Close ad

مراجعة دور الحياد المناخي في تحقيق الأرباح الصافية

7-12-2023 | 14:26
مراجعة دور الحياد المناخي في تحقيق الأرباح الصافية ليزا وي ، الرئيس العالمي للاستدامة لدى أڤيڤا

قدرة التقنيات الرقمية على دعم الابتكار الصناعي من أجل مستقبل أكثر عدالة سبب كافٍ لتسريع العمل الفوري: "ليزا وي"، الرئيس العالمي للاستدامة لدى "أڤيڤا":

موضوعات مقترحة
في التقييم العالمي المقبل بالمؤتمر الثامن والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المعنية بتغير المناخ (COP28)، يتركز اهتمام العالم على هدف واحد: وهو العمل لست سنوات فقط للحد من انبعاثات الكربون بنسبة 43٪. وللإبقاء على ظاهرة الاحتباس الحراري عند مستوى 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة، يجب أن يصل إجمالي الانبعاثات إلى ذروته في عام 2025، ثم ينخفض ​​بعد ذلك بمقدار النصف تقريبًا بحلول عام 2030، وفقًا للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ. 
هناك حاجة ملحة لاتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة لتحقيق أهدافنا المتمثلة في الوصول إلى الحياد المناخي. وإذا ما أردنا المضي قدمًا وإيجاد عالم يتيح لنا الازدهار والنمو، فإن الاستثمار في مصلحة هذا الكوكب هو أفضل طريقة لتأمين مستقبل أعمالنا وتحقيق الرفاه على الأرض.
والوقت المناسب لذلك هو الآن. 
فنحن نمتلك الأدوات اللازمة لتحقيق نتائج مستدامة ودعم التغيير الإيجابي على المدى الطويل، فيما تتضافر التقنيات الرقمية مع الأساليب الإستراتيجية لدمج الاستدامة ضمن سلاسل القيمة الصناعية.
وفي الواقع، يؤمن ثلاثة من كل أربعة مسئولين تنفيذيين (76%) بأن التقنيات الناشئة قادرة على القيام بدور حاسم في الحد من انبعاثات الكربون في مؤسساتهم، وفقًا لاستطلاع أجرته EY عام 2023.
وفضلًا عن ذلك، فما يفيد الكوكب يعود بالنفع على الأعمال أيضًا.
يوفر الاستثمار في التقنيات الرقمية الفرصة لجني أرباح الأعمال إلى جانب تحقيق نتائج إيجابية في مجال الاستدامة. نرى مرارًا وتكرارًا أن الشركات التي تعطي الأولوية للاستدامة تتفوق في الأداء على الشركات التي تغفل ذلك.
تظهر أبحاث Capgemini أن الشركات الرائدة في مجال الاستدامة – أي أعلى 11% من الشركات التي شملتها الدراسة – حققت إيرادات أعلى بنسبة 83% لكل موظف مقارنة بالمتوسط في الفترة من 2020 إلى 2021. وفي الوقت ذاته، حققت أكثر من ربع الشركات الأقل تقدماً (26%)  أدنى من المتوسط بنسبة 13%.
وتساعد الرقمنة بالفعل في تسريع خفض انبعاثات الكربون في القطاع الصناعي، إذ تعمل التقنيات القائمة على البيانات الذكية والتعلم الآلي والذكاء الاصطناعي والصيانة التنبؤية على إحداث تحول في القطاع الصناعي وتعزيز الإمكانات الإبداعية من خلال ربط الأشخاص بمعلومات ورؤى موثوقة تشجيع الاستخدام المسؤول لموارد العالم.
وترى الشركات أن الاستثمار في تسريع أهداف صافي الانبعاثات الصفرية والأولويات البيئية يمكن أن يؤدي في نفس الوقت إلى تحسين نتائج الأعمال وتعزيز أرباحها النهائية. وتشمل الفوائد ما يلي:
• تحسين نمذجة الانبعاثات مع اتخاذ قرارات أسرع: من خلال مجموعة برامج موحدة ومتكاملة تشتمل على إمكانات نمذجة ثاني أكسيد الكربون، تمكنت شركة BP العالمية الرائدة في مجال الطاقة اتخاذ قراراها بسرعة أكبر. كما أصبح بوسع المحللين رؤية البيانات التشغيلية المجمعة واتخاذ قرار مستنير في ثلاث دقائق فقط بدلاً من سبع ساعات. وفي الوقت نفسه، تساعد القدرات المحسنة لنمذجة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في تخطيط واختبار وتقييم استراتيجيات خفض انبعاثات الكربون.
• تعزيز كفاءة استخدام الطاقة مع توفير الملايين: تستخدم جامعة كاليفورنيا في ديفيس نظامًا لإدارة البيانات قائمًا على البنية السحابية لتتبع انبعاثاتها وخفضها. وبفضل جمع البيانات الآنية حول استخدامها للطاقة، تسير جامعة كاليفورنيا في ديفيس على المسار الصحيح نحو الحياد الكربوني بحلول العام 2025. وعلى جبهة واحدة فقط - التحول من أنظمة المياه الساخنة التقليدية إلى تسخين المياه الساخنة ذات درجة الحرارة المنخفضة - سيوفر المبنى الجامعي ما يقدر بنحو 197 مليون دولار أمريكي على مدى 60 عاما. وبالطبع، لم يكن هذا التحسين التشغيلي ممكنًا دون مركزية كافة البيانات لتحليلها.
• الحفاظ على المياه من خلال الابتكار أثناء التنقل: يمثل قطاع المياه 7% من استهلاك الطاقة العالمي ويولد 3-10% من إجمالي انبعاثات الغازات الدفيئة. وفي مقاطعة غوينيت بولاية جورجيا، جمعت إدارة الموارد المائية منصة واحدة، وبيانات من محطتين لإنتاج المياه، وأكثر من 8000 ميل من شبكات التوزيع والنقل، ومئات من نقاط تجميع المياه، وثلاثة مرافق لاستصلاح المياه بحيث يمكن مشاهدتها جميعًا في نافذة واحدة على أي جهاز سواء كان في الموقع أو خارجه. وقد أدى واحد من التحسينات فقط إلى توفير 120 مليون جالون من المياه وتوفير 35000 دولار أمريكي سنويًا.
الحياد المناخي قادر على التحقيق الأرباح الصافية
تساعدنا مثل هذه النتائج - عندما يتم توسيع نطاقها - على تحقيق مسارات الحياد المناخي التي حددتها وكالة الطاقة الدولية بشكل أسرع. ولهذا السبب تتطلب الخطوة التالية على طريق إزالة الكربون توسيع المكاسب المتحققة من التقنيات الرقمية داخل المؤسسة، عبر سلسلة القيمة بأكملها لتشمل حتى الأطراف الخارجيين.
فالشركات المرتبطة ببعضها تدعم التعاون المتبادل والابتكار والتفكير النقدي. كما إن تجميع بيانات المؤسسة داخليًا وخارجيًا على منصة واحدة قائمة على السحابة يتيح لشركاء سلسلة القيمة تحقيق اقتصاديات غير مسبوقة ومزايا ضخمة لمؤسساتهم وللمجتمع.
في كاليفورنيا، على سبيل المثال، تقوم شركة استشارات الطاقة ZGlobal وشريكتها التجارية، Silicon Valley Clean Energy، بمشاركة بيانات العمليات التاريخية والآنية عبر مجتمع آمن ومترابط. وقد أدت الرؤية الشاملة لسلسلة القيمة بأكملها إلى تعزيز الأمن على مستوى النظام وإمكانية تتبع الطاقة، فضلًا عن توفير آلاف الدولارات من مشتريات الطاقة والمشاريع المستقبلية قيد التنفيذ، مما يؤدي إلى تسريع التحول إلى الطاقة منخفضة الكربون في أمريكا الشمالية.
ويساعد هذا النوع من الشبكات الذكية المترابطة – والمعروفة كذلك باسم المنظومة الصناعية المترابطة - على تعزيز الابتكار المستمر، ودفع الكفاءة النظامية وإزالة الكربون دون التغاضي عن مستويات الأمن أو الموثوقية أو القدرة على تحمل التكاليف.
هذه هي الأهداف التي يضعها ما يقرب من تسعة من كل 10 من مدراء الأعمال العالميين (87٪) في الاعتبار أثناء زيادة الاستثمار في الحلول الرقمية الصناعية هذا العام. وفي استطلاع أجرته أڤيڤا مؤخرًا، أشار كبار القادة في الشركات الصناعية التي تزيد إيراداتها السنوية عن 50 مليون دولار أمريكي، إلى أن أولويتهم الرئيسية هي البيانات الذكية التي يمكن أن تساعدهم في مواجهة التحديات الجيوسياسية والاقتصادية بالإضافة إلى مواجهة الآثار المتزايدة لتغير المناخ. 
الجميع مستفيد في مجتمعات التبادل الآنيّ للبيانات
كخطوة تالية في تسخير إمكانات التكنولوجيا، يمكن للمنظومات الصناعية المترابطة أن تتصدر قيادة التأثير المتسارع الذي نحتاجه لتأمين النتيجة النهائية الثلاثية: الأرباح، والناس، والكوكب.
يتضح لنا يومًا بعد يوم بأن الأحداث المناخية القاسية هي في الواقع انعكاس لأثر ما نفعله. وتتوقع الأمم المتحدة أن تجنب أسوأ آثار تغير المناخ الناجم عن الأنشطة البشرية قد يتطلب 4.3 تريليون دولار سنويًا بحلول عام 2030، ومن المرجح أن تتصاعد تلك التكاليف مع استمرار الاحتباس الحراري – ما يعني أن التقاعس عن العمل لم يعد خيارًا.
قد لا نكون قادرين على عكس الظروف المناخية الحالية، ولكن بوسعنا التخفيف من الأضرار المستقبلية مع المساعدة في إصلاح الكوكب، والتكيف مع الحياة في عالم يزداد حرارة، والحرص على استمرار حصول المجتمعات في كل مكان على الطاقة والمياه والغذاء الذي تحتاجه.
ومع تركيز المناقشات في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) على الحاجة الملحة لسد فجوة الاستدامة على مدى السنوات القليلة المقبلة، يتعين علينا أن نكثف جهودنا للاستثمار في الاقتصاد الأخضر. فهذا هو السبيل الوحيد أمامنا من أجل مستقبل مزدهر للجميع، ونحن مدينون بذلك لأنفسنا وللجيل القادم أيضًا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: