Close ad

ذكرها المقريزي في الخطط.. حكاية شجرة "العباس" الأسطورية في معبد دندرة وما علاقتها بالبحيرة المسحورة؟| فيديو

1-12-2023 | 12:53
ذكرها المقريزي في الخطط حكاية شجرة  العباس  الأسطورية في معبد دندرة وما علاقتها بالبحيرة المسحورة؟| فيديومعبد دندرة
محمود الدسوقي

 وصف شيخ المؤرخين تقي الدين المقريزي شجرة العباس بدندرة، مؤكدا أنها متوسطة الحجم، وأوراقها خضراء مستديرة، إذا قال الإنسان عندها:"يا شجرة العباس، جاءك الفأس، تجتمع أوراقها، وتحزن لوقتها، ثم تعود كما كانت"، مؤكدًا أن المسافة بين دندرة وقوص بريد واحد، وكانت بربا دندرة أعظم من بربا إخميم، ولفظ "البربا" أطلقه المؤرخون المسلمون على المناطق الأثرية المصرية القديمة.

بدورها تواصل "بوابة الأهرام" سلسلتها عن تاريخ الأشجار، حيث تحاول كشف مصير تلك الشجرة العجيبة.

من جانبه، يقول الشاذلي عباس، الباحث في التاريخ والآثار إن الشجرة التي كانت توجد بدندرة لم يذكرها المقريزي فحسب، بل ذكرها كذلك المؤرخ المملوكي ابن دُقْماق وقد كتب الكثير من المؤلفات، مؤكدًا أن الشجرة لا تتواجد إلا في كتب المؤرخين العرب، ولا أحد يعرف مصير تلك الشجرة التي كانت تعرف كلام الناس.

حاول المقريزي كشف مصير الشجرة، مضيفًا أن أغلب الظن أنها من الأساطير مثل أسطورة قفطريم بن مصرايم، حيث  جعل الملك قفطريم الذي بنى مدينة قفط على باب مجلسه ديكا من الذهب علي قاعدة زجاج أخضر منشور الجناح، هذا ما يسرده المقريزي عن قفطريم واصفًا له ولنجله الذي تولى الحكم من بعده بأنه ملك جبار وضع أساس الأهرامات وبنى مدينة دندرة ومدينة الأصنام وجعل هلاك عاد بالريح في آخر أيامه، مؤكدًا أن والد قفطريم المسمى بقبطيم أول من عمل العجائب في مصر وملك مدة 80 سنة وحين مات اغتم لموته بنوه وأهله ودفنوه في الجانب الشرقي من النيل بسرب تحت الجبل الكبير ثم تولى بعده أبنه قفطريم.

وأضاف الشاذلى عباس أن المؤرخ المقريزي ولد في حارة برجوان في القاهرة، وعاش جانبًا من حياته في عصر المماليك البحرية وجانب آخر في عصر المماليك البرجية، وشملت مؤلفاته في التاريخ التي تشمل الموضوعية والأمانة التاريخية في السرد والعرض، وقام بتدوين قصة البركة صائدة الطيور في مدينة قفط بقنا في كتابه الشهير "المواعظ والاعتبار في ذكر الخطط والآثار"، وهو نوع من الكتب الجغرافية التاريخية.

وذكر المقريزي الكثير من الأساطير والحكايات عن الحضارة المصرية القديمة وذلك تأسيس علم المصريات بعشرات السنين، مضيفًا أن ما جاء في تاريخ المؤرخين العرب عن ملوك مصر القدامى هي من باب الأساطير.

وأوضح شاذلي، أنه لا أحد يعرف من هو العباس الذي تسمت عليه الشجرة الغريبة والعجيبة، مضيفا أن اسم العباس حاز الشيوع والانتشار في الصعيد نسبة إلي العباس عم النبي عليه الصلاة والسلام ، كما أن الخلافة العباسية انتقلت إلي مصر بعد سقوطها في بغداد.

 ويضيف شاذلي أنه لا أحد يعرف جنس شجرة العباس هل هي من السنط؟ أم النخيل، أو غيرها من الأشجا،ر إلا إن الأغلب أنها تنتمي لشجرة الجميز، حيث كان يتم استخدام جذوع الجميز في البناء، حيث لم يذكر المقريزي جنس الشجرة كما لم يذكر مصيرها وكيف انتهت؟.

 ويعود تاريخ دندرة لعصر ما قبل الأسرات، وقد اكتمل بناء المعبد الذي يعتبر من أروع المعابد المصرية في مدة 200 سنة، وقد كان المعبد توجد بالقرب منه مدينة سكنية من الحرفيين والعمال والخبازين المهرة القائمين على خدمة المعبد، كما تدل الحفريات التي أجريت في المنطقة بالإضافة لآبار الشرب وكذلك مستشفي، كما كان المعبد المخصص لعبادة الآلهة حتحور آلهة الحب والخصوبة عند القدماء المصريين ، يضم الكثير من النقوش الهيروغليفية، ويعتبر سجلًا لعلم الفلك، كما قام علماء الحملة الفرنسية في كتاب "وصف مصر" بتدوين نقوشه ، كما كان المعبد مغطى بالرمال إلى النصف تقريبا الذي حافظ على الرسومات على جدران المعبد وأعمدته، كما حافظ عليها من النهب، ووجدت الغرف العليا في المعبد مسكونة، حيث كان يهرع له الأهالي للسكن بسبب السيول الجارفة، ويضم رسومات للملكة كليوباترا والبحيرة المقدسة، كما يضم الكثير من السراديب.


شجرة العباس أغرب شجرة فى تاريخ مصر بمعبد دندرة بقنا
كلمات البحث