حـوادث

اليوم.. استئناف محاكمة بديع و14 إخوانيًا في أحداث "البحر الأعظم"

12-3-2014 | 08:09

محاكمة بديع

سميرة على عياد - أمير هزاع
تستأنف محكمة جنايات الجيزة اليوم الأربعاء، في جلستها المنعقدة برئاسة المستشار محمود سامي كامل، بمعهد أمناء الشرطة، محاكمة محمد بديع المرشد العام لتنظيم الإخوان، وقادة وأعضاء التنظيم محمد البلتاجي وعصام العريان وباسم عودة وصفوت حجازي، وعاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى تنظيم الجماعة الإسلامية"هارب"، و9 متهمين آخرين، وذلك في قضية اتهامهم بالتحريض والاشتراك في ارتكاب أحداث العنف التي وقعت في منطقة البحر الأعظم.


وتضم القائمة الكاملة للمتهمين في القضية كل من محمد بديع، ومحمد البلتاجي، وعصام العريان، وعاصم عبد الماجد، وصفوت حجازي، وعزت صبري حسن، وأنور علي حسن، والحسيني عنتر محروس، وهشام إبراهيم كاملو، جمال فتحي يوسف، وأحمد ضاحي محمد، وعزب مصطفى مرسي، وباسم عودة، وأبو الدهب حسن محمد، ومحمد علي طلحة.

وكانت المحكمة بجلستها السبت الماضي، قد استمعت إلى شهادة ضابط بجهاز الأمن الوطني، والذي أكد في أقواله أن المتهمين عقدوا اجتماعا بمقر ملحق بمسجد رابعة العدوية خلال اعتصام أعضاء الإخوان بمحيطه، وأنه تم خلال الاجتماع الاتفاق على اللجوء إلى العنف في مناطق عدة من البلاد، ومن بينها منطقة البحر الأعظم في الجيزة، في سبيل إعادة محمد مرسي إلى سدة الحكم.

وكانت تحقيقات النيابة العامة، قد جاء بها أن المتهمين بديع والبلتاجي وحجازي وعبد الماجد والعريان، قاموا بالتحريض على ارتكاب أحداث العنف والإرهاب والقتل العمد، وتأليف عصبة مسلحة لمهاجمة المواطنين ومقاومة السلطات وإمدادها بالأموال والأسلحة.

كما أسندت النيابة إلى باقي المتهمين ارتكابهم جرائم الإرهاب والتجمهر والقتل العمد والشروع في القتل العمد، واستعراض القوة وفرض السطوة والانضمام إلى عصابة مسلحة قامت بمهاجمة طائفة من السكان وقاومت بالسلاح رجال السلطة العامة لمنع تنفيذ القوانين، وإحراز أسلحة نارية وذخائر غير مرخصة وأسلحة بيضاء، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة للمواطنين.

وكشفت تحقيقات النيابة، عن قيام المتهمين بعقد اجتماعات إبان اعتصام "رابعة العدوية" اتفقوا خلالها مع آخرين على التجمهر في مسيرات تجوب شوارع محافظة الجيزة، بغرض استخدام العنف وفرض السطوة وترويع المواطنين.

وأظهرت التحقيقات، أن تفاصيل هذا الاتفاق جرى نقلها إلى بقية المتهمين، ومنهم باسم عودة القيادي الإخواني ووزير التموين السابق، في صورة تكليف لهم بالتنفيذ، فقاموا بقيادة المسيرات بالشوارع في 15 يوليو الماضي، وما أن وصلت شارع البحر الأعظم، قاموا بترويع المواطنين والتعدي عليهم في منازلهم ومحلاتهم باستخدام الاسلحة النارية الآلية، والخرطوش والأسلحة البيضاء، فقتلوا 5 من المواطنين وأصابوا 100 آخرين.

وتبين من التحقيقات، أن المجني عليه إسماعيل أحمد عيد كان يقود سيارته بطريق المسيرات مصادفة، فاستوقفه المتهمون وتبينوا أنه ضابط سابق بالقوات المسلحة، فطعنوه بسكين عدة طعنات نافذة ثم أطلقوا عليه النار فأردوه قتيلاً.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة