Close ad

التفكير خارج الصندوق يضع المغرب في مصاف الأقطاب الكروية على مستوى العالم

4-12-2023 | 21:48
التفكير خارج الصندوق يضع المغرب في مصاف الأقطاب الكروية على مستوى العالممنتخب المغرب
الألمانية

تعيش كرة القدم المغربية فترة استثنائية غير مسبوقة، على مستوى منافسات الرجال والسيدات؛ بل وأيضا الفئات السنية، في طفرة ألهمت عشاق كرة القدم في العالم أجمع.

موضوعات مقترحة

وحقق منتخب الأسود الأطلس إنجازًا غير مسبوق للكرة الإفريقية والعربية ببلوغ نصف نهائي مونديال قطر 2022، والفوز بالمركز الرابع، قبل وصول منتخب السيدات لدور الستة عشر في كأس العالم للسيدات 2023 في أستراليا ونيوزيلندا، وأعقب ذلك بلوغ دور الثمانية في كأس العالم للناشئين تحت 17 سنة في إندونيسيا.

ولم يكن المنتخب الأوليمبي المغربي بعيدا عن تلك النجاحات؛ حيث فاز بلقب كأس أمم إفريقيا تحت 23 عامًا ووصل لأولمبياد باريس 2024، وتوج المنتخب المغربي لكرة الصالات، بلقب كأس القارات 2022 ، وأعقب ذلك بلوغ  دور الثمانية في كأس العالم لكرة الصالات 2021 بليتوانيا.

وجاءت كل تلك الإنجازاتٌ غير المسبوقة في زمنٍ قياسي، وبعد فترة لم تكن فيها المغرب في الواجهة، إلا أن الخطة التي أُعِدَت منذ سنوات حققت أهدافها.

واستعرض الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الثلاثاء، الملامح الرئيسية للطفرة غير المسبوقة للكرة المغربية، والتي تكللت بالفوز  باستضافة كأس العالم 2030 رفقة إسبانيا والبرتغال، مشيرا إلى أن تلك النجاحات لم تأتِ بالصدفة، ولكنها نتيجة للسير بخطواتٍ ثابتة في جميع الاتجاهات، التي انعكست كلها في النهاية على حاضر ومستقبل الكرة المغربية، في استثمارٍ رياضي طويل المدى.

وأوضح الموقع الرسمي لفيفا أن المغرب فشلت في الصعود لكأس العالم في أربع نسخ بين عامي 1998 و2018 ،  كما غابت عن أربع نسخ من كأس الأمم الإفريقية، ولم تكن النتائج مرضية، وهو ما تغير في الوقت الراهن من خلال المشروع الذي قاده رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع خلال السنوات القليل الماضية.

وأشار فيفا إلى أنه منذ وصول فوزي لقجع في 2017 لمنصب رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، بدأت النتائج تظهر سريعًا، وذلك من خلال الاعتماد على خطواتٍ رئيسية وتطبيقها على مختلف قطاعات وفئات كرة القدم في البلاد؛ من خلال خطة متكاملة للاتحاد المغربي لكرة القدم تتضمن منتخبات الكرة بمختلف فئاتها السنية للرجال والسيدات، مع حث الأندية على القيام بدورها الوطني.

وبحسب الموقع الرسمي لفيفا، فإنه منذ وصول فوزي لقجع لمنصب الرئيس، عمل الاتحاد المغربي لكرة القدم على تطوير البنية التحتية الرياضية في البلاد، من خلال إنشاء ملاعب جديدة وتطوير الملاعب الموجودة، حتى أصبح المغرب قادرًا على استضافة كأس الأمم الإفريقية 2023 من خلال 9 ملاعب دولية، وينتهي الأمر بنجاح ملف استضافة كأس العالم 2030 رفقة إسبانيا والبرتغال، مشيرا إلى أنه خلال فترة تراجع الكرة المغربية، أنشأ الملك محمد السادس أكاديمية محمد السادس لكرة القدم عام 2009 التي بلغت تكلفتها 13 مليون يورو، بهدف تطوير الرياضة الوطنية في المغرب، وهو ما أثمر نتائج مبهرة، إذ كانت الأكاديمية تعليمية ورياضية في آنٍ واحد، واحتوت على فضاءٍ مخصص للدراسة يضم 10 قاعات تدريس، وقسم للطب الرياضي، ليتم العمل بأحدث الطرق التقنية لإنتاج المحترفين في العالم.

وخرجت العديد من المواهب الكبرى من هذه الأكاديمية؛ على رأسهم يوسف النصيري ونايف أكرد وحمزة منديل وعز الدين أوناحي، و9 لاعبين من منتخب تحت 17 عامًا، و6 لاعبات من منتخب السيدات، لتتحول الأكاديمية لمنجم ذهب لمختلف منتخبات المغرب، ونواة لتحقيق العديد من الإنجازات في المحافل الدولية.

وعلى صعيد الفئات السنية والسيدات... ألزم الاتحاد المغربي لكرة القدم الأندية بإنشاء مدارس تأسيسية للمساعدة في الكشف عن المواهب وتنميتها، وهو ما جعل الأندية المغربية تبدأ في إخراج مواهب كبرى؛ بعضهم احترف في أوروبا، والبقية منحوا الأندية المغربية إنجازاتٍ كبرى في المحافل الإفريقية والدولية، وكذلك على مستوى الكرة النسائية التي استفادت كثيرًا من تلك التطورات، ليفوز نادي الجيش الملكي المغربي بدوري أبطال إفريقيا للسيدات، فضلًا عن وصول المنتخب الوطني لدور الستة عشر فيكأس العالم للسيدات.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: