Close ad

مكتبة الإسكندرية تنظم ندوة «الدين حياة» بمشاركة أحمد ناجي قمحة وأحمد مجاهد | صور

7-12-2023 | 19:01
مكتبة الإسكندرية تنظم ندوة ;الدين حياة; بمشاركة أحمد ناجي قمحة وأحمد مجاهد | صورمكتبة الإسكندرية تنظم ندوة الدين حياة بمشاركة أحمد ناجي قمحة وأحمد مجاهد
مصطفى طاهر

نظمت اليوم مكتبة الإسكندرية من خلال قطاع التواصل الثقافي، ندوة بعنوان "الدين حياة"، تحدث فيها الدكتور مدحت عيسى؛ مدير مركز ومتحف المخطوطات بمكتبة الإسكندرية، والأستاذ الدكتور أحمد مجاهد؛ رئيس قسم الدراما والنقد المسرحي بكلية الآداب جامعة عين شمس، والشيخ سلامة عبد الرازق؛ وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية، والأستاذ أحمد ناجي قمحة؛ رئيس تحرير مجلة السياسة الدولية ومجلة الديمقراطية، وذلك بمشاركة عدد من الدعاة والواعظات.

موضوعات مقترحة

قدمت الندوة الدكتورة الشيماء الدمرداش؛ مدير مشروع إحياء التراث بمكتبة الإسكندرية، وقالت في كلمتها إن الثقافة والعلم أساس الحياة، ومن أجل الوصول إلي المجد علينا إعمار الأرض وعلينا ان نكون يدا واحدة لدعم الوطن بمختلف مؤسساته، ومن واجبنا أن نقوم بإعلاء القيم الإنسانية وإنارة العقول في صحيح الدين.

وأدار الندوة الدكتور مدحت عيسى وتحدث عن أن الثقافة تمثل البنية لأي مجتمع لكونها انعكاسا لما يتم على أرض الواقع من منجزات مادية من اقتصاد وحراك اجتماعي وتنامي في المعرفة، وأضاف أن الجمع من أهل العلم قد استقر على أن هذه الآونة سيطرت فيها ثقافة اللا معنى حيث الانفصال التام بين الدال والمدلول. وقال إن مفاسد ثقافة اللا معنى والتي اجتمع من أجلها اليوم هذا الحفل الكريم هي الخضوع لعقلية ونفسية منهزمة والتخريب في بناء الوعي والإدراك وتدني الذوق في عصر التطور التقني السريع الذي نعيشه والذي أصاب المتلقي بتدن في الذوق فأصبح يقبل أي منطق يطرح عليه ولا يهتم بالبحث والتقصي بمعرفه مصدره. وطرح سؤالا وهو "أين يقع الداعية أو الفقيه والواعظ من سلم النسق الثقافي الموجود في المجتمع ومدى احتياجه للثقافة العامة؟ ثم قام بالتنويه لأخطار غياب الثقافة وذكر منها قراءة الواقع قراءة سلبية تؤدي بالداعية إلى الإحباط واليأس، وعدم القناعة الكافية بطريق الدعوة، وغياب الأهداف الرئيسية للدعوة الإسلامية وجهل الواقع والبعد عن فقهه فلا يستطيع التعرف على مشكلات مجتمعه وواقعه.

 وقال إن ما يحدث في مكتبة الإسكندرية هو جزء من رؤية عميقة تتعلق بتحول صوره الإمام في ذهن المتلقي أو العامة لأن على الإمام أن يطور من أدواته بطريقه تتفق مع ما تواجهه الدولة من تطور كبير.  

وتحدث الدكتور مجاهد عن "الثقافة في حياه الإمام والواعظ" وقال إنه يفضل كلمة تشكيل الوعي عن كلمة الثقافة وأن هناك عناصر إجبارية لتشكيل الوعي مثل المدرسة، الجامعة، الجامع والكنيسة، وهناك عناصر اختيارية مثل وسائل الإعلام، السينما وقراءه الكتب.

 وذكر أن الدين هو أحد المكونات الرئيسية للثقافة وأن هناك فرقا بين الدعوة الدينية لمن هو مسلم والخطاب الديني لغير المسلم. وأضاف أن الثقافة ليست الآداب والفن فقط ولكن جميع فروع العلم.
وأوضح أن رجال الدين هم صناع الوعي الذي يجب أن نطوره بمزيد من الحوار.

وتحدث الأستاذ أحمد ناجي قمحة عن "الوعي المجتمعي ودور الإمام والواعظ" وقال إن هناك فجوة بين الدين والمثقف. وأشار إلى أهمية القراءة والاطلاع لتنمية الشخصية وأن الدين متشابك مع كل الأمور الحياتية وينبغي أن نحرص على الوصول بالمواطن المصري لدرجة توعية عالية، ويجب أن يكون الانتماء للوطن وللأرض وللقيم.

وأضاف أن المثقف المثالي لا يقف عند علم واحد بل يجب أن يقرأ في جميع الفروع. ومن أجل الحفاظ على الهوية المصرية يجب أن نكون يدا واحده مع الدعاة.

وأشار إلى أن تعميق الإيمان بالله والقدرة على التبحر في أمور الدين هو دور الدعاة وعليهم غرس القيم دون الميل لأي تيار سياسي من أجل الدفاع عن الوطن. ويجب الوصول لعقول الشباب وتوجيههم توجيها صحيحا وذلك لا يكون إلا بالقراءة الشاملة وتسخير العلم والوعي الكامل بالتاريخ.
 
وتكلم الشيخ سلامة عن "دور الامام والداعية في تحقيق الوعي" وذكر أن وزارة الأوقاف تبذل قصارى الجهد للرقي والنهوض بالمستوي التثقيفي للدعاة والواعظات، وأن هناك دورات تأهيلية وتخصصية وتثقيفية في كل المجالات ليس في الأمور الدينية فقط بل تتعلق بالتكنولوجيا الحديثة، استغلال الفضاء الخارجي وكيفية التعامل مع وسائل الاتصال وهذا من أجل التعامل مع المجتمع في صورته الحالية على أوسع نطاق وبأحدث تكنولوجيا.

 الهدف من كل ذلك هو نشر الدين الصحيح والفكر الصحيح بوسطيته واعتداله وكيفية التعامل مع أحكامه وقواعده التي أظهرت لنا كيف نتعامل مع الجميع وكيف نقرأ الآخر ونتعرف على ثقافته ونستطيع مواجهته بأسلحة أحدث من أسلحته لنفوز عليه. والإمام يجب أن يرى الرؤية الحالية والمستقبلية. وفي النهاية أضاف أن علينا تربية أبنائنا على احترام رجل الدين فهو يحمل شعلة التنوير والتثقيف والوعي الكامل.


..

..

..

..

..

..

..

..

..
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: