Close ad

وزيرة البيئة: استضافة مصر لأول مركز تميز للتكيف مع آثار المناخ للدول الإفريقية دليل على دورها الريادي

1-12-2023 | 12:31
وزيرة البيئة استضافة مصر لأول مركز تميز للتكيف مع آثار المناخ للدول الإفريقية دليل على دورها الرياديوزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد
أ ش أ

أكدت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، أن اختيار مصر لاستضافة أول مركز تميز للتكيف مع آثار التغير المناخي للدول الإفريقية دليل على الدور المحوري والريادي في القارة الإفريقية مثمنة استضافة الإمارت لــ COP28.

موضوعات مقترحة

وأشادت وزيرة البيئة، على هامش مشاركتها فى فعاليات قمة المناخ COP28 بدبي، بالدور الفعال لمصر والإمارات لدعم جهود مواجهة آثار تغيّر المناخ، مؤكدة أهمية ملف المناخ لدول العالم أجمع والخروج بتوصيات هامة ومخرجات واقعية من أجل التنفيذ ليفي بمتطلبات واحتياجات الدول النامية، مشيرة إلى أن تفعيل صندوق "الخسائر والأضرار" خلال قمة المناخ الحالية يعتبر إنجازا تاريخيا.

وأشارت الدكتورة ياسمين فؤاد إلى المبادرات المصرية في مجال مواجهة التغيير المناخي، وذكرت منها على سبيل المثال أن مصر هي أول دولة خصصت يوما للتنوّع البيولوجي للربط بين فكرة الطبيعة والحفاظ عليها من خلال اطلاق مبادرة "حلول من الطبيعة " قائمة على وضع حلول مبتكرة لحماية الجزر والدول الساحلية من تحديات التغير المناخي لافتة إلى رصد الدول المتقدمة لحزم تمويلية لدعم التكيف للدول الأقل نمواً والدول الجزرية، ودعم الحلول من الطبيعة، بما يحقق طموحات شعوب العالم في الانتقال من مرحلة التعهدات إلى التنفيذ.

واستعرضت الجهود المصرية خلال فترة رئاستها لمؤتمر تغيّر المناخ بنسخته السابقة "Cop27 مشيرة إلي أن مصر قد وقعت خلال COP27 علي أول حزمة تمويلية بالتعاون مع شركاء التنمية بقيمة تقارب الـ 15 مليار دولار لمشروعات تربط الطاقة والغذاء والمياه، وإنشاء المجلس الوطني للهيدروجين الأخضر برئاسة رئيس الوزراء، فضلاً عن تحديث خطة المساهمات الوطنية من أجل زيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة بنسبة 42% بحلول عام 2030.

وثمنت الجهود الحثيثة للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ من أجل الانتهاء من الخطوط العريضة للمبادرة العالمية "حلول من الطبيعة" وتخصيص حزم تمويلية ضمن اتفاقية التنوع البيولوجي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة