Close ad

أسوان تتخلص من " أوجاع " مصرف السيل

30-11-2023 | 14:59
أسوان تتخلص من  أوجاع  مصرف السيلأسوان تتخلص من " أوجاع " مصرف السيل

أسوان تتخلص من " أوجاع " مصرف السيل

موضوعات مقترحة

العمل على قدم وساق لإنهاء المرحلة الثانية من أعمال " التغطية " بتكلفة 365 مليون جنيه

المشروع ينهى معاناة سنوات طويلة من التلوث و" القبح " .. ويحقق حلما قديما للأهالى

إقامة متنزهات جديدة تحدث " نقلة حضارية " فى حى شرق .. وتحية تقدير للرئيس السيسى

 

أسوان - عز الدين عبد العزيز

ظل مصرف السيل - لسنوات طويلة - والمعروف إعلاميا وشعبيا بـ " ترعة السيل " .. مخرا طبيعيا للسيول التى كانت تضرب أسوان ، ولكن علی عكس الهدف من إنشائه تم اساءة استخدامه وتحول إلى ترعة تحمل مياه الصرف الصحى والصناعى التى كان يتم صرفها فى نهر النيل .. وذلك حتى تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى مسئولية قيادة البلاد فى عام 2014 ، ومن هذا التاريخ سعت الدولة المصرية فى تحويل هذا المصرف من ترعة ناقلة للسموم التى تصب في نهر النيل إلى مصرف آمن تماما يحمل مياه نقية ومعالجة ثلاثية من محطات كيما للصرف الصحى ، ، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل تستكمل الدولة فى الوقت الحالى تغطية الجزء المتبقى من المصرف من أجل أن يختفى المشهد المقزز فى الحى الشرقى لمدينة أسوان عاصمة الثقافة والإقتصاد والشباب الإفريقى .

حكاية 60 عاما من المعاناة

وفي الحقيقة فإن حكاية مصرف السيل هى حدوتة طويلة تمتد إلى مايزيد عن 60 عاما ، حيث حاول المحافظون السابقون اقتحامها ، إلا أنهم دائماً ما كانوا يفاجئون بعدم توافر الاعتمادات المالية ، والآن يدين أهل أسوان جميعا بالفضل للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي قام بتوفير كافة الإمكانيات من أجل تطوير وتحديث محطات المعالجة الثلاثية للصرف الصحى كيما 1،2،3 عام 2017 ، وهاهو المشهد يكتمل بتغطية الجزء المتبقى بطول 1530 مترا .

" نقلة حضارية " بحى شرق

يقول اللواء أشرف عطية محافظ أسوان أن العمل يجرى على قدم وساق فى المرحلة الثانية من تغطية المصرف بطول 374 مترا وبلغت نسبة التنفيذ 75% .. وتضم هذه المرحلة 5 قطاعات يتم نهوها مرحليا ، .. مشيرا إلى  أنه تم التشديد على تذليل كافة المعوقات ومضاعفة معدل الأداء بهذا المشروع الحيوى الهام  للوصول للمستوى الجمالى الذى سيساهم فى إحداث نقلة حضارية لمناطق حى شرق المدينة ، ما سيحقق لهم حلما تمنوه منذ سنوات طويلة .

استكمال " بانوراما " الجمال

أشاد محافظ أسوان بدعم وزارة الموارد المائية والرى فى تننفيذ عدد كبير من المشروعات التنموية بالمحافظة ، وفى مقدمتها هذا المشروع الهام الذي ستصل مسافة تغطيته إلى 2530 مترا ويتكلف 365 مليون جنيه ، ومن المقرر الانتهاء منه بشكل كامل فى ديسمبر من عام 2024 ، وبذلك تتحول المنطقة إلى بانوراما جمالية تضاف إلى أعمال التطوير والتجميل التى يتم تنفيذها بالمحافظة .

متنفس للأهالى

 وأضاف اللواء أشرف عطية بأن هذه التغطية ستخلق متنفسا ترفيهيا للمواطنين من خلال استغلال المساحات الناتجة من التغطية في نشر المسطحات الخضراء والحدائق والمتنزهات وساحات الانتظار والمواقع الترفيهية ، وهو الذى يتكامل مع تشغيل كوبري السيل العلوى للسيارات والمشاه ، واستكمال أعمال رصف ورفع كفاءة طريقي كيما والسماد بطول 8 كيلومترات .

الانتهاء خلال 13 شهر

وكشف المهندس محمد علي وكيل وزارة الرى عن أن المدة الزمنية المحددة لأعمال تغطية المصرف نحو 20 شهرا ويتبقى منها 13 شهرا ، وقال إن الإدارة العامة للتوسع الأفقي بجنوب الوادي التابعة لوزارة الري هى من تشرف على أعمال التنفيذ ، خاصة وأن أطوال التغطية لهذا المشروع يفوق ما تم تغطيته على مدار الـ 20 عاما الماضية ، وأضاف بأن العام المقبل سينهى أوجاع سكان المدينة والحى من هذا المصرف الذي كان يلقي بمخلفاته في النيل مارا بالمناطق السكنية المطلة عليه بداية من عِزب كيما جنوبا وحتي المدخل الشمالي للمدينة ، وأشاد وكيل وزارة الري بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى التي تأتى دائما فى مصلحة المواطن الأسوانى ، وقال إن استكمال أعمال تغطية مصرف السيل بعد توقفها منذ عام 2011 يعد نقلة حضارية جديدة لمناطق حي شرق المدينة ، ليكتمل بذلك تحقيق حلم المواطنين الكبير بعد مرور عقود من السنين عانوا فيها من أكبر بؤر التلوث علی الإطلاق .

المواطنون : عمل رائع .. وتحية للرئيس السيسى

وجه محمد عبد الفتاح من أهالي منطقة كوبرى الإسعاف بطريق السماد كل التحية والتقدير للرئيس السيسى قائلا : إن تغطية الجزء المتبقي من مصرف السيل وتحويله لحدائق ومنتزهات يعد عملا رائعا سيخلق متنفسا بالتوازى مع  توسعة الشارع الرئيسي والقضاء علي التلوث ، وقال إن هذا القرار كان حلما طال انتظاره ، فكل الشكر والتقدير للرئيس والمحافظ اللواء أشرف عطية .

وقال محمد صبرى سرور من سكان طريق السماد بأنه يتمنى أن تنتهى أعمال تغطية الجزء المتبقي من المصرف للقضاء على أكبر مشكلة بيئية تزعج المقيمين بمناطق شرق المدينة ذات الكثافة السكانية العالية ، وأضاف بأن التغطية ستخلق متنفسا ترفيهيا رائعا من خلال استغلال المساحات الناتجة من التغطية في زراعة المسطحات الخضراء والحدائق والمتنزهات وساحات الانتظار للسيارات ، بالإضافة إلى تنفيذ عدد من المشروعات الخاصة بالبنية التحتية وكذا إنشاء مجمعات للمدارس والأنشطة الخدمية ، ومن ثم فلا بد من تكثيف رفع المخلفات وأعمال التطهير  لضمان عدم وجود أية ملوثات ، مع التوسع فى توزيع الحاويات وصناديق القمامة .

وأعرب الدكتور طه جابر مدير مستشفى المسلة بأسوان عن سعادته بهذا التحول الكبير في منطقة شرق مدينة أسوان بعد أن تسبب هذا المصرف قبل عام 2011 فى نشر العديد من الأمراض والأوبئة، وذلك رغم أنه كان مخصصا لتصريف مياه السيول فقط .. وأضاف طه بأن المعالجة الثلاثية لمياه الصرف الصحي وتغطية الجزء المتبقى من المصرف كان حلما لأهالي أسوان جميعا فكل التحية والتقدير للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي وجه ووفر كافة الاعتمادات للقضاء على هذا التلوث ، وذلك  منذ زيارته للمحافظة وحضوره لمؤتمر الشباب الثانى فى عام 2017 .

اقرأ أيضًا: