Close ad

وزير النقل يتابع التقدم في معدلات تنفيذ مشروع الخط الأول من شبكة القطار الكهربائي السريع

9-12-2023 | 16:02
وزير النقل يتابع التقدم في معدلات تنفيذ مشروع الخط الأول من شبكة القطار الكهربائي السريعوزير النقل يتابع التقدم في معدلات تنفيذ مشروع الخط الاول من شبكة القطار الكهربائي السريع
نبيل بدر

 أجرى الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، يرافقه رئيس وقيادات الهيئة العامة للطرق والكبارى ورئيس وقيادات الهيئة القومية للأنفاق، جولة تفقدية بمواقع العمل بمشروع الخط الأول من شبكة القطار الكهربائي السريع (العين السخنة -العلمين - مطروح) وذلك في المسافة من المحطة المركزية بالعاصمة الإدارية وحتى محطة السخنة.

موضوعات مقترحة

بدأت الجولة بتفقد المحطة المركزية بالعاصمة الإدارية وهي محطة تبادلية مع القطار الكهربائي الخفيف LRT وتعتبر مركزًا لوسائل النقل المختلفة والقادمة إلى العاصمة الإدارية، وتخدم بصفة أساسية العاصمة الإدارية الجديدة والمدينة الرياضية وأيضا جميع المدن الجديدة بشرق القاهرة، وتعد من أكبر المحطات في الشرق الأوسط حيث تبلغ مساحتها أكثر من 1100000 متر مسطح بمناطق انتظار السيارات والمناطق التجارية .وشاهد الوزير  التشطيبات النهائية للمحطة وجاهزية الغرف الفنية التي تم تسليمها لسيمنز العالمية وفق المواصفات الفنية العالمية وذلك لتجهيزها بالمعدات والأجهزة الخاصة بالتشغيل وتم الاطلاع على مخطط سير حركة الركاب داخل المحطة من المدخل الرئيسي للوصول إلى صالات التذاكر والتنقل بين الأرصفة الأربعة للمحطة وتوافر السلالم الكهربائية والمصاعد لتسهيل تنقل الركاب، بالإضافة إلى الاطلاع على  خطة الاستغلال الإداري والاستثماري الأمثل لكافة المساحات بالمحطة كما تفقد الوزير ورشة القطار السريع المقامة على مساحة 338ألف متر مسطح الجاري الانتهاء من تنفيذها والتى تشمل 7 تراكات خاصة بالقطارات و5 مباني فنية والتي سيتم بها تخزين القطارات وتنفيذ أعمال الصيانة الخفيفة لها  

وبعدها  توجه وزير النقل لمتابعة  التقدم في معدلات تشطيبات محطة السخنة، التي ستخدم منطقة العين السخنة سواء المناطق السياحية على البحر الأحمر والمناطق الصناعية والتي يمكن أن تمتد خدماتها إلى المناطق الاستثمارية الجديدة بالمنطقة، وكذلك مدينة السويس الجديدة وهي محطة نهائية للخط وتم الاطلاع على نسبة الإنجاز بها وكذلك أعمال نهو الأرصفة وكوبري المسار بالمحطة  والمخطط التجاري بالمحطة  لزيادة العوائد الاستثمارية  للمشروع  كما قام الوزير بتفقد  خط سير حركة الركاب داخل المحطة من المدخل الرئيسي للوصول إلى صالات التذاكر والتنقل بين الأرصفة

وتم استعراض  معدلات التقدم في معدلات تشطيبات عدد من المحطات الأخرى مثل محطات ( القاهرة -أكتوبر- السادات-النوبارية والجيزة ..) والتي وجه بأن يتم تنفيذ كافة الأعمال بها وفق أحدث المواصفات العالمية والاستغلال التجاري الأمثل لكافة المساحات الموجودة بها 

وخلال جولته تابع الوزير مسار المشروع  في المسافة المشار إليها وما يشمله من أعمال صناعية من  كباري المسار وكباري السيارات مثل ( كوبري 30 يونيو – كوبري وادي حجول – كوبري الاوتوستراد – كوبري خدمة المحاجر- كوبري كم 4.5  بالإضافة إلى الأنفاق والأخوار وخرسانات الميول التي تحمي جوانب الجسر وأعمال الحماية من أخطار السيول  كما تم استعراض ما تم من تسليم تحالف (سيمنز/ أوراسكوم/ المقاولون العرب) 50 كم في نطاق محطة العاصمة وذلك في المسافة من كم 40 حتى كم 90 و البدء في أعمال المرحلة الثانية والتي تشمل (فرش البازلت وتركيب القضبان وأعمدة الكاتنيري الكهربائية) ليتم بعدها تنفيذ الأعمال الكهروميكانيكية في المرحلة الثالثة كما تم التأكيد على جاهزية 142 كم أخرى من المسار لتسليمها لتحالف (سيمنز/ أوراسكوم/ المقاولون العرب ) بواقع 55 كم في نطاق محطتي السادات ووادي النطرون و87كم في المسافة من العلمين باتجاه فوكه وذلك لكي يبدأ التحالف في أعمال المرحلة الثانية (فرش البازلت وتركيب القضبان وأعمدة الكاتنيري الكهربائية).

 وأكد الوزير على هامش جولته في تصريحات صحفية أن شبكة القطار الكهربائي السريع التي ستغطي أنحاء الجمهورية بجانب كونها شرايين تنمية فستخدم المناطق العمرانية والصناعية الجديدة والقائمة، مثل المناطق الصناعية في (حلوان و15 مايو وبرج العرب والسادس من أكتوبر والمنيا الجديدة وأسيوط الجديدة وغيرها من المناطق الصناعية) وكذلك خدمة المناطق السياحية (الثقافية والتاريخية والدينية والشاطئية) في مصر، مثل خدمة المناطق السياحية في الجيزة وسوهاج والأقصر وأسوان وأبو سمبل والبحر الأحمر) وغيرها من الأماكن السياحية الأخرى في مصر وخدمة المناطق الزراعية الجديدة سواء في الدلتا الجديدة أو مستقبل مصر أو جنة مصر وغرب المنيا وتوشكى وشرق العوينات، بالإضافة إلى خلق محاور لوجستية تربط بين البحر الأحمر والبحر المتوسط، وشمال وجنوب البلاد وربط المناطق الصناعية (مناطق الإنتاج) بالموانئ البحرية (مراكز التصدير).

 وكذا ربط مناطق التنمية الزراعية الحديثة ( الدلتا الجديدة - غرب المنيا - توشكي – مستقبل مصر - ...  ) بمناطق الاستهلاك وموانئ التصدير، بالإضافة إلى الربط بين المناطق السياحية ( سياحة الغوص والشواطئ بالبحر الأحمر – السياحة الثقافية فى كل من أهرامات الجيزة) بما يتيح تنوع البرامج السياحية فى الرحلة السياحية الواحدة كما ستساهم هذه الشبكة في تحقيق التكامل مع المطارات والموانئ البحرية والطرق البرية لتحقيق مفهوم النقل متعدد الوسائط والربط بين الموانئ البحرية والموانئ الجافة والمراكز اللوجستية، وكذلك خدمة أهداف التنمية العمرانية المستدامة وإعادة توزيع السكان وخلق محاور تنمية جديدة، مشيرًا إلى أن مسار الخطين الأول والثاني من الشبكة يتطابق مع مخطط (ممر التنمية) الذي اقترحه العالم المصرى فاروق الباز والذي يهدف إلى تحقيق تنمية زراعية وعمرانية من خلال زراعة مليون فدان واستيعاب 20 مليون مواطن على مسار تنموي بطول 1200 كم من الإسكندرية وحتى توشكي والحد من التلوث البيئى بالإضافة إلى أن محدودية طاقة الشبكة الحالية (الديزل) بنقل 2 مليون راكب يومياً و13 مليون طن بضائع سنوياً عام 2030 وعدم قدرتها علي استيعاب أكثر من ذلك.


..

..

..

..

..

..

..

..

..

..
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: