Close ad

حكم الاقتراض والتقسيط لأداء مناسك العمرة

8-12-2023 | 12:46
حكم الاقتراض والتقسيط لأداء مناسك العمرةمناسك العمرة
راندا رضا

كشف الشيخ عبدالعزيز النجار، من علماء الأزهر الشريف، حكم الاقتراض والتقسيط لأداء مناسك العمرة.

موضوعات مقترحة

وأكد العالم الأزهري خلال استضافته مع الإعلامية هند النعساني مقدمة برنامج صباح البلد، اليوم الجمعة، ضرورة أداء العمرة بأموال حلال ليس بها أي شبهة.

ولفت إلى أن ربنا سبحانه وتعالى قال «وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلً»، ووفقا لذلك فالحج مرة واحدة في العمر، ويأثم الإنسان إذا كان مستطيعا ولم يؤدي الفريضة، لذلك من باب أولى فإن العمرة إذا كان الإنسان غير مستطيع فليس واجبا عليه ولا يسن له أداء العمرة، مؤكدا أنه لم يثبت أن النبي محمد اقترض لأداء العمرة.

وأضاف العالم الأزهري: لكن لو كان المسلم لديه المقدرة على سداد القرض يجوز أداء العمرة لكن يجب استئذان صاحب المال في سداد أموال القرض بعد عودته من العمرة،  مؤكدا أن التقسيط يُكلف الإنسان فوق طاقته.

لكن الشيخ عبدالعزيز النجار، بين قائلا: «إذا كان التقسيط بغير زيادة كالفوائد، فإنه يجوز أداء العمرة بالقسط لكن يجب أن تكون بنفس قيمة "الكاش" دون زيادة كون العمرة ليست سلعة إنما شعيرة».

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة