Close ad

في ظل التحديات الاقتصادية وتهديد الأمن القومي.. سياسيون: الرئيس السيسي قادر على قيادة البلاد نحو مستقبل أفضل

19-12-2023 | 16:00
في ظل التحديات الاقتصادية وتهديد الأمن القومي سياسيون الرئيس السيسي قادر على قيادة البلاد نحو مستقبل أفضلصورة أرشيفية
إيمان محمد عباس

بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية، تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي التهاني من مختلف أفراد المجتمع المصري والشخصيات السياسية، لتجديد الشَّعب المصرى ثقتَه فى رئيسه لقيادة الوطن واستكمال خطط البناء والتَّنميةِ والاستقرار؛ وتحقيق نهضة الوطن ونموِّه وازدهارِه.

موضوعات مقترحة

وأكد سياسيون أن المرحلة الجديدة تحتاج إلي رؤية استراتيجية شاملة في ظل التحديات الاقتصادية وتهديد الأمن القومي بسبب حرب إسرائيل علي غزة.

في البداية، أعرب الدكتور إيهاب وهبة عن فرحته وتهنئته للرئيس السيسي على فوزه في الانتخابات الرئاسية، وأشاد بالجهود الرئاسية المستمرة لتحقيق التنمية الشاملة والاستقرار في مصر، وأعرب عن ثقته في قدرة الرئيس السيسي على قيادة البلاد نحو مستقبل أفضل.

 وأعرب الدكتور وهبة عن امتنانه للمرشحين الآخرين الذين شاركوا في الانتخابات الرئاسية، مؤكدا أن تنافسهم السياسي الشريف وتضحياتهم تعزز حق الشعب في التعبير عن آرائه واختيار قائده الذي يرونه الأكثر ملائمة لتحقيق تطلعاتهم. وشدد على أهمية الوحدة الوطنية والتضامن في مواجهة التحديات المختلفة التي تواجه مصر.

الحفاظ علي الأمن القومي

وأكد الدكتور إيهاب وهبة، أن الحفاظ علي الأمن القومي تعتبر الأولوية التي يضعها الرئيس في جدول أعماله أمرًا حاسمًا لضمان الاستقرار والأمن القومي لبلاده، وأيضا تطوير قطاع الصناعة والتعامل مع التهديد الأمني المتعلق بالحرب الإسرائيلية على غزة، تلك القضيتين تمثلان أولويات حاسمة لدي الرئيس السيسي لأنهما تمسان الأمن القومي لمصر، وتتطلب جهودًا مكثفة لتحقيق التقدم والحفاظ على الاستقرار.

تطوير قطاع الصناعة

وأضاف عضو الهيئة البرلمانية، أن قطاع الصناعة من القطاعات الحيوية التي تلعب دورًا أساسيًا في تحقيق التنمية الشاملة وتعزيز الاقتصاد الوطني، يجب العمل على تطويره من أجل توفير فرص العمل وتعزيز الصادرات وتحقيق الاكتفاء الذاتي في الصناعات المختلفة.

المشروعات القومية الزراعية

وفي سياق متصل، أعرب الدكتور اشرف كمال أستاذ الاقتصاد الزراعي بمركز البحوث الزراعية، عن فرحته لفوز الرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية واستكمال المشوار، مؤكدا أننا لا نبدأ من الصفر لدينا انجازات ضخمة تحققت علي ارض الواقع خاصة بخلاف المشروعات القومية الزراعية الكبرى في توشكي الخير ومشروع المليون ونص فدان واستزراع شمال ووسط سيناء ومشروع الدلتا الجديدة التي يقع في إطاره مشروع مستقبل مصر والعديد من الانجازات في مجال الإنتاج الحيواني والسمكي.

وأضاف الدكتور أشرف كمال، أن المرحلة المقبلة هي مرحله هامة جدا وتستلزم في البداية تنفيذ ما أعلنته الحكومة من إعطاء أولوية لقطاع الزراعة والصناعة فيجب أن يأخذ هذين القطاعين الأولوية اللائقة بهما ولقد قدمت الحكومة بالفعل العديد من الحوافز للمستثمرين الزراعيين من حيث تخصيص الأراضي والتيسيرات والإعفاءات لكن قطاع الزراعة ينبغي إعطاءه أهمية كبيرة من خلال زيادة الاستثمارات الحكومية الموجهة للقطاع الزراعي خاصة في نطاق الأراضي القديمة التي تمثل الريف المصري الذي يقطنه أكثر من ٥٠٪؜ من سكان مصر جنب إلي جنب مع مشروع حياة كريمه لتنمية هذا الريف.

وأستكمل أستاذ الاقتصاد الزراعي، أنه يجب الاهتمام بالفلاح إلي أقصي حد واستنفاد كافة سبل الدعم الدول المتقدمة تدعم الزراعة بمبالغ ضخمة تصل إلي ٣٦٥ مليار دولار في العام، موضحا أننا مدركون بالقيود الموجودة علي الموازنة العامة لكن ذلك لا يمنع من إعطاءه أولوية لدعم المزارع كأولوية بنسبة للقطاعات الأخرى ويستلزم الأمر في المرحلة القادمة توسيع نطاق أسعار الضمان لتشتمل علي كافة المحاصيل الزراعية خاصة محصولي الفول والعدس حيث أنهما مكونين رئيسين للأكلات الشعبية للمصرين وتنخفض نسبة الاكتفاء الذاتي من هما بشكل كبير مما يزيد من واردتهما وذلك يمثل ضغط علي ميزان المدفوعات كما يستلزم الأمر توسيع نطاق الزراعة التعاقدية لتشمل العديد من المحاصيل التي لا يقبل عليها المزارع نتيجة انخفاض إرباحها وكذلك العمل علي تعميم أصناف القطن قصير ومتوسط التيلة في الصعيد لتوفير احتياجات المصانع وكذلك العمل علي تطوير التعاونيات الزراعية لتقوم بدور فاعل في أمداد المزارع بمستلزمات الإنتاج خاصة الأسمدة.

وتقوم بتمثيل المزارع تمثيل حقيقي في منظومة الزراعة التعاقدية وتوسيع نطاق مشروع تطوير الرأي ليشمل مساحات كبيرة في الأراضي القديمة حتى يتم ترشيد استهلاك المياه بشكل كبير ومن الأهمية بمكان زيادة الاستثمارات الموجهة لمكون البحث العلمي الزراعي خاصة مركز البحوث الزراعية نظرا للأعباء الملقي علي عاتقه في ظل المتغيرات الحادة خاصة التغيرات المناخية التي تستدعي استنباط أصناف جديدة متكيفة معها وكذلك تطوير المعاملات الزراعية.

ومن جانبه أكد عبد الرحمن حسن، عضو مجلس إدارة الاتحاد التعاوني الزراعي المركزي، أن جميع المزارعين والفلاحين أيدوا وبايعوا الرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية جديدة في ظل الاهتمام الكبير الذي أولاه الرئيس السيسي للقطاع الزراعي والمشروعات الزراعية الكبيرة التي تم تنفيذها خلال السنوات القليلة الماضية، والجمعيات التعاونية قامت بدور فاعل في خلال الفترة السابقة دعمًا للرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية، إيمانًا منها بضرورة استكمال مسيرة التنمية والبناء ليس فقط في القطاع الزراعي ولكن على مستوى جميع القطاعات، حيث تم تنظيم العديد من المؤتمرات الجماهيرية الداعمة للرئيس وحشد المواطنين من مختلف القرى والنجوع للمشاركة في هذه الفعاليات الوطنية الداعمة للدولة المصرية وصونها واستقرارها. 

وأوضح عبد الرحمن حسن أن الرئيس السيسي أول رئيس للجمهورية يولي اهتمامًا غير مسبوق بالقطاع الزراعي، ويشهد على ذلك الكم الكبير من المشروعات الزراعية القومية التي تم تنفيذها في الزراعة والإنتاج الحيواني والداجني والسمكي، حيث ساهمت هذه المشروعات في زيادة معدلات الإنتاج وزيادة المعروض من السلع والمنتجات الزراعية وذات الأصل الزراعي، وأن الدولة تعي تمامًا الأهمية القصوى التي يمثلها القطاع الزراعي وأن الطريق الأوحد لتعزيز الأمن الغذائي المصري، وبناء على ذلك تغيرت نظرة الدولة لهذا القطاع وأصبح يشهد اهتمامًا كبيرًا ودعمًا غير مسبوق، وخلال المرحلة المقبلة سيشهد هذا القطاع مزيدًا من الدعم وحل جميع المشكلات العالقة وتلبية المطالب المشروعة للفلاحين.


الدكتور إيهاب وهبة رئيس الهيئة البرلمانية بمجلس الشيوخ،الدكتور إيهاب وهبة رئيس الهيئة البرلمانية بمجلس الشيوخ،

الدكتور أشرف كمالالدكتور أشرف كمال
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة