Close ad

شبح العزلة عن أجواء العالم يهدد إسرائيل.. و"ريان آير" أكبر ناقل جوي أوروبي يلغي "رحلات يناير"

9-12-2023 | 19:02
شبح العزلة عن أجواء العالم يهدد إسرائيل و ريان آير  أكبر ناقل جوي أوروبي يلغي  رحلات يناير رايان آير
أ ش أ

بات شبح العزلة عن أجواء العالم، يهدد إسرائيل بعد إعلان مؤسسة "رايان آير" العالمية للطيران والنقل الجوي إلغائها رحلاتها إلى إسرائيل خلال شهر يناير القادم، وهي الرحلات التي كان مخططا لها سلفا بمناسبة موسم "الكريسماس" والعام الميلادي الجديد والحج المسيحي؛ لتلحق "رايان آير" بنواقل جوية أخرى سبقتها إلى تعليق الرحلات الجوية إلى إسرائيل، خلال الفترة القادمة.

موضوعات مقترحة

بينما اتخذت إسرائيل، إجراءات للحفاظ على الحد الأدنى من اتصالها الجوي بالعالم لنقل الركاب ودعم شركات الطيران الإسرائيلية تشعيليا، أوردت منصة "ذي جلوبز" المعنية بشئون المال والأعمال في إسرائيل أن قرار "رايان آير" جاء ليقدم ضربة جديدة لقطاع السياحة في إسرائيل نتيجة استمرار وتصاعد الحرب في غزة.

أشارت المنصة الإخبارية الإسرائيلية إلى سابق ما أعلنه مطار بن جوريون الدولي عن تراجع حركة التشغيل فيه للنواقل الجوية بنسبة 80 % عن معدلاتها الطبيعية نتيجة استمرار الأوضاع المتوترة في إسرائيل وهبوط عدد الطائرات المغادرة منه او القادمة اليه يوميا من 500 الى 100 طائرة فقط.

قالت المنصة الإسرائيلية إن "رايان آير" تعد أكبر مالك لأسطول جوي في أوروبا، كما أنها الناقل الجوي الأرخص للأوروبيين والأعلى استخداما من جانبهم، قد ألغت رحلاتها المقررة الشهر القادم إلى إسرائيل. ونقلت عن مسئولين فيها قولهم إنه يجرى الآن تقييم موقف ومستقبل عمليات المؤسسة في إسرائيل، حيث الأوضاع لن تتحسن إلا بعد وقت طويل وبعد توقف الحرب في غزة.

وقال مسئولو "رايان آير" إن قرارهم هذا ليس استثنائيا بل يماثل ما أقدمت عليه معظم النواقل الجوية العالمية من إلغاء رحلاتها إلى إسرائيل، نتيجة المخاوف الأمنية وضعف إقبال المسافرين، وكذلك عزوف شركات التأمين العالمية على السفر الجوي عن تأمين الرحلات الجوية من وإلى إسرائيل.

وأكدت مصادر في وزارة الطيران المدني والمطارات الإسرائيلية أن الحكومة الإسرائيلية أعطت ضمانات مالية محددة لثلاثة من النواقل الجوية في اسرائيل، وهي خطوط العال (الناقل الرسمي) وخطوط آركيا آير، وخطوط إسرائير، وذلك للحفاظ على مستويات تشغيل النواقل الثلاثة؛ بما لا يهدد إسرائيل بعزلة عن أجواء العالم في مقابل قيامها بنقل الركاب وتنفيذ الرحلات إلى بلدان أخرى في المنطقة بعد أن كانت خطوط العال قد توقفت عن تنفيذ رحلات لكل من تركيا ومارسيليا و دبلن و طوكيو و كادت الشركتين الاخرتين ان تفعل نفس الشىء .

يأتي ذلك في وقت لا تزال فيه نواقل جوية عالمية، تقوم برحلاتها - بصورة عادية - من وإلى إسرائيل، من بينها: الخطوط الإثيوبية والخطوط الأوزبكستانية وخطوط أوزموث وريد وينج الروسية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة