Close ad

الأهلى.. اجتماع الغضب

30-11-2023 | 14:59
الأهلى اجتماع الغضبالأهلي .. اجتماع الغضب
جلسة عاصفة بين الخطيب وكولر بسبب التراجع .. والرحيل يتصدر المشهد
موضوعات مقترحة


ملاحظات سلبية على معاملة النجوم .. والمدرب يطالب بالتغيير الشامل


محمد رشوان: 


لم يكن الاجتماع الذى جمع السويسرى مارسيل كولر، المدير الفنى للفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى، بمحمود الخطيب، رئيس النادى، فى حضور لجنة التخطيط برئاسة محسن صالح وزكريا ناصف، هادئا على الإطلاق، بعد أن تسبب إهدار الفريق الأحمر للنقاط على الصعيد المحلى بتعادله فى المواجهتين الأخيرتين أمام الجونة بهدف وسموحة دون أهداف مع تراجع الحالة الفنية والبدنية للاعبى الفريق، فى أجواء غاضبة طغت على جلسة بحث أسباب تردى حالة الفريق.

ووصل الأمر خلال الاجتماع إلى استفسار الخطيب من كولر عن مدى رغبة الأخير فى الاستمرار على رأس الجهاز الفنى للفريق، بعد أن شهدت الفترة الماضية تعرض الأهلى لإخفاقات غير مسبوقة، خاصة على الصعيد القارى، بعد أن خسر كأس السوبر الإفريقى لمصلحة اتحاد العاصمة الجزائرى، بجانب الخروج من نصف نهائى دورى السوبر الإفريقى بأقدام لاعبى ماميلودى صن داونز الجنوب إفريقى، بعد أن شهدت البطولة واقعة غير مسبوقة فى تاريخ الأهلى تمثلت فى فشله فى تحقيق الفوز لأربع مباريات متتالية بتعادله مع سيمبا التنزانى وصن داونز بالقاهرة، وخسارته أمام ماميلودى فى بريتوريا.


كل ذلك بجانب تراجع مستوى الأهلى محليا، وظهور عناصره التى تمثل قوامه الأساسى وقوته الضاربة بشكل غير مطمئن، مماينذر بعواقب وخيمة من الوارد بقوة أن يتعرض لها الفريق الأحمر فى النسخة الجديدة من مونديال الأندية.


ولم تخف لجنة التخطيط عن المدير الفنى تحفظها على تعامل كولر مع نجوم الفريق، مثل : التونسى على معلول ومحمد مجدى "قفشة" وأحمد عبد القادر ومحمود عبد المنعم "كهربا"، بجانب رفضه التام استغلال مهارات لاعبى فريق الشباب بالقلعة الحمراء، وتحديداً الناشئ التونسى محمد الضاوى "كريستو" ومحمد أحمد زعلوك، مع توجيه اللوم لكولر على تمسكه بالتعاقد مع الفرنسى أنتونى موديست، رأس الحربة، الذى لم يقدم ما يثبت جدارته بالدفاع عن ألوان فريق بحجم الأهلى، بسبب تأثر المحترف الفرنسى يتقدمه فى السن "35 سنة".


فى المقابل دافع كولر عن نفسه، بعد أن ألقى مسئولية التراجع على اللاعبين، إثر استحواذ الرغبة فى الاحتراف الأوروبى والخليجى على عدد منهم، مثل: محمد عبد المنعم "كامبوس" قلب الدفاع والمالى أليو ديانج محور الارتكاز الدفاعى وأحمد عبد القادر صانع الألعاب والجنوب إفريقى بيرسى تاو رأس الحربة، وبالتالى تأثر تركيزهم بالسلب.


كما تطرق كولر لعدم قدرة الإدارة على التعاقد مع اللاعبين الأجانب الذين أوصى بضمهم خلال الميركاتو الصيفى المنقضى، خاصة بعد أن فوجئ بالمستوى الرائع لمحترفى صن داونز سواء الأفارقة أو اللاتين.


كما صدم المدرب القائمين على الأهلى بتوصية الاستغناء خدمات عن عدد من اللاعبين الذين انتهت صلاحيتهم، مثل : محمود المتولى قلب الدفاع و عمرو السولية لاعب الوسط المدافع وطاهر محمد طاهر الجناح المهاجم وصلاح محسن رأس الحربة، مع تمسكه بإعارة مجموعة من اللاعبين صغار السن وهم تحديداً: الحارس حمزة علاء ومعتز محمد قلب الدفاع وكريستو الجناح المهاجم وزعلوك رأس الحربة، ليكتسبوا سلاح الخبرة، من خلال مشاركتهم كأساسيين ضمن الفرق التى سيدافعون عن ألوانها بشكل مؤقت.


وكان بعض أعضاء مجلس الإدارة طالبوا بإرجاء محاسبة كولر لحين انتهاء مشوار الأهلى بمرحلة المجموعات لبطولة دورى أبطال إفريقيا، خاصة أن الفريق سيواجه بعد غد يانج أفريكانز التنزانى على ستاد بنجامين ماكابا بمدينة دار السلام التنزانية، فى الجولة الثانية من عمر منافسات ثمن نهائى البطولة القارية المرموقة التى يحمل الأهلى لقبها.


 


اقرأ أيضًا: