Close ad

شراكة «مايكروسوفت» و«أوبن إيه آي» تواجه تحقيق احتكار بريطانيًا

9-12-2023 | 11:33
 شراكة ;مايكروسوفت; و;أوبن إيه آي; تواجه تحقيق احتكار بريطانيًا مايكروسوفت
وكالات الأنباء

تواجه شراكة "مايكروسوفت" و"أوبن إيه آي" إمكانية إجراء تحقيق كامل لمكافحة احتكار في المملكة المتحدة بعد 3 أسابيع من تمرد في الشركة المبتكرة لتطبيق "تشات جي بي تي" كشف بصورة صارخة عن علاقات عميقة بين الشركتين.

موضوعات مقترحة

أعلنت هيئة المنافسة والأسواق، أنها تجمع معلومات من أصحاب المصلحة لتحديد ما إذا كان التعاون بين الشركتين يشكل تهديداً للمنافسة في المملكة المتحدة، التي تُعد موطناً لمختبر أبحاث "جوجل" بمجال الذكاء الاصطناعي ممثلاً في منصة "ديب مايند" (Deepmind). انخفض سعر سهم "مايكروسوفت" 0.7% في تعاملات ما قبل تداولات السوق الرسمية، وفقًا لـ«بلومبرج».

ميزان القوى بين الشركتين

أوضح رئيس "مايكروسوفت" براد سميث في بيان أمس أن الأمر الوحيد الذي تغير هو أن مايكروسوفت سيصبح لديها حالياً مراقب دون حق التصويت بمجلس إدارة أوبن إيه آي. ووصف علاقة شركته مع "أوبن إيه آي" بأنها "مختلفة نهائياً" عن استحواذ "جوجل" الكامل على "ديب مايند" بالمملكة المتحدة. لم تستجب "أوبن إيه آي" في حينه على طلب للتعليق على الموضوع.

صرح سميث مؤخراً خلال الشهر الماضي بأنه لا يرى مستقبلاً يمكن أن تسيطر فيه مايكروسوفت "على أوبن إيه آي".

ذكرت هيئة المنافسة والأسواق أنها ستنظر ما إذا كان ميزان القوى بين الشركتين قد تغير بصفة أساسية لمنح أحد الطرفين سيطرة أو نفوذاً أكثر على الآخر. عند طلب التعليق منه على تحرك هيئة المنافسة والأسواق، أشار متحدث باسم المفوضية الأوروبية إلى أن الجهة التنظيمية كانت "تراقب بطريقة وثيقة موقف التحكم في أوبن إيه آي".

يضع تحرك هيئة المنافسة والأسواق "مايكروسوفت" تحت رقابة شديدة من قبل جهة مكافحة الاحتكار مرة ثانية. خضعت صفقة استحواذها على شركة "أكتيفجين بليزارد" العملاقة المتخصصة بألعاب الفيديو لعملية تدقيق تنظيمية لما يقرب من عامين قبل اعتمادها في المملكة المتحدة منذ أقل من شهرين.
ارتفاع الطلب على الحوسبة السحابية

توجد في صُلب الشراكة بين "مايكروسوفت" و"أوبن إيه آي" كميات هائلة من قوة الحاسوب الضرورية للحفاظ على الازدهار عالمياً بمجال الذكاء الاصطناعي التوليدي. أدى تشغيل الأنظمة لصالح عمل أدوات على غرار تطبيق "تشات جي بي تي" وتطبيق "بارد" التابع لـ"غوغل" لارتفاع الطلب على خدمات الحوسبة السحابية وقدرة معالجة البيانات. باتت "أوبن إيه آي"، على سبيل المثال، عميلاً أساسياً لأعمال "مايكروسوفت" الحوسبة السحابية.

في المقابل، باتت كافة أكبر شركات تزويد خدمات الحوسبة السحابية الثلاثة حول العالم "مايكروسوفت" و "أمازون.كوم" و"غوغل" مستثمرين نشطين في الشركات الناشئة بمجال الذكاء الاصطناعي.

ذكر ماكس فون ثون، مدير معهد أوروبا للأسواق المفتوحة، أن هذه الشركات الكبرى استغلت صفقات وعلاقات من هذا النوع لجذب وتحييد المنافسين المحتملين بمجال الذكاء الاصطناعي، مضيفاً "من الضروري أن تتحرك سلطات مكافحة الاحتكار سريعاً للتحقيق بهذه الصفقات، بما يتضمن تفكيكها في حال اقتضى الأمر ذلك".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: