Close ad

خلال كوب 28.. قمة أمريكية صينية إماراتية بشأن غاز الميثان والغازات الدفيئة غير ثاني أكسيد الكربون

2-12-2023 | 21:14
خلال كوب  قمة أمريكية صينية إماراتية بشأن غاز الميثان والغازات الدفيئة غير ثاني أكسيد الكربون قمة مؤتمر كوب 28
أ ش أ

عقدت الولايات المتحدة والصين والإمارات اليوم السبت على هامش قمة مؤتمر "كوب 28" قمة ثلاثية لتسريع الإجراءات الرامية إلى خفض غاز الميثان وغيره من الغازات الدفيئة غير ثاني أكسيد الكربون.

موضوعات مقترحة

جاء في بيان على الموقع الرسمي للخارجية الأمريكية أن تلك الإجراءات تأتي باعتبارها أسرع وسيلة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري على المدى القريب والحفاظ على جعل هدف الحد من ارتفاع متوسط درجات الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية في متناول اليد.

خلال القمة أعلنت الولايات المتحدة عن معايير نهائية لخفض حاد في انبعاثات غاز الميثان من قطاع النفط والغاز، مما سيحقق انخفاضا بنسبة 80% تقريبا عن انبعاثات الميثان المستقبلية المتوقعة بدون القاعدة، ومن المتوقع أن يمنع ما يعادل 1.5 جيجا طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون خلال 15 عاما المقبلة.

تعتزم الولايات المتحدة أيضًا وضع قواعد لمراجعة معايير الانبعاثات الخاصة بقانون الهواء النظيف ومراجعتها، إذا كان ذلك مناسبًا، لمدافن النفايات الصلبة البلدية الجديدة والحالية، وفي عام 2024 ستصدر تحديثات حول تقديرات الانبعاثات لمدافن النفايات الصلبة البلدية.

كما أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، خلال القمة، عن دعوة إلى العمل على الأطراف في اتفاق باريس لتقديم مساهمات محددة وطنيا لعام 2035 تشمل الاقتصاد بأكمله وتغطي جميع الغازات الدفيئة، وهو ما شجعه بيان قادة مجموعة العشرين ويكرر التزامات الولايات المتحدة والصين في بيان سونيلاندز.

واتحدت الحكومات والمؤسسات الخيرية والقطاع الخاص للإعلان عن تمويل غير مسبوق يزيد عن مليار دولار من المنح الجديدة لخفض غاز الميثان، والتي تم حشدها منذ "كوب 27" لتغير المناخ، وهو ما يزيد عن ثلاثة أضعاف تمويل المنح السنوية الحالية وسيحشد المليارات في استثمارات المشاريع.

كما أكدت الحكومات من جديد موافقتها الأخيرة على أكبر عملية تجديد على الإطلاق لصندوق مونتريال المتعدد الأطراف بتمويل قدره 965 مليون دولار لدعم تنفيذ تعديل كيجالي وكفاءة استخدام الطاقة.

وتعتبر انبعاثات غاز الميثان وغيره من الغازات المسببة للانحباس الحراري العالمي غير ثاني أكسيد الكربون، وسلائفها، مسؤولة عن أكثر من نصف الانحباس الحراري العالمي اليوم، ولكنها تحظى باهتمام أقل كثيرا من نصف الاهتمام العالمي بالمناخ. 

يشار إلى أن الغازات الدفيئة هذه - بما في ذلك الميثان، ومركبات الكربون الهيدروفلورية، وأكسيد النيتروز، والأوزون التروبوسفيري - تعتبر أقوى بعشرات أو مئات أو حتى آلاف المرات من ثاني أكسيد الكربون.

ومن أجل إبقاء هدف 1.5 درجة مئوية في متناول اليد والحد من خطر اختراق نقاط التحول في الأمد القريب، يتعين على العالم أن يتخذ إجراءات سريعة بشأن الغازات الدفيئة غير ثاني أكسيد الكربون، باعتبارها مكملاً أساسياً لتحول الطاقة وإنهاء إزالة الغابات. وبينما سيحدد ثاني أكسيد الكربون مستقبلنا المناخي على المدى الطويل، فإن الغازات الدفيئة غير ثاني أكسيد الكربون لها تأثير كبير على درجات الحرارة على المدى القريب. ومن الممكن أن يؤدي التخفيض المتسارع لغاز الميثان والغازات غير ثاني أكسيد الكربون إلى تجنب ارتفاع درجات الحرارة بمقدار 0.5 درجة بحلول عام 2050. 

وتتسبب الغازات الدفيئة غير ثاني أكسيد الكربون أيضا في وفاة ما يقرب من 500 ألف شخص سنويا بسبب أمراض الجهاز التنفسي و5 إلى 7 بالمائة من خسائر المحاصيل العالمية في وقت ينخفض فيه الإنتاج العالمي الذي يعاني بالفعل. وإن الحد من الانبعاثات غير ثاني أكسيد الكربون بسرعة هو حل ثلاثي في واحد، يعمل على تعزيز أهداف المناخ العالمي والصحة والأمن الغذائي في وقت واحد.

وانضمت تركمانستان وكازاخستان وأنجولا وكينيا ورومانيا إلى التعهد العالمي لغاز الميثان.

وأعلنت كازاخستان عن تعاونها مع الولايات المتحدة لتطوير المعايير الوطنية لكازاخستان للقضاء على التنفيس غير الطارئ لغاز الميثان والمطالبة باكتشاف التسرب وإصلاحه في قطاع النفط والغاز في أقرب وقت ممكن قبل عام 2030، كجزء من بيان مشترك بين الولايات المتحدة وكازاخستان بشأن تسريع وتيرة إطلاق غاز الميثان. تخفيف غاز الميثان لتحقيق التعهد العالمي لغاز الميثان.

ورحبت الحكومات في القمة بالإطلاق الوشيك لتعهد التبريد العالمي، وهو مبادرة تاريخية لمؤتمر الأطراف (كوب 28) للحد من الانبعاثات العالمية المرتبطة بالتبريد في جميع القطاعات وزيادة الوصول إلى التبريد المستدام بشكل كبير بحلول عام 2030.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: