Close ad

الأهلي.. نزيف في الجبل

29-11-2023 | 15:06
الأهلي نزيف في الجبلالأهلي .. نزيف في الجبل
الأحمر يواصل إهدار النقاط بالتعادل دون أهداف مع سموحة.. ودفاع سامي يتفوق على هجوم كولر
موضوعات مقترحة







اللمسة الأخيرة أضاعت الفوز من الشياطين.. و"محسن" و"معلول" و"أكرم" نقاط ضعف


محمد رشوان: 


واصل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي نزيف النقاط بمشواره المحلي هذا الموسم، بتعادله بدون أهداف مع سموحة في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء أمس علي ستاد المقاولون العرب بالجبل الأخضر ضمن الجولة السابعة من عمر منافسات الدوري الممتاز، ليفقد الفريق الأحمر حامل اللقب النقطة الرابعة بعد تعادله الثاني على التوالي، بعد أن تعادل بهدف مع الجونة بالغردقة في الجولة الماضية.


وبهذه النتيجة أصبح الأهلي 14 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطتين عن بيراميدز المتصدر، وللأهلي مباراة مؤجلة.


ولم يتمكن السويسري مارسيل كولر، المدير الفني للأهلي، من استغلال الدفعة المعنوية التي حصل عليها فريقه بعد اكتساحه ميدياما الغاني بثلاثة أهداف دون رد، في افتتاح مشواره بمرحلة المجموعات لبطولة دوري أبطال إفريقيا، وتسبب بعض العوامل في نتيجة الأمس، مثل: تراجع الحالة الفنية والبدنية لعدد من لاعبي الفريق الأحمر، مثل: صلاح محسن، رأس الحربة، بجانب افتقاد التونسي علي معلول المدافع الأيسر وأكرم توفيق الظهير الأيمن حساسية المباريات.


كما لعب إهدار الفرص دورًا كبيرًا في ضياع الفوز من قبضة الأهلي، خاصة في الشوط الثاني.


كل ذلك بجانب الاستراتيجية الدفاعية البحتة التي أدي بها أحمد سامي، مدرب سموحة، لقاء الأمس، بعد أن ركز سامي علي كيفية الخروج بنقطة التعادل بشكل أكبر من بحثه عن تحقيق الفوز، رغم أن فريقه خسر قبل موقعة الأهلي أمام الاتحاد السكندري بهدف دون مقابل.


وعن أحداث اللقاء.. طغي الجانب الخططي بشدة علي مجريات الشوط الأول، ليصل الأمر إلى عدم تعرض مرميي محمد الشناوي والهاني سليمان، حارسي الأهلي وسموحة، لأية هجمة خطرة على مدار الـ45 دقيقة الأولي، وأدي عدم التجانس المعنوي والخططي بين المهاجم الصريح صلاح محسن وحسين الشحات وكريم فؤاد جناحي الهجوم، إلي تسهيل مهمة أحمد عبد الحكم وميدو مصطفى، مساكي الفريق السكندري، في إحكام الرقابة على مفاتيح لعب السويسري مارسيل كولر، المدير الفني للفريق الأحمر.


وفي المقابل، لم تشكل منافذ تهديف سموحة الممثلة في حسام حسن وحسين فيصل وأحمد خالد أي إزعاج لمحمد عبد المنعم "كامبوس" ورامي ربيعة ثنائي قلب دفاع الأهلي، ومن خلفهما الشناوي.


واقتصرت محاولات التهديف علي الكرات العرضية، غير الموفقة تماما، التي لعبها معلول وأكرم من الجبهتين، بجانب التسديدات التي أطلقها حسين الشحات وإمام عاشور ومحمد مجدي "قفشة" وأخطأت مرمي الهاني، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.


ولم يختلف الحال في الشوط الثاني عن الأول.. هجمات أهلاوية دون خطورة حقيقية، واستحواذ علي الكرة  غير مؤثر من لاعبي حامل اللقب، وأخطر المحاولات الهجومية أهدرها صلاح محسن، بعد عرضية من معلول قابلها صلاح من لمسة واحدة تصدي لها الهاني بقدمه وبصعوبة بالغة.


ويجري أحمد سامي تغييرين دفعة واحدة بالدفع بالمغربي لحسن دحدوح ومحمد سعيد ثنائي الوسط، بدلا من إسلام جابر ومحمد خالد.


ويحاول دحدوح اختراق دفاع الأهلي، ويطلق سعيد كرة قوية أمسكها الشناوي بثبات.


ويجري كولر تغييرين بسحب قفشة وكريم فؤاد والدفع بأحمد عبد القادر لاعب الوسط المهاجم والمهاجم الناشئ محمد أحمد زعلوك، لتنشيط الشق الهجومي.


ويضغط هجوم الأهلي، ويتقدم رامي ربيعة وإمام عاشور لإحداث الزيادة العددية في الشق الهجومي، ويستبسل دفاع سموحة في التعامل مع الهجمات الأهلاوية، وينتهي اللقاء بالتعادل بدون أهداف.