Close ad

اللجنة الأولمبية الدولية تتجه للسماح بمشاركة الرياضيين الروس والبيلاروس في أولمبياد باريس كرياضيين محايدين

5-12-2023 | 20:23
اللجنة الأولمبية الدولية تتجه للسماح بمشاركة الرياضيين الروس والبيلاروس في أولمبياد باريس كرياضيين محايديناللجنة الأولمبية الدولية

 أيدت القمة الأولمبية اليوم الثلاثاء السماح بمشاركة الرياضيين الروس والبيلاروس كرياضيين محايدين في أولمبياد باريس 2024.

موضوعات مقترحة

وذكرت اللجنة الأولمبية الدولية في بيان أن الاتحادات الدولية للرياضات الأولمبية الصيفية، والاتحادات القارية للجان الأولمبية الوطنية، ولجنة الرياضيين باللجنة الأولمبية الدولية، دعمت مثل هذا القرار خلال القمة التي جرت في المقر الرئيسي للجنة الأولمبية الدولية في لوزان.

وجرى استبعاد الرياضيين الروس والبيلاروس من المشاركة في الأحداث الرياضية الكبرى في أعقاب الغزو العسكري الروسي لأوكرانيا في شباط/فبراير 2022.

لكن اللجنة الأولمبية الدولية أوصت في وقت سابق من العام الجاري أنه يتوجب إعادة الاعتراف بالرياضيين الروس والبيلاروس كرياضيين محايدين، فقط في الرياضات الفردية، وفقط إذا لم يكن لهم علاقة بالجهود العسكرية والأمنية لبلادهم.

وجرى تطبيق هذه التوصية في عدة رياضات، وأكد البيان الصادر اليوم الثلاثاء أن اتحادات الرياضات الصيفية، ترغب في تسريع القرار النهائي من قبل اللجنة الأولمبية الدولية نظرا لانطلاق أو قرب انطلاق التصفيات المؤهلة للأولمبياد.

وأكدت اللجنة الأولمبية الدولية أن شروطها الصارمة لمشاركة الرياضيين، تبقى مطبقة كما هي ، بجانب استمرار إيقاف اللجنة الأولمبية الروسية.

وأوضح بيان اللجنة الاولمبية الدولية "جرى إبلاغ القمة أنه رغم إيقاف اللجنة الأولمبية الروسية ، فإن اللجنة الأولمبية الدولية لم تغير توصيتها بشأن مشاركة الرياضيين المحايدين وفقا لشروط صارمة".

وأضاف "تم التأكيد على أن مثل هذه الحماية لحقوق الرياضيين بالمشاركة في المسابقات ، رغم إيقاف اللجنة الأولمبية الوطنية التابعين لها، هي ممارسة راسخة، تحترم حقوق الإنسان، وتم تنفيذها عبر عدد من اللجان الأولمبية الوطنية التي تعرضت للإيقاف، خلال دورات الألعاب الأولمبية الماضية".

وأشار البيان "تحتم إيقاف اللجنة الأولمبية الروسية بسبب قرارها الأحادي بضم المنظمات الرياضية الإقليمية الخاضعة لسلطة اللجنة الأولمبية الأوكرانية إلى أعضائها، في انتهاك صريح للميثاق الأولمبي، نظرا لأنه ينتهك السلامة الإقليمية لأوكرانيا".

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: