Close ad

قومي المرأة: تم إصدار قوانين وتشريعات وإستراتيجيات وطنية لحماية المرأة من العنف

29-11-2023 | 21:27
قومي المرأة تم إصدار قوانين وتشريعات وإستراتيجيات وطنية لحماية المرأة من العنفالمجلس القومي للمرأة
أ ش أ

 قالت الدكتورة رانيا يحيي مقررة لجنة الفنون والآداب بالمجلس القومي للمرأة، إن محور الحماية فى الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية قد حقق مؤشرات إيجابية طبقا للمراجعة النصفية للإستراتيجية "مرصد المرأة المصرية"؛ حيث تم اصدار قوانين وتشريعات وإستراتيجيات وطنية وإجراءات وسياسات تنفيذية وقرارات عديدة تكفل حماية المرأة من العنف.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال مشاركة المجلس اليوم الأربعاء، في احتفالية وحدة المرأة في كلية الأعلام بجامعة الأهرام الكندية باليوم العالمى للقضاء على العنف ضد المرأة، وذلك فى إطار حملة الـ 16 يوما من الأنشطة للقضاء على العنف ضد المرأة.

واستعرضت الدكتورة رانيا يحيى إنجازات مصر في ملف تمكين المرأة وخاصة في مجال حماية المرأة من العنف بجميع أشكاله.

وقالت إن المجلس القومى للمرأة هو الآلية الوطنية المنوط بها تمكين وحماية المرأة المصرية، مؤكدة أن المرأة المصرية تعيش عصرها الذهبي فى ظل قيادة سياسية تؤمن أن تمكين المرأة هو واجب وطني.

وأشارت مقررة لجنة الفنون والآداب بالمجلس القومي للمرأة، إلى اهتمام القيادة السياسية بالمرأة والشباب وهو ما تمثل في إطلاق رئيس الجمهورية عاما للشباب هو عام 2016 وعاما للمرأة المصرية هو عام 2017، والتي تضمنت اطلاق الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 التي أعدها المجلس وأقرها رئيس الجمهورية كوثيقة العمل الحكومية للأعوام القادمة.

واستعرضت جهود مكتب شكاوى المرأة بالمجلسِ واختصاصاته والذى يضم شبكة داعمين قانونيين، وآلية تلقي شكاوى السيدات والفتيات عبر الرقم المختصر 15115او من خلال المقابلة الشخصية او من خلال الواتساب.

وأشارت الدكتورة رانيا يحيى الى وحدات مناهضة العنف ضد المرأة فى الجامعات المصرية و التى بلغ عددها ٤٠ وحدة، لافتة إلى المسابقات التى تم اطلاقها بالتعاون مع هذه الوحدات لرصد أشكال العنف داخل الحرم الجامعى وإزالة العوائق والتوعية بأشكال العنف المختلفة وبدور هذه الوحدات.

وأعربت، في ختام كلمتها ،عن تمنياتها أن نحتفل الأعوام القادمة بالقضاء على العنف ضد المرأة بجميع أشكاله .

بدورها، أكدت الدكتورة إيناس أبويوسف عميدة كلية الأعلام بجامعة الأهرام الكندية أن اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة يأتى بهدف زيادة الوعي العام حول هذه القضية وكذلك الحث على وضع سياسات وموارد مخصصة لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم، وعلى الرغم من ذلك لا يزال العنف ضد المرأة من أكبر المشكلات الاجتماعية المنتشرة في جميع أنحاء العالم. 

وقالت الدكتورة مايسة الهاشمى رئيسة الأتحاد العربى للعمل الإنسانى والتمنية المستدامة بجامعة الدول العربية إن العنف ضد المرأة ظاهرة مؤثرة بشكل كبير، مؤكدة أنه جريمة تستحق العقاب لمن يقدم عليها، مشددة على أهمية توثيق الواقعة حتى تتمكن الفتيات من الحصول على حقها .

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: