل من فرصة التفاعل جسديًا مع الأشياء والنشاط في مساحة اللعب، وينتج عن ذلك تأخر في تطور المهارات الحركية الدقيقة، مما قد يؤثر سلبًا على المهام البسيطة مثل استخدام أدوات الكتابة وتناول الطعام.

لذلك يوصي العلماء وخبراء طب الأطفال بالحد من الوقت الذي يقضيه هؤلاء الأطفال أمام الشاشة وتشجيعهم على التفاعل مع العالم الحقيقي. يمكن أن يساعد اتباع هذه الإرشادات في منع التأخير في تطوير مهارات التواصل والمهارات الحركية الدقيقة لدى الأطفال بعمر عام واحد، مما يمنحهم أساسًا قويًا للنجاح في المستقبل.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: