Close ad

احتفالات خجولة بعيد الميلاد في جنوب لبنان وسط توتر حدودي مع إسرائيل

23-12-2023 | 11:51
احتفالات خجولة بعيد الميلاد في جنوب لبنان وسط توتر حدودي مع إسرائيل كنيسة بلدة القليعة في جنوب لبنان
أ ف ب

في كنيسة بلدة القليعة في جنوب لبنان قرب الحدود مع إسرائيل، يحض الأب بيار الراعي المؤمنين على الحفاظ على روح عيد الميلاد على رغم التوترات التي تشهدها المنطقة منذ اندلاع الحرب في غزة.

موضوعات مقترحة

ويقول الراعي أثناء ترؤسه القداس في كنيسة مار جرجس القليعة أمام عدد من المؤمنين وغالبيتهم من المسنين والأطفال "من المؤكد اننا منزعجون من الحرب ومتضايقون منذ ثلاثة أشهر تقريبا".

يطال القصف المدفعي والغارات الجوية الإسرائيلية أطراف القليعة الواقعة على مسافة أقل من خمسة كلم من الحدود، وتحيط بها السهول الخضراء وأشجار الزيتون. لكن البلدة نفسها تبقى الى حد كبير في منأى عن القصف، حالها كحال قرى أخرى مسيحية مجاورة.

يؤكد الأب أنطونيوس فرح في الكنيسة حيث أقيمت مغارة ميلادية كبيرة أن سكان المنطقة الحدودية اعتادوا على "الأوضاع غير السليمة"، مضيفا انه رغم "الصعوبات التي نمر فيها هذه الأيام، وصعوبة الحرب التي نحن فيها، قررنا هذه السنة عيش الميلاد كالعادة".

وأضاف "نحنا ملتزمون عيش العيد، ومن خلال الصلوات والاحتفالات التي نقيمها ولو كانت أقل من كل السنوات... نصلي من أجل السلام".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة