Close ad

القضاء الفرنسي في سباق مع الزمن لاستجواب 300 مسافر هندي لشبهة الاتجار بالبشر

24-12-2023 | 16:04
القضاء الفرنسي في سباق مع الزمن لاستجواب  مسافر هندي لشبهة الاتجار بالبشرمطار فاتري
أ ف ب

بدأ ماراثون قضائي غير مسبوق، الأحد في مطار فاتري بشرق فرنسا، لاستجواب نحو 300 مسافر هندي على متن رحلة أوقفتها السلطات قبل ثلاثة أيام للاشتباه باتجار بالبشر.

موضوعات مقترحة

والوقت ضيق للقضاة الأربعة الذين كلفوا المهمة. فلديهم يومان فقط لرؤية جميع الركاب الذين سيمثلون أمامهم، من بين 303 أشخاص محتجزين في قاعة الاستقبال التي تحولت إلى منطقة انتظار للأجانب، ثم 24 ساعة أخرى للبت في مصيرهم.

وهذه العملية الواسعة النطاق عشية عيد الميلاد والتي تشمل محامين وموظفين في القضاء ومترجمين، أصبحت إلزامية بموجب القانون الفرنسي.

ففي هذا النوع من القضايا، لا تستطيع شرطة الحدود إبقاء أجنبي في منطقة الانتظار لأكثر من أربعة أيام. ولا يجوز سوى لقاض تمديد هذه المدة ثمانية أيام على الأكثر في مرحلة أولى ثم ثمانية أيام أخرى بشكل استثنائي.

ووضع آخر الركاب في منطقة الانتظار ليل الخميس الجمعة.

 

- 11 قاصرا يسافرون وحدهم -

تنظم جلسات الاستماع في مبنى مجاور للقاعة وضعت أغطية بيضاء حوله لحجب الرؤية عن المتطفلين، كما ذكرت صحافية في فرانس برس الأحد.

والهنود ال303 الموجودون في مطار فاتري الصغير بالقرب من ريمس (150 كلم شرق باريس)، محتجزون منذ مساء الخميس بعد ساعات على هبوط طائرتهم الايرباص ايه-340 التابعة للشركة الرومانية "ليجند إيرلاينز" التي حطت للتزود بالوقود.

وكانت الطائرة تقوم برحلة من دبي إلى ماناغوا عاصمة نيكاراغوا.

لكن الهبوط التقني تحول إلى توقف طويل الأمد بعد "بلاغ من مجهول" يفيد بأن الركاب قد "يصبحوا ضحايا لاتجار بالبشر"، على حد قول نيابة باريس الجمعة.

وذكر مصدر قريب من الملف أن هؤلاء الهنود هم على الأرجح عمال في الإمارات خططوا ربما للتوجه إلى أميركا الوسطى لمحاولة دخول الولايات المتحدة وكندا بطريقة غير قانونية.

وبين هؤلاء 11 قاصرا لا يرافقهم بالغون، بحسب مكتب المدعي العام في باريس.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: