Close ad

رامي ربيعة: الأهلي منحني كل شىء | حوار

6-12-2023 | 23:04
رامي ربيعة الأهلي منحني كل شىء | حوار رامي ربيعة
الأهرام الرياضى
مجلة الأهرام الرياضى نقلاً عن

رغم تذبذب مستواه يظل رامى ربيعة أحد الأسماء البارزة فى خط دفاع الأهلى.. وضرب مثلاً فى تحمل الإصابات وشائعات الرحيل، وكان شاهدًا على لحظات تاريخية بعد أن لحق الجيل الذهبى الذى ضم أبوتريكة وبركات ومتعب وفلافيو، واستمر حتى تذوق مع الفريق ذهب إفريقيا وبرونزيات كأس العالم للأندية.. فى هذه السطور فتح ربيعة قلبه وتحدث فى كل الاتجاهات.

موضوعات مقترحة

بداية كيف ترى وضع الفريق بالفترة الأخيرة؟
الحمد لله الأمور تسير بشكل مميز والفريق يعيش فترة من الاستقرار، وحتى مع حالة عدم رضا البعض عن الأداء فإن النتائج نفسها فى مصلحتنا سواء فى الدورى أو دورى أبطال إفريقيا، وبالتأكيد نسعى لموسم تاريخى جديد نحقق خلاله كل الألقاب الممكنة.

هل تشعر بأى ضغوطات نتيجة تباين الأداء فى بعض الفترات؟
النتائج هى الأهم، والأداء ربما يمنح بعض المؤشرات لكنه ليس المقوم الأول فى كل شىء، وفى بعض الأحيان نواجه سوء حظ أو نتأثر بالإجهاد أو عوامل مثل الملعب والحكام وغيرها، لكن بالتأكيد هدفنا أن نمتع جماهيرنا بأفضل أداء وأن نحصد البطولات.

كيف تنظر إلى من يشعر بالقلق تجاه خط الدفاع؟
كل مراكز الفريق تقريبًا تتعرض للملاحظات حتى مع الانتصارات التى تحققت، وخط الدفاع يتحمل عبئًا كبيرًا فى المباريات، ولكن الأرقام تقول إن الأهلى يملك خط دفاع مميزًا، وهناك قلق من النوع الحميد يمكن تقبله فى ضوء الخوف على الفريق والنتائج، وهناك بعض الأمور تحمل مبالغات بعيدة عن أرض الواقع.

هناك انتقادات كثيرة توجه إليك؟
من الطبيعي أن يحدث ذلك، لأنه لا يوجد لاعب يسلم من الانتقادات، وكلنا نتقبلها من أجل الأفضل، خصوصًا أن الفريق يتعامل بصيغة جماعية، وليس بأمور فردية.

ماذا عن مشوار الأهلى فى إفريقيا؟
البطولة تمثل لنا أهمية كبيرة والدفاع عن اللقب ليس سهلاً، والحمد لله بدأنا بشكل مميز خلال الدور الأول، ثم حققنا فوزًا كبيرًا على حساب ميدياما الغانى بثلاثية نظيفة فى دور المجموعات وبإذن الله نستمر فى تقديم العروض القوية والسعى نحو الاحتفاظ باللقب للموسم الثانى على التوالى.

هل تعتقد أن الأهلى وقع فى مجموعة سهلة؟
لا توجد مجموعات أو مواجهات سهلة.. لأن كل الفرق قادرة على تحقيق المفاجأة، والشوط الأول من مباراة الفريق أمام ميدياما كاد يشهد مثل هذه المفاجآت، وكذلك نتائج بعض فرق المجموعات الثانية جاءت غير متوقعة، وبالتالى فإن كل المواجهات صعبة نتيجة طموحات الجميع.

ماذا عن المعوقات التى تواجه الفريق؟
أعتبرها تحديات وليست معوقات وأهمها الإجهاد نتيجة تلاحم المباريات والمشاركة فى أكثر من بطولة بالموسم، ولكننا فى الأهلى تعودنا مثل هذه الصعاب وأصبح التغلب عليها يضيف متعة جديدة إلى تحقيق البطولات، وأثق تمامًا أن الأهلى لن يفرط فى لقب بطولة إفريقيا وسوف نحصد الثانية عشرة بإذن الله.

ما الذى يستهدفه الأهلى خلال الموسم الجارى؟
الفريق لا يملك رفاهية الاختيار.. كل البطولات مستهدفة ومهمة، ولدينا فرصة لحصد بطولات الدورى والكأس والسوبر المحلى وإفريقيا وكأس العالم للأندية.. وقادرون على تحقيق نجاحات كبيرة تليق بالأهلى.

بماذا ترد على من يشكك فى هذا الأمر؟
الموسم الماضى بدأنا المنافسة وكنا قد خسرنا كل شىء فى الموسم الذى سبقه، ولم يكن أحد يتوقع أن نحصد 5 بطولات، وأن نحقق العلامة الكاملة، ولكننا كنا على قدر المسئولية، ورغم الصعوبات التى نواجهها خلال الموسم الجارى، فإننا سوف نقاتل من أجل تحقيق ما نتطلع إليه، وأؤكد أن كل شخص مطالب بالاجتهاد وبذل كل ما لديه، وفى النهاية علينا أن ننتظر التوفيق من عند الله بشكل عام.

عاصرت العديد من الأجيال.. ما الذى ينقص هذا الجيل من اللاعبين؟
الجيل الحالى امتلك الكثير من المقومات والشخصية والروح القتالية فاستحق الفوز بكل البطولات وكتب تاريخًا لافتًا، أتمنى أن نوفق فى الفوز ببطولة كأس العالم للأندية.. قد يبدو الأمر صعبًا للغاية لكن كرة القدم لا تعرف المستحيل، ولن نتوقف عن السعى نحو تحقيق هذا الحلم.

على الصعيد الشخصى كيف تسير الأمور بالنسبة لك؟
الحمد لله أجتهد فى التدريبات وألتزم بتعليمات الجهاز الفنى، وشاركت فى العديد من المباريات وتواجدت فى معسكر المنتخب الوطنى الأخير، وهى أمور إيجابية، وأتمنى أن أحقق الأفضل وأساهم ببصمة مؤثرة خلال الفترة المقبلة.

ما رأيك فى المنافسة بخط دفاع الفريق؟
توجد منافسة قوية وكبيرة، وكلنا نتنافس من أجل تقديم الأفضل للأهلى، ونتكامل لتحقيق النتائج المرجوة، والفريق خلال الموسم الجارى يشارك فى العديد من البطولات، مما يمنح فرصة المشاركة للجميع، والجهاز الفنى يقوم بتدوير المشاركة فى المباريات للحفاظ على جاهزية الجميع، وهذا الأمر إيجابى فى ظل ضغط وتلاحم المواجهات.

كيف ترى طرح البعض لفكرة ضم مدافعين جدد؟
نحن فى فريق كبير، ومن الطبيعى أن تكون هناك تدعيمات مستمرة فى كل الخطوط، ومع بداية كل فترة انتقالات يتم الحديث عن ضم عناصر جديدة، وهو أمر معتاد ولا يمثل مشكلة لأحد منا، وإنما يمنح الجهاز الفنى خيارات عديدة، ومع الإصابات والغيابات، لابد أن تكون هناك بدائل جاهزة فى كل مركز، وهذا الأمر يتفهمه كل من يُعلى مصلحة الفريق، ويضعها فوق مصلحته الشخصية.

كيف تقيّم مسيرتك مع الأهلى؟
الحمد لله الأهلى أعطانى كل شىء وسعيد باستمرارى بين صفوفه خلال السنوات المقبلة، وأعتبر نفسى محظوظًا لأننى تواجدت بقميصه فى لحظات للتاريخ وكنت جزءًا من فترة ذهبية وتشرفت بتقلد شارة قيادته.. وأتمنى أن أستمر فى العطاء وحصد البطولات معه حتى النهاية.

ما الذى تحلم به خلال الفترة المقبلة؟
كل يوم داخل النادى يمثل فرصة عظيمة لكتابة التاريخ، والحمد لله أننى بدأت مشوارى مع الأهلى مبكرًا، وبالتالى فإننى أحلم بأن أحقق الكثير من الألقاب، وسعيد بأننى أحد أكثر اللاعبين فوزًا بلقب دورى أبطال إفريقيا فى تاريخ النادى، وبالتأكيد هناك العديد من البطولات والأرقام التى أتمنى أن أحققها وأن أستمر بقميص النادى حتى الاعتزال.
 
بورتريه
الاسم: رامى ربيعة
السن 30 سنة
المركز: مدافع
القيمة السوقية: 400 ألف يورو
خاض مع الأهلى: 257 مباراة بواقع 19475 دقيقة.. سجل 15 هدفًا وصنع 3 أهداف.
حصل مع الفريق على: 8 بطولات دورى، 3 كأس مصر، 1 كأس السوبر المصرى، 5 دورى أبطال إفريقيا، 3 كأس السوبر الإفريقى.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة