Close ad

بعد اكتشاف أول إصابتين.. خطورة المتحورالجديد لكورونا.. وأبرز النصائح الطبية عند الإصابة

28-12-2023 | 16:23
بعد اكتشاف أول إصابتين خطورة المتحورالجديد لكورونا وأبرز النصائح الطبية عند الإصابة متحور فيروس كورونا الجديد JN1
إيمان البدري

 يعتبر متحور كورونا الجديد JN.1 من أكثر ما يشغل اهتمام المواطنين خلال الفترة الحالية، خاصة بعدما حذرت منظمة الصحة العالمية من انتشار متحور جديد لكورونا يعرف باسم «JN.1»، ووصفته بالمثير للاهتمام.

موضوعات مقترحة

وقد أعلنت وزارة الصحة والسكان، ثبوت إصابة مواطنين بالمتحور JN1، وحالتهما الصحية مستقرة كما أكدت وزارة الصحة أنه لا توجد حاجة طبية لدخولهما المستشفى؛ حيث إن أعراضه المرضية خفيفة لإصابة الجهاز التنفسي العلوي.

وقد أكدت وزارة الصحة والسكان متابعتها للوضع الوبائي في مصر، كما أعلنت الوزارة في التوصيات الصحية للتعامل مع فيروس كورونا؟ أنه لا يوجد بها أي تغيير، باعتبار المتحور الجديد JN1 هو أحد الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي الإنفلونزا ومجموعة فيروسات الأنف، وفي مقابل ذلك لا توجد أي توصيات طبية باتخاذ أي إجراءات احترازية مختلفة عن سائر الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، كما أكدت وزارة الصحة أنه لا تزال الطريقة المثلى لتجنب الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي تتمثل في:

1- التطهير المستمر لليدين والأسطح

2- عدم خروج المصابين من المنزل وارتداء الكمامة في حالة الاحتياج للخروج

3- التهوية الجيدة وعدم التواجد في أماكن مزدحمة سيئة التهوية وارتداء الكمامة في حال الاحتياج للتواجد بها

متحور كورونا الجديد 1.JN سريع الانتشار

وقد علقت وزارة الصحة المصرية على تقارير منظمة الصحة العالمية بخصوص اكتشاف سلالة فرعية جديدة لمتحور فيروس كورونا "أوميكرون"، والمسمى بالمتحور "1.JN"، حيث أشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة إلى أن متحور كورونا الجديد 1.JN يتمتع بمعدل انتشار مرتفع ولديه القدرة على الإصابة بالحالات التي سبق تطعيمها باللقاحات القديمة ضد فيروس كورونا.

"وشدد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة على "أهمية التطهير المستمر للأيدي والأسطح واستخدام الكمامات في الأماكن المزدحمة السيئة التهوية، والبقاء في المنزل في حال الإصابة بأعراض تنفسية".

ومن جانبه، أكد الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، أن هناك متابعة من الوزارة للتقارير الواردة من منظمة الصحة العالمية حول متحور كورونا الجديد الذي ظهر مؤخرًا، بعدما أعلنت بعض الدول اكتشاف سلالة فرعية من متحور ميكرون، وأكد الدكتور حسام عبدالغفار ما يلي:

- متحور كورونا الجديد تمت تسميته بالمتحور «JN.1»، وذلك طبقًا للتقرير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، وفقًا لـ تقرير رسمي.

- متحور كورونا الجديد له قدرة على إصابة الحالات التي سبق تطعيمها بالتطعيمات القديمة ضد فيروس متحور كورونا الجديد، التي تم استخدامها قبل العام 2023.

- أغلب حالات الإصابة بـ متحور كورونا الجديد تكون أعراضها بسيطة.

- متحور كورونا الجديد مخاطره الصحية منخفضة.

- وناشد المصابين بأمراض تنفسية عدم المشاركة في التجمعات حتى لا تتسبب في العدوى للآخرين.

الدكتور حسام عبد الغفار

ما هي خطورة المتحور الجديد؟

وللوقوف على مدى خطورة المتحور الجديد، أوضح الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، أن حدوث متحورات في أي نوع من أنواع الفيروسات التنفسية ومنها فيروس كورونا أمر طبيعي جدًا علميًا وطبيًا، مؤكدًا أن الفكرة ليست فقط في رصد متحور للفيروس؛ لأنه أمر متوقع حدوثه وتكراره، ولكن الأهم أنه في حالة حدوث أي متحور، هو معرفة دراسة قدرته على إصابة الإنسان وحدوث أعراض أو مضاعفات تنفسية لم تحدث من قبل، إلى جانب خطورة الأعراض الناتجة عنه أو مضاعفاته، ومدى قدرته على التسبب في انتشار العدوى واستجابته للعلاج.

" وأضاف، أنه حتى الآن كل المتحورات التي حدثت من فيروس كورونا، وتحديدًا بداية من «أوميكرون»، هي متحورات أعراضه بسيطة ومعروفة بالنسبة لأي أعراض تنفسية، سواء بالنسبة للجهاز التنفسي العلوي أو السفلي، كما أن مضاعفاتها قليلة، وبالتالي فإن نسب الحالات التي تحتاج إلى البقاء في المستشفى أصبحت قليلة جدًا ولم ترصد بسببها أي وفيات.

وقد أكد مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، أنه من المتوقع أن يسلك متحور أوميكرون الجديد نفس المسلك للمتحورات السابقة، وفي حال رصد أي مضاعفات أو أعراض جديدة، سيتم التعامل معه وتحديد التصرف المناسب من قبل الجهاز الوقائي في الدولة.

طرق التعامل مع المتحور الجديد

كما أوضح الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، أن التصرف مع هذا المتحور الجديد JN1، سيكون بنفس التصرف المتعارف عليه بالنسبة للفيروسات التنفسية السابقة، وذلك بهدف تقليل نسبة العدوى والمضاعفات لحدوث استجابة سريعة للعلاج، وذلك من خلال ضرورة مراقبة التغيرات الجوية والتعامل معها حسب الإرشادات والإجراءات الوقائية، إلى جانب ضرورة البقاء في المنزل لمدة تتراوح بين 2 إلى 3 أيام، عند الإصابة بهذا الفيروس أو غيره من الفيروسات التنفسية، حتى لا يتم نقل العدوى إلى الآخرين، وارتداء الكمامة الطبية عند اختلاط المصاب بغيره، لافتًا إلى أهمية اللجوء إلى الفحص الطبي، عند الشعور بأي أعراض غير طبيعية.

الدكتورمحمد عوض تاج الدين

تصنيف منظمة الصحة العالمية لمتحور كورونا الجديد

 أعلنت منظمة الصحة العالمية تصنيفًا لمتحور كورونا الجديد، وذلك نظرًا لسرعة انتشار المتحور JN.1، فإن منظمة الصحة العالمية تصنفه على أنه متحور منفصل مثير للاهتمام ناتج عن السلالة الأم BA.2.86، والذى قد صنف سابقا على أنه متحور مثير للاهتمام بوصفه جزءا من السلالات الفرعية BA.2.86.

كما يشير هذا التقييم إلى أن الخطر الإضافي الذي يشكله متحور JN.1 على الصحة العامة العالمية منخفض، وجاء ذلك استنادا إلى البيانات المتاحة، وعلى الرغم من ذلك، ومع بداية فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي، يمكن أن يزيد متحور JN.1 من عبء الأمراض التنفسية في العديد من البلدان.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية أنه لا تزال اللقاحات الحالية تحمي من الاعتلال الشديد والوفاة بسبب متحور JN.1 وغيره من المتحورات السارية لفيروس كورونا- سارس-2، وهو الفيروس المسبب لمرض كوفيد- 19، مؤكدة أن مرض كوفيد-19 ليس هو المرض التنفسي الوحيد المنتشر لكن تعتبر الإنفلونزا والفيروس المخلوي التنفسي والالتهاب الرئوي الشائع في مرحلة الطفولة جميعها أمراض آخذة في الانتشار.

نصائح منظمة الصحة العالمية بشأن المتحور الجديد

وتنصح منظمة الصحة العالمية الأشخاص باتخاذ تدابير للوقاية من العدوى والاعتلال الشديد باستخدام جميع الأدوات المتاحة وتشمل هذه التدابير ما يلي:

1- ارتدِ كمامة في الأماكن المزدحمة أو المغلقة أو سيئة التهوية، مع الحفاظ على مسافة آمنة بينك وبين الآخرين، قدر الإمكان.

2- الحرص على تحسين التهوية.

3- احرص على الآداب التنفسية، من خلال تغطية الفم والأنف عند السعال والعطس، لتجنب الإصابة بـ المتحور الجديد لكورونا.

4 المواظبة على نظافة اليدين.

5- متابعة التطعيمات ضد كوفيد-19 والإنفلونزا، وذلك في حالة إذا كنتَ معرضًا بشدة لخطر الإصابة بالاعتلال الشديد.

6 - البقاء في المنزل عند الإصابة بـ متحور كورونا الجديد.

7 – الخضوع للفحص إذا ظهرت عليك أعراض متحور كورونا الجديد، أو إذا كنت خالطت شخصًا مصابًا بكوفيد-19 أو بالإنفلونزا.

نصائح منظمة الصحة العالمية للفريق الطبي والمرافق الصحية

كما قدمت منظمة الصحة العالمية العاملين الصحيين والمرافق الصحية نصائح للوقاية من متحور كورونا الجديد والتى جاءت كما يلى:

1- تعميم ارتداء الكمامات في المرافق الصحية، للوقاية من متحور كورونا الجديد.

2- مع ضرورة ارتداء الكمامات المناسبة وأقنعة التنفس وغيرها من معدات الوقاية الشخصية للعاملين الصحيين الذين يقدمون الرعاية للمرضى المصابين بعدوى كوفيد-19 المشتبه فيها والمؤكدة.

3- لتجنب الإصابة بـ متحور كورونا الجديد، يجب تحسين التهوية في المرافق الصحية.

 الهروب المناعي وعدوى فيروسية كل عام

أكد الدكتور أمجد الحداد استشارى الحساسية والمناعة، أن كورونا لم تنته ولكن الفيروس ما زال موجودة، إلا أنه لديه حدة أقل وانتشار أقل أيضا مما كانت عليه في الماضي.

الدكتور أمجد الحداد

وتابع أمجد الحداد، أن كل عام نشهد عدوى فيروسية بشكل كبير على مستوى العالم وفي مصر وكل سنة نشهد فيروسات تنفسية والإنفلونزا منتشرة بشكل كبير بجانب متحورات كورونا الموجودة قبل ذلك، لذلك تعتبر التطعيمات مهمة للغاية في مواجهة تلك الفيروسات التنفسية التي تنتشر في الشتاء.

ويكمل، الدكتور أمجد الحداد، إن فكرة تصنيف البعض بأن متحور كورونا الجديد هو جائحة أمر مستبعد، لأن جائحة تعني وجود وباء جديد وليس له لقاح، أما تحور فيروس كورونا فهو أمر طبيعي مع العدوات التنفسية لذلك يعتبر متحور كورونا الجديد JN.1 غير مقلق أو مخيف، وجميع التحورات التي أثارت اهتمامنا مرت بسلام، حيث إن فيروس كورونا لم ينتهِ بعد، ولدينا بالفعل سلالات أخرى منه لكنها ضعيفة، ولذلك تعتبر أغلب الأعراض تصيب الجهاز التنفسي العلوي، مما يجعل هناك حاجة لجرعات تنشيطة وعمل تقنية التعديل على اللقاحات.

كما أكد الحداد، أن اللقاحات القديمة لا تزال تحمي الأفراد من المضاعفات الخطيرة لفيروس كورونا المستجد وتحوراته، وبالتالي من المهم الحصول على الجرعة التعزيزية لأنها تعتبر مهمة للجميع، كما أنه من الضروري تلقي اللقاح لجميع الفئات من بعد 6 أِشهر، خاصة مع كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والمناعة الضعيفة، ممن يحتاجون إلى تلقي اللقاح التعزيزي لفيروس كورونا، لأن ذلك يحميهم من عدوتين الإنفلونزا أو الكورونا معًا، وتعتبر حماية لهم ضد الفيروسات التنفسية الموجودة حاليًا.

كما يجب أن نتذكر دائمًا أن كورونا موجودة ولم تختف، وبالتالي متحوراتها متوقع دخولها، لأن أي متحور يحدث عالميًا لذلك وجود أي متحور لكورونا يعتبر غير مقلق نهائيًا لأن من طبيعة الفيروسات التحور، ولكنه يكون للأضعف.

ويكمل، بالنسبة لظهور حالتين في مصر مصابون بالفيروس الجديد يعتبر أمر غير مقلق، خاصة أنه يتوقع وجود متجور جديد ونتأكد من ذلك لأن فيروس كورونا لم يختف لذلك فإن ظهور سلالة جديدة يعتبر شيئًا طبيعيًا.

ورغم أن جميع التقارير تؤكد أن متحور كورونا الجديد أكثر قدرة على الانتشار، ولكنه أقل حدة وأقل خطورة، وحتى الآن لم يسجل عالميًا نسبة كبيرة في دخول المستشفيات والرعايات، ولكن فقط جميعها نسب إصابات من الدرجة البسيطة أو المتوسطة.

كيف نتعامل مع الهروب المناعي

وفي سياق متصل يقول الدكتور أمجد الحداد، إن فكرة الهروب المناعي وهي تعني أنك ممكن أن تصاب رغم تناولك للقاح نعم ممكن أن تصاب، ولكن هنا نقول من الضروري تناول اللقاحات؛ لأنها تقلل من المضاعفات، وهذا هو المعتاد من الفيروسات التنفسية.

ومن الضروري أن نعي أن اللقاحات لها دور مهم في خفض المضاعفات، ولذلك من المهم عودة الإجراءات الاحترازية، خاصة مع كبار السن مما يتطلب ضرورة الحصول على أخذ جرعات تعزيزية من لقاح كورونا مع ضرورة الاهتمام بنوعية الغذاء والاهتمام بالمناعة، مع ضرورة تناول لقاح الإنفلونزا لخفض حدة العدوى المنتشرة بدون وجود أي قلق أو خوف؛ لأنه لا توجد أي خطورة من متحور فيروس كورونا الجديد.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة