Close ad

استطلاع "وول ستريت جورنال": الوضع السياسي للرئيس الأمريكى بايدن في أضعف نقاطه منذ توليه منصبه

9-12-2023 | 16:32
استطلاع  وول ستريت جورنال  الوضع السياسي للرئيس الأمريكى بايدن في أضعف نقاطه منذ توليه منصبهبايدن وترامب
أ ش أ

 أظهر استطلاع جديد للرأي أجرته صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، اليوم /السبت/، أن الوضع السياسي للرئيس الأمريكي جو بايدن، هو في أضعف نقطة له منذ توليه منصبه.

موضوعات مقترحة

ووفقا لنتائج الاستطلاع، بحسب ما أوردته الصحيفة الأمريكية عبر موقعها الإلكتروني، فإن بايدن حصل على أدنى درجات الأداء الوظيفي وفضلوا الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عليه في المنافسة الرئاسية للانتخابات الأمريكية لعام 2024.

وأوضح أن بايدن يتخلف عن ترامب بأربع نقاط مئوية، حيث حصل على 43% نسبة تأييد لترشحه في الانتخابات الرئاسية لعام 2024، فيما حصل ترامب على 47%.

وأبدى نحو 53% من المستطلع آرائهم تضررهم الشخصي من أجندة الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن، فيما قال 50% من المستطلعين إن سياسات ترامب عندما كان رئيسا ساعدتهم شخصيا.

ولفتت "وول ستريت جورنال" إلى أن تلك النتائج تشكل أحدث صدمة لبايدن وللديمقراطيين الذين أعرب - بعضهم علانية - عن قلقهم بشأن قدرته على التحمل مهام وظيفته، وركزوا بشكل متزايد على التحذيرات من عودة محتملة لترامب، واصفين بأنه "عازم على الانتقام وخطر عليهم".

وذكرت أن القلق الاقتصادي يلقي بثقله على المستطلعين؛ فيقولون إن "إنهم يشعرون بالضغوط الاقتصادية والتحديات في الوقت الحالي"، وأشاروا إلى أن بايدن قام بتعديل رسائله بشأن الاقتصاد للتركيز بشكل أكبر على ترويض التضخم بدلاً من خلق فرص العمل الأمر المثير للجدل على حد وصفهم.

وأضافت أن المستطلعين ما زال لديهم أيضا نظرة قاتمة لبعض صفات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، والتي يمكن أن تضخمها حملة بايدن، حيث كثف بايدن وحملته التركيز على تصريحات ترامب حول وصف المعارضين له بأنهم "حشرات"، فيما قال حلفاء ترامب إن الديمقراطيين يحاولون صرف الانتباه عن القضايا الاقتصادية والمشاكل على الحدود الجنوبية بذلك.

واختتم الاستطلاع بأن بايدن يواجه تحدي الإدراك الأكبر عندما يتعلق الأمر بالصورة والكفاءة، ويقول المستطلعون إن ترامب هو الرهان الأفضل من بايدن لتأمين الحدود بنسبة 30% وترويض التضخم بنسبة 21% وبناء الاقتصاد بنسبة 17%. 
 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: