Close ad

مشاركة كثيفة للشباب بالانتخابات الرئاسية لاستكمال دعم وبناء مقدرات الدولة

10-12-2023 | 21:37
مشاركة كثيفة للشباب بالانتخابات الرئاسية لاستكمال دعم وبناء مقدرات الدولةمشاركة كثيفة للشباب بالانتخابات الرئاسية
أ ش أ

على مر التاريخ دائمًا ما كان المواطنين المصريين رجالًا وسيدات هم الركيزة الرئيسية والدعامة القوية لمؤسسات الدولة يمثلون بوعيهم وتكاتفهم ووحدة الصف الوطنى، حائط الصد المنيع لكافة التحديات والمؤامرات والتهديدات، التى تواجه الوطن، ليس فقط على مستوى الأمن القومي المصري بل ودفاعًا عن مقدرات ومستقبل منطقة الشرق الأوسط والعالم، أجمع كما شهدنا في بعض فترات التاريخ القريبة.

موضوعات مقترحة

وعلى العكس لما تروجه بعض وسائل الإعلام الغربية المغرضة غير الحيادية والممولة من أجهزة أمنية معروفة، فإن الشباب والشابات في مصر أصبحوا أكثر وعيًا وادراكا، حيث سطروا بحرصهم على المشاركة منذ الساعات الاولى من انطلاق الانتخابات الرئاسية في كافة اللجان الانتخابية على مستوي الجمهورية، خاصة بمنطقتي الهرم وفيصل بمحافظة الجيزة، اليوم، ملحمة وطنية تستحق الاعجاب والفخر والكتابة في صفحات التاريخ بحروف من ذهب، ليس فقط من أجل الحرص علي الادلاء بأصواتهم في هذا الاستحقاق الدستوري الوطني الهام، بل أيضا للتواجد على مدار ساعات التصويت طوال اليوم خارج اللجان الانتخابية كمتطوعين لتقديم كافة أوجه المساعدة الممكنه للجميع خاصة، كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والمكفوفين، وأيضا للشباب الذين في مثل أعمارهم، الراغبين في الادلاء بأصواتهم، حيث حرصوا على الارشاد فى التعريف بكافة التعليمات لممارسة الحق الدستوري فى الادلاء بأصواتهم بسهولة ويسر من منطلق حرص هؤلاء الشباب والشابات الواعد الوطنى علي المشاركة ولو بجزء بسيط لدعم مصر الحبيبة والمساعدة في استكمال عملية بناء مستقبلها الذي هو في نفس الوقت مستقبلهم ومستقبل الاجيال القادمة من بعدهم . 

وقال سيف الدين وهو أحد الشباب الذي أدلى بصوته في أحد اللجان الانتخابية بقسم الهرم، ردًا على أكاذيب وكالات الأنباء الغربية بشأن الانتخابات وترويجها الاشاعات التي ليس لها أساس من الصحة " كم المذابح التي نشاهدها ضد اخواتنا الفلسطينيين، كشفت عنصرية وكذب وتضليل وسائل الاعلام الغربية خاصة البريطانية والأمريكية، بيتفرجوا على ذبح الأطفال في غزة ومبيتكلموش، فمتهتمش بالاكاذيب اللي بيقولوها علينا، محدش في العالم أصبح بيصدقهم زي زمان، وحتى الشباب الغربي نفسه بيسخر منهم على وسائل التواصل من كدبهم وتضليلهم، فخلينا إحنا كمصريين نكمل ومنهتمش إلا بمستقبلنا وفي يوم من الايام حتظهر حقيقتهم الكاذبة للعالم كله .. صور مشاركة المصريين والشباب على كل التلفزيونات على الهوا ومفيش مصداقية وحقيقة أكثر من كده". 

ومن هذا المنطلق فإن الشباب المصرى يعي تماما حجم التحديات والتهديدات التي تواجه أمنه القومي ووطنه ومستقبله، لذلك تمسك بسلاح الوطنية وذخيرة التنمية الاقتصادية للدفاع عما تحقق من إنجازات الدولة المصرية في كافة الملفات وعلى كافة المحافل الداخلية والخارجية، وكانت مشاركته بالانتخابات الرئاسية أحد وسائل استكمال دعم وبناء مقدرات الدولة استمرارا لدورها التاريخي كحائط صد لكافة التهديدات الإقليمية والدولية.

وقبيل إغلاق صناديق التصويت في التاسعة من اليوم استمر توافد الناخبين من كافة الفئات خاصة الموظفين واصحاب الاعمال الذي حرصوا على التوجه عقب انتهاء ساعات العمل الرسمية بحلول عصر اليوم التوجه الي اللجان الانتخابية وممارسة حقهم الدستوري في الانتخابات الرئاسية 2024، حيث شهدت اللجان الانتخابية والفرعية بمدارس “التربية الفكرية، وطه حسين بمنطقة المجزر الالي، ومحمود عمر الثانوية بنات بالرماية، والشهيد النقيب هشام شتا، ومحمود عمر الثانوية، بمنطقة الهرم ولجان مدارس "الزهور ومجمع المدارس بالطلبية والفؤاد الابتدائية" بمنطقة فيصل استقبال الناخبين في حالة تنظيمه حضارية استمرت على مدار اليوم، وغلب على المشهد بشكل لافت حرص الشباب على الادلاء باصواتهم إلى جانب الحضور المميز للشابات صغار السن ممن تجاوزا الثامنة عشر من عمرهم ولهم حق التصويت والسيدات الذين تواجدوا بكثافة على مدار اليوم الاول للانتخابات الرئاسية.

وشهدت مدرسة محمود عمر الثانوية بالهرم حضورا كثيفا للمواطنين من جميع الفئات العمرية إلا أن الحضور البارز كان للسيدات اللاتي اصطحبن أولادهن حاملين الاعلام المصرية أثناء الإدلاء بأصواتهن في مظهر مبهج يحمل دلالات الاحتفال، كما كان هناك حضور لافت لكبار السن للمشاركة في هذا الاستحقاق الديمقراطي الهام، ولم يجدوا اي صعوبة خاصة وان غالبية اللجان مدعمة بكافة الوسائل الارشادية واللوجستية لتسهيل الادلاء بصوتهم، فيما كان المشهد الابرز هو حرص الشباب من صغار السن علي تقديم كافة وسائل المساعدة لكل من يحتاج يد العون لدخول اللجان الانتخابية.

فيما شهدت اللجان الانتخابية بمدرسة التجارة الثانوية بمنطقة الطالبية فيصل بمحافظة الجيزة، ومدرسة حسام الدين مصطفى بفيصل حضورا كثيفا من الناخبين بمختلف أعمارهم للإدلاء بأصواتهم، وحمل الناخبون الأعلام المصرية وهم يسيرون في طريقهم للجان، وأيضا مصطحبين أطفالهم الذين تفاعلوا مع أنغام الأغاني الوطنية التي كانت حاضرة بقوة في معظم اللجان الانتخابية بمنطقتي الهرم وفيصل والرماية.

وكان مصدر قضائي مسئول بالهيئة الوطنية للانتخابات قد أكد في تصريح أنه لدى حلول موعد إغلاق صناديق الاقتراع، سيستمر الاقتراع لكل الناخبين الذين تواجدوا في محيط جمعية الانتخاب (حرم مراكز الاقتراع) قبل حلول الساعة الـ 9 مساء وحتى إدلاء آخر ناخب بصوته.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة