Close ad

رئيس المجلس الرئاسي اليمني يُحذر من التباطؤ العالمي في مواجهة تحديات التغيرات المناخية

1-12-2023 | 23:45
رئيس المجلس الرئاسي اليمني يُحذر من التباطؤ العالمي في مواجهة تحديات التغيرات المناخيةرئيس مجلس القيادة اليمني الرئاسي الدكتور رشاد محمد العليمي
أ ش أ

حذر رئيس مجلس القيادة اليمني الرئاسي الدكتور رشاد محمد العليمي، من المخاطر المتزايدة للتغيرات المناخية على الدول النامية والأقل نموا، مع تباطؤ الجهود العالمية في التعامل مع تداعياتها الكارثية، وفي المقدمة الالتزامات المرتبطة بالحفاظ على الاحترار العالمي عند 1.5 درجة مئوية.

موضوعات مقترحة

وأعرب رئيس مجلس القيادة الرئاسي - في كلمة اليمن أمام مؤتمر المناخ (كوب28) الذي انطلقت أعماله بدبي أمس، بمشاركة قادة دول ورؤساء حكومات ووفود تمثل نحو 200 دولة - عن تطلع الجمهورية اليمنية إلى إحراز تقدم حقيقي في الجهود الجماعية لمواجهة المتغيرات المناخية، والمخاطر المتسارعة التي تتهدد حاضر، ومستقبل كوكب الأرض.

وقال العليمي - في الكلمة التي أذاعتها وكالة الأنباء اليمنية - إن الأهداف التي يلتقي حولها قادة العالم كل عام، تضعهم أمام مسؤوليات ثقيلة، والتزامات حاسمة يجب الوفاء بها لحماية كوكبنا، في ظل تزايد مخاطر التغيرات المناخية مع كل ارتفاع جديد في درجات الحرارة التي وصلت ذروتها القياسية هذا العام.

وأضاف: "ها نحن اليوم؛ نجتمع في رحاب مدينة دبي بدولة الامارات، على أمل أن نرى تقدما حقيقيا في الجهود الجماعية لخفض الانبعاثات، وبناء القدرة على التكيف، وتعزيز تمويل برامج المناخ، وخصوصا ذلك الموجه إلى دولنا الأقل نموا التي تزداد خسائرها عاما بعد آخر".

وأوضح أنه "على الرغم من التقدم المحرز، هناك الكثير مما يجب فعله للحد من التغيرات المناخية، أو التكيف معها، والتخفيف من آثارها؛ حيث تتأخر الجهود في الحفاظ على الاحترار العالمي عند 1.5 درجة مئوية، كما أن الدول النامية والأقل نموا، لاتزال تدفع الثمن اللأكبر لهذا التباطؤ في التنفيذ.

واستعرض في هذا السياق التأثيرات المدمرة للتغيرات المناخية في اليمن "التي صارت موعدا سنويا للمعاناة، في ظل تشعب الجبهات التي تعمل عليها الدولة من الوفاء بالالتزامات الحتمية للمواطنين، الى الدفاع عن الكرامة والحرية ضد مشاريع الميليشيات الحوثية والمنظمات الإرهابية المتخادمة معها، التي كان آخرها عمليات القرصنة المنظمة، والسطو المسلح على السفن التجارية في المياه الإقليمية، والدولية".

وقال: "في الشهر الماضي، شاركنا أهلنا في محافظات المهرة، وسقطرى وحضرموت أياما عصيبة في قلب أسوأ عاصفة مدارية يشهدها بلدنا المنكوب بحرب الميليشيات الحوثية".

وتابع" هذا يعني اننا لسنا أفضل من العام الماضي، وفيما يبدو لن نكون أفضل في الأعوام المقبلة؛ إذا استمرت استجابتنا للمتغيرات المناخية على هذا النحو من الإجراءات المحدودة، وغير القائمة على العدالة، والانصاف، والمسئوليات المشتركة".

وأشار إلى أن إعصار "تيج"، جعل مدنا بأكملها معزولة عن محيطها، وتسبب بأضرار جسيمة في الخدمات الأساسية، كما جرفت الفيضانات حيازات زراعية واسعة، "وأحالتها إلى كومة من الأحجار، والرمال التي طمرت في طريقها كل شيء، بما فيها ابار المياه، وخطوط الشبكة الكهربائية، والاتصالات، ودفعت مؤقتا بآلاف السكان بعيدا عن منازلهم ليضافون إلى ملايين المشردين من بطش المليشيات الحوثية الإرهابية على مدى السنوات العشر الماضية".

وأوضح أن الحكومة اليمنية، وقفت وحيدة في مواجهة أعباء هذه الكارثة، قائلًا: " لم يكن لديها الشيء الكثير لتقدمه لإعادة إصلاح الطرق المدمرة، وجبر ضرر الناس، ومساعدتهم على التكيف مع المتغيرات المناخية".

ونبه إلى التحديات الأمنية والاقتصادية والسياسية "بالغة الصعوبة" التي يواجهها اليمن، جراء الحرب المستمرة التي ترفض الميليشيات الحوثية كل المبادرات لوقفها، وإنهاء المعاناة الإنسانية الأسوأ في العالم، موضحا بأن ذلك يجعل الجهد الوطني في التصدي لمخاطر التغير المناخي أمرًا في غاية التعقيد، ويتطلب أعباء إضافية تفوق القدرات الشحيحة في الأصل للمؤسسات الحكومية.

وأكد العليمي، أهمية العمل بتوصيات الدورة السابقة من مؤتمر المناخ، التي تشدد على ضرورة أن تشعر الدول النامية، خصوصا تلك الغارقة في النزاعات المسلحة، أن أولوياتها يتم التجاوب معها، وان ظروفها الاستثنائية مأخوذة بعين الاعتبار، وأنها تتحمل مسئولياتها بقدر إمكانياتها، وبقدر ما تحصل عليه من دعم وتمويل مناسبين.

وأشار رئيس المجلس الرئاسي اليمني إلى المبادرات اليمنية الايجابية للتخفيف من الانبعاثات الغازية، بما في ذلك الجهد المجتمعي الواسع للتحول نحو الطاقة الشمسية التي قد تصل قدرتها التراكمية الى حوالى 400 ميجاوات على مستوى البلاد، متعهدا بتشجيع هذا الجهد، والبناء عليه، وجعله أكثر أمانا واستدامة.

وأعرب عن الاعتزاز والتقدير لمساهمات الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم مشاريع الطاقة المتجددة التي دخلت الحزمة الأولى منها في مدينة عدن بقدرة 120 ميجاوات، على أمل زيادة هذه المشاريع إلى خمسمائة ميجاوات مستقبلا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة