Close ad

الصور لا تكذب والطوابير لا تتجمل.. ملحمة وطنية أمام لجان الانتخابات الرئاسية بالخارج

2-12-2023 | 16:33
الصور لا تكذب والطوابير لا تتجمل ملحمة وطنية أمام لجان الانتخابات الرئاسية بالخارجالانتخابات الرئاسية بالخارج
أحمد حافظ

بعد مرور ساعات من اليوم الثاني لانتخابات المصريين بالخارج في الانتخابات الرئاسية، أظهرت مشاهد الطوابير والفعاليات الاحتفالية التي نظمها أبناء الجاليات المصرية في غالبية بلدان العالم، كيف نجح المصريون في الخارج في تسطير ملحمة وطنية رائعة، تكشّفت ملامحها في الحضور المكثف للإدلاء بأصواتهم، رفقة كل أفراد الأسرة، كبارا وصغارا، شبابا وفتيات، وسط أجواء مبهجة في كرنفال وطني مثيرا للفخر.

موضوعات مقترحة


لم يكن ذلك في لجان بعينها، أو بلدان محددة، لكنه بدا حالة عامة في مختلف السفارات، العربية والإفريقية والآسيوية والأوروبية، وهو ما يؤكد بجدية نجاح أبناء الجالية المصرية فى الدول المختلفة في تسطير ملحمة فى حب الوطن، باستمرار توافدهم بأعداد كبيرة  لليوم الثانى على التوالى، للإدلاء بأصواتهم بالانتخابات الرئاسية 2024.

وتؤكد الصور ومقاطع الفيديو وغرف عمليات الهيئة الوطنية للانتخابات ووزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج ومؤسسات المجتمع المدني، وغيرها، أن طوابير المصريين في الخارج خلال اليوم الثاني، لم تكن مجرد وقائع فردية، لكن الحضور المكثف ظهر في مختلف البلدان دون استثناء، لتوصيل رسالة هامة تعكس وقوفهم صفا واحدا خلف الدولة المصرية وقيادتها.

وبدا لافتا أن الحضور من المواطنين، شمل الجميع، وسط حضور لافت للغاية من كبار السن، الذين قام أفراد السفارات المختلفة بتيسير مشاركتهم فى التصويت، وهي المشاهد التي اعتاد التكرار مع كل مناسبة انتخابية، يثبت فيها كبار السن، أنهم وطنيون حتى النخاع، ولا يمكن أن يكون عامل السن أو المرض، عائقا أمام قيامهم بواجبهم تجاه بلدهم، ولو كانوا غرباء عنها.

ورغم الطقس الطقس السيئ في بعض البلدان الأوروبية، لكن ذلك لم يمنع الكثير من المصريين في الخارج من تحقيق الإقبال الكثيف على التصويت بالانتخابات الرئاسية، رافعين علم مصر ومرددين هتافات "تحيا مصر".

حتى إن العديد من المصريين في ألمانيا نزلوا بكثافة إلى لجان التصويت في اليوم الثاني للانتخابات الرئاسية علي الرغم من الطقس البارد وتساقط الثلج، لكنهم حرصوا علي المشاركة والاحتفال بالأعلام المصرية أمام مقار التصويت.

وبلغ منسوب الوطنية حد إطلاق بعض المصريين في الخارج، مبادرات فردية لتوفير وسائل انتقال لأشقائهم المصريين هناك، ويصلون بهم إلى مقر الاقتراع، رغم ابتعاد المسافة التى تفصل المدن والمقاطعات عن بعضها البعض.

وحرص الناخبون على اصطحاب أبنائهم من مختلف الأعمار، لتنشئتهم على المشاركة السياسية، وغرس روح الوطنية والانتماء فى نفوس الصغار، مرددين عبارات دعم للدولة المصرية ومؤسساتها، سواء في استكمال التنمية أو مواجهة التحديات.

وكالعادة. كانت المرأة المصرية على قدر المسئولية، إذ شاركت الفئات النسائية بكثافة وكانت في صدارة الصفوف الأمامية للمشاركة بالانتخابات الرئاسية.

واستطاعت المرأة أن تضرب خير مثال في الوطنية، كونها لا تتأخر عن أداء أى دورها الوطنى تجاه بلادها، لذلك كانت أول الحاضرين فى الطوابير أمام السفارات المصرية.

لم يكن لينجح كل ذلك، ما لم تتسم العملية الانتخابية بالانتظام والمرونة وحسن ترتيب الأمور، وهو ما تكرر بالفعل على مدار اليوم الثاني للتصويت، فى إطار تسهيل عملية التصويت للمواطنين المصريين بالخارج، بالتنسيق مع الهيئة الوطنية للانتخابات.

من جانبها، قالت السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة إن الغرفة رصدت توافدًا حاشدًا وإقبالًا كثيفًا من الناخبين بأعداد كبيرة في السعودية والكويت والإمارات وعُمان وقطر والأردن، وكذلك في فرنسا وإيطاليا، فيما رصدت الغرفة مشاركة المصريين في أستراليا ونيوزيلندا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وروسيا والمغرب وتونس ولبنان والعراق والجزائر وتركيا وبريطانيا وأيرلندا وألمانيا والنمسا وهولندا وسويسرا والدنمارك وليتوانيا والسويد والنرويج ورومانيا وجنوب أفريقيا وكينيا وليسوتو والصين واليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا، مما يدعو للشعور بالفخر والاعتزاز بروحهم الوطنية.

على صعيد آخر، ثمنت الدكتورة إيمان كريم، المشرف العام على المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، الجهود المبذولة من الهيئة الوطنية للانتخابات، فيما يتعلق بتصويت المصريين في الخارج من الأشخاص ذوي الإعاقة في الانتخابات الرئاسية 2024، وقالت إن غرفة عمليات المجلس رصدت عددا من المؤشرات الإيجابية داخل اللجان في السفارات والقنصليات على مستوى دول العالم منها توفر الكراسي المتحركة للتسهيل على الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية التصويت في الانتخابات، كذلك مساعدة الهيئات القنصلية بالخارج للأشخاص ذوي الاعاقة لتسهيل عملية الاقتراع عليهم هذا بجانب رصد غرفة العمليات بالمجلس أن جميع لجان الانتخاب بالسفارات والقنصليات تقريبا بالدور الأرضي.

وأضافت أن غرفة العمليات رصدت أن جميع الصالات والأماكن المخصصة لعملية الاقتراع مهيأة ومتاحة لاستقبال الأشخاص ذوي الإعاقة سواء كانوا على كراسي متحركة أو أصحاب الإعاقات السمعية والبصرية، بجانب وجود عدد من المتطوعين لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة لإنهاء عملية اقتراعهم.

ومن المتوقع ارتفاع معدلات التصويت بشكل مكثف خلال الساعات المقبلة، على اعتبار أن دخول انتخابات الرئاسة المصرية يومها الثانى، اليوم السبت، يتزامن مع يوم العطلة فى الدول الأوروبية، وهو ما سينعكس على زيادة الإقبال من قبل الناخبين المصريين.

من ناحيتها، واصلت رصدت الحملة الرسمية للمرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي، التوافد الكبير اللافت من المصريين بالخارج في مختلف الدول، في مشاهد تدعو للفخر والعزة.

وعقب المستشار بهاء أبوشقة وكيل أول مجلس الشيوخ، واصفا ما يحدث بالمشهد التاريخي الذي رسمته الجموع الغفيرة من المصريين في الخارج، ومشاركتهم في الانتخابات الرئاسية 2024.

وأكد أن عظمة المصريين دائما تتجلي في المواقف والظروف التي يحتاجهم فيها الوطن، لافتا إلى أن المصريين في الخارج ضربوا أروع الأمثلة بتلبية نداء الوطن وأن هذا المشهد يذكرنا بتوحد المصريين في 30 يونيو، وبعثوا رسالة وطنية صادقة للعالم بأن المصريين في الخارج سفراء لوطنهم وكما كانوا دائما خلف وطنهم وأن إرادتهم تفرض نفسها بصلابة وقوة وهي الصخرة التى تتحطم عليها كل التحديات، وأن مشاركتهم بإصرار وحب وعزيمة ضمت جميع الأسر المصرية في الخارج في مظهر حضاري يليق بالدولة المصرية بمشاركتهم في المارثون الانتخابي.















كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة