Close ad

الهيئة الملكية وأماكن العبادة ورحلة بالعالم الآخر.. أبرز موضوعات سيناريو العرض بالمتحف الكبير

30-11-2023 | 16:52
الهيئة الملكية وأماكن العبادة ورحلة بالعالم الآخر أبرز موضوعات سيناريو العرض بالمتحف الكبيرالمتحف المصري الكبير
عمر المهدي
نجحت إدارة المتحف المصري الكبير في التشغيل التجريبي لقاعة الدرج العظيم الموجودة بالمتحف، وذلك استعدادًا لإتاحته للزيارة أمام الجمهور غدًا الجمعة، حيث يضم مجموعة من التماثيل الضخمة، ويركز سيناريو العرض المتحفي للدرج العظيم على الملوك والآلهة.
موضوعات مقترحة


 


ويعد الدرج العظيم إحدى قاعات العرض التي يتميز ويتفرد بها المتحف المصري الكبير عن باقي المتاحف العالمية، حيث يُعرض عليه مجموعة من أفضل وأضخم القطع الآثرية الثقيلة التي تجسد روائع فن نحت في مصر القديمة، والتي تبدأ من عصر الدولة القديمة وحتى العصر اليوناني الروماني. وينتهي الدرج العظيم بمشهد بانورامي جميل يبين أهرام الجيزة الخالدة.


 


وعبر السطور التالية نستعرض سيناريو العرض المتحفي الخاص بالدرج العظيم والذي يتقسم إلى أربعة موضوعات رئيسية:


 


الموضوع الأول الهيئة الملكية: 


حرصت إدارة المتحف على عرض مجموعة متميزة من تماثيل الملوك التي مرت بمراحل تطورا وتغيرات عديدة شهدها الفن الملكي في مصر القديمة وبالرغم من ذلك كان من السهل التعرف على سمات الملوك وملامحهم في التماثيل.


 ومن أهم التماثيل المعروضة على الدرج العظيم في الموضوع الأول، تمثال للملك سيتي الأول من الجرانيت الوردي، وتمثال للملك سنوسرت الثالث أو أمنمحات الرابع من عصر الدولة الوسطى مصنوع من الكوارتزيت، ويظهر عليه أميرتان، وقد أُعيد استخدام التمثال مرة أخرى في عهد الملك رمسيس الثاني والملك مرنبتاح وتمثال للملك سيتي الثاني مصنوع من الكوارتزيت، من عصر الدولة الحديثة، تمثال للملك أمنحتب الثالث، تمثال للملكة حتشبسوت، تمثال للمبارطور الروماني كاراكالا من الجرانيت الأحمر.  


 


 الموضوع الثاني: الدور المقدسة (أماكن العبادة):


كانت مسؤولية تشييد المعابد بمختلف أنواعها تقع على عاتق الملك، بجانب أنه يؤول إليه شؤون صيانة مرافق المعابد وتجميلها، وقد خُصصت المعابد الجنائزية للملوك بعد وفاتهم وكان يعتبر كل معبد بمثابة السكن الخاص بالمعبودات وكانت أرواح هذه المعبودات تكمن في التماثيل الموضوعة أمام المعابد.


 


ومن أهم القطع المعروضة في هذا السياق، عمودان وعتب من الجرانيت الأحمر للملك ساحورع  من عصر الدولة القديمة، تمثال على هيئة أبو الهول للملك أمنمحات الثالث، بوابة الملك أمنمحات الأول، عمودان وعتب للملك سوبك إم ساف الأول من عصر الدولة الوسطي،  ناووس للملك سنوسرت الأول، مسلة للملك مرنبتاح، قمة مسلة للملكة حتشبسوت، ناووس للملك رمسيس الثاني، ناووس للملك نختنبو الثاني.


 


الموضوع الثالث: الملوك والمعبودات ( الملك وعلاقته بالمعبودات):


 


كانت هناك علاقة وطيدة في مصر القديمة  بين كل من الملوك والمعبودات، وكانت تلك العلاقة قائمة على مبدأ تقسيم المسؤوليات بين الملك والمعبودات، فالمعبودات تتعهد بكل مايتعلق بشؤون السماء والنيل والصحراء والعالم الآخر، أما الملك فقد كان حلقة الوصل بين المعبودات والبشر ومركز الوجود كله باعتباره ممثلًا للمعبود على الأرض، وكان مسؤولًا عن حكم مصر والحفاظ على أمن واستقرار الدولة وتأمين حدودها. وفي هذا القسم يتم عرض مجموعة متميزة من تماثيل المعبودات والتماثيل الزوجية وتماثيل للثالوث المقدس.


 


ومن أهم القطع المعروضة في هذا السياق، تمثال للمعبود بتاح من الحجر الرملي، تمثال للملك سنوسرت الأول بالهيئة الأوزيرية.


تمثال للملك رمسيس الثاني في حماية إحدى المعبودات، ثالوث من الجرانيت الوردي للمعبود بتاح والملك رمسيس الثاني والمعبودة سخمت، تمثال مزدوج للملك أمنحتب الثالث مع المعبود رع حور آختي، تمثال مزدوج للملك رمسيس الثاني والمعبودة عِنات، تمثالين للمعبود سرابيس من العصر الروماني.


 


 


الموضوع الرابع: الرحلة إلى الحياة الأبدية (رحلة إلى العالم الآخر):


 


يعتبر الموت عند قدماء المصريين بمثابة بوابة المرور إلى العالم الآخر، حيث البعث والحيالة الأبدية، لذا اهتم الملوك في مصر القديمة بالحفاظ على أجسادهم بعد الوفاة، وتم دفنهم إما في الأهرامات أو المقابر الملكية. وفي هذا القسم يتم عرض مجموعة من التوابيت الملكية ومنهم، تابوت الملكة مِرس عنخ الثالثة من عصر الدولة القديمة، تابوت الأمير خوفو جِدف، تابوت الأميرة نيتوكريس، تابوت جحوتي مِس، تابوت حو سا إيست الأول، تابوت تحتمس الأول.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة