Close ad

نقص خلايا الدم البيضاء.. الأسباب والمخاطر الصحية التي يسببها وطرق الوقاية

29-11-2023 | 16:03
نقص خلايا الدم البيضاء الأسباب والمخاطر الصحية التي يسببها وطرق الوقايةخطر انخفاض خلايا الدم البيضاء
إيمان البدري

يهتم الأطباء دائمًا عند إجراء فحص تحليل الدم للمرضى بمعرفة عدد خلايا الدم البيضاء والحمراء، بخاصة خلايا الدم البيضاء التي تلعب دورًا مهما في مكافحة الأجسام الغريبة والميكروبات والعدوى التي تهاجم الجسم، لذا يعتبر نقص كريات الدم البيضاء من الحالات التي يجب الانتباه لها لأنها تعني أن الجسم يكون غير قادر على مكافحة العدوى بكفاءة.

موضوعات مقترحة

ووفقا للأطباء يتم تكوين خلايا الدم البيضاء في نخاع العظام، وهي جزء من جهاز المناعة، لأنها تساعد الجسم في التعرف على الأجسام الغريبة والميكروبات ومكافحتها.      

أسباب نقص خلايا الدم البيضاء

يقول الدكتور أمجد الحداد أستاذ المناعة، إن نقص كريات الدم البيضاء قد يعني وجود مشكلة صحية أو اضطراب ما، وأحيانًا قد يكون انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء حالة وراثية في العائلة وقد لا تشكل مدعاة للقلق، كما أن عدد خلايا الدم البيضاء يختلف من شخص لآخر، ويتراوح المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء عادةً بين 4000 إلى 11000 خلية لكل ميكروليتر من الدم، ولكن هذه النسبة قد تختلف قليلًا من الرجال للنساء، ولكن عندما تقل عدد خلايا الدم البيضاء عن 4000 لكل ميكروليتر فهذا يشير إلى حالة تُعرف بنقص كريات الدم البيضاء.

الدكتور أمجد الحداد

وتعرف حالات نقص كريات الدم البيضا، أنها حالة قد تزداد فيها مخاطر العدوى وغالبا ما يرتبط انخفاض عدد كريات الدم البيضاء بمشكلة في نخاع العظام، وعدم القدرة على إنتاج ما يكفي من خلايا الدم البيضاء، كذلك قد تؤدي بعض أمراض المناعة الذاتية التي تهاجم خلايا الدم البيضاء إلى انخفاض عددها.

ويكمل، أن انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء يرتبط بحالات معينة، وهذه الحالات تشمل بعض أنواع السرطانات مثل اللوكيميا، وكذلك في حالة العلاج الكيميائي وكذلك العلاجات الإشعاعية للسرطان وأيضا في حالة اضطرابات نخاع العظام أو تلفه، حيث إن بعض أنواع علاجات السرطان والسرطان نفسه يؤدي إلى الإضرار بقدرة نخاع العظم على تكوين كرات الدم البيضاء، وكذلك اضطرابات المناعة الذاتية وتظهر من خلال وجود مشكلات في جهاز المناعة حيث يهاجم الجسم نفسه، مثل الذئبة الحمراء والتهاب المفاصل الروماتويدي.

كما يرتبط انخفاض كريات الدم البيضاء أيضا بوجود بعض الأمراض المعدية مثل السل وفيروس نقص المناعة البشرية وحمى التيفويد ومرض كرون وكذلك في حالة سوء التغذية ونقص بعض الفيتامينات والمعادن مثل حمض الفوليك وفيتامين B12 والنحاس والزنك، وفي حالة الإصابة بأمراض الكبد مثل التهاب وتليف وفشل الكبد وتضخم الطحال، وعند تناول بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية التي قد تتسبب في تدمير خلايا الدم البيضاء، كذلك الأدوية المضادة للذهان، وأدوية فرط نشاط الغدة الدرقية ومضادات الهيستامين، ومدرات البول، كما تنخفض كريات الدم البيضاء عند تناول الكحوليات و انتشار العدوى الذي يؤدي إلى استنزاف خلايا الدم البيضاء بشكل كبير.

فحص المريض لمعرفة السبب في نقص خلايا الدم البيضاء

يقول الدكتور محمد مصطفى فاروق، استشاري قسطرة القلب بجامعة عين شمس، إنه يجب فحص جسد المريض لكي يتحقق من الأعراض التي يعاني منها، بالإضافة إلى تاريخه المرضي، ويتبع ذلك إجراء مزيد من الفحوصات لمعرفة السبب وراء نقص كريات الدم البيضاء.

الدكتور محمد مصطفى فاروق

ونجد أن من أعراض نقص خلايا الدم البيضاء، أنه قد يؤدي الانخفاض غير الطبيعي في مستويات خلايا الدم البيضاء إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى من أي نوع وإذا كان عدد كرات الدم البيضاء منخفضًا جدًا، فقد تظهر بعض العلامات ومنها:

1- الإصابة بالحمى وقد تصل إلى 38 درجة مئوية أو أعلى.

2- قشعريرة وتعرق والتهاب الحلق مصحوب بسعال أو ضيق في التنفس.

3- احمرار أو انتفاخ بعض مناطق الجسم أو الشعور بألم فيها.

4- قرح أو بقع بيضاء في الفم.

5- ألم أثناء التبول ورائحة كريهة في البول.

6- آلام العضلات.

7- فقدان الشهية.

8- الشعور بالضيق العام و إعياء والالتهابات المتكررة التي يصعب علاجها مصحوب بضعف وألم، أو احمرار، أو تورم في منطقة المستقيم، أو وجود صديد، أو احمرار، أو تورم من جرح، أو قرحة.

هل نقص خلايا الدم البيضاء يسبب الوفاة

 وفي سياق متصل يقول الدكتور محمد فاروق، أنه قد يثير نقص كريات الدم البيضاء الذعر لدى المصابين به، حيث يخطر على بال المريض سؤال هو هل نقص كريات الدم البيضاء يسبب الوفاة؟

ولكن قبل الحديث عن المضاعفات يجب أن نعرف أن كريات الدم البيضاء تنقسم إلى عدة أنواع، ولكل نوع منها وظيفة في الجسم، ويمكن أن يقسم نقص الخلايا البيضاء إلى عدة أنواع وفقاً لنوع الكريات البيضاء الناقصة من الجسم، كما يتسبب نقص كريات الدم البيضاء في انخفاض قدرة الجسم على مكافحة العدوى، إلا أن العلاج خاصة المبكر يمكن أن يقلل من خطر تطور المضاعفات، ويمكن أن تشمل المضاعفات عند تطورها إلى الإصابة بعدوى مهددة للحياة، بما في ذلك إنتان الدم أي وصول العدوى إلى مجرى الدم، وتعد هذه الآلية مهددة للحياة، وكذلك الإصابة بالالتهابات طويلة الأمد وبشكل متكرر، كما تؤدي إلى الوفاة.

خاصة أن خلايا الدم البيض هي جزء مهم من دفاع الجسم ضد الكائنات المعدية للدفاع عن الجسم بشكلٍ مناسب، ويجب أن يتلقى عدد كاف من الكريات الدم البيضاء رسالةً تؤكد أن كائنا معديا أو مادة غريبة قد غزت الجسم، ويشير العدد القليل جدا أو الكثير جدا من الكريات الدم البيضاء إلى وجود اضطراب ما.

أما في حالة ارتفاع كريات الدم البيضاء إلى أكثر من 12000 أو أكثر، في الحقيقة لا يدل ارتفاع كريات الدم البيضاء على مشكلة محددة، فهي واحدة من أكثر العلامات شيوعاً للعديد من الأمراض والتهابات، ويعتبر من أهم أسباب ارتفاع كريات الدم البيضاء إلى 12000 أو أكثر بسبب الحمل والولادة والإصابة بعدوى، وكذلك العدوى البكتيرية أو التعرض لضغط نفسي وفي حالة تناول الأدوية المثبطة للمناعة وكذلك الالتهابات الحادة والمزمنة، مثل: أمراض المناعة الذاتية وكذلك اضطرابات نخاع العظم.

كما يؤدي ممارسة التمارين الرياضية بشكل مفرط وإجهاد الجسد إلى ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء أيضا، وكذلك الحروق والجروح الشديدة فضلا عن أنواع معينة من الأدوية، مثل: الكورتيكوستيرويدات، والهيبارين، والليثيوم، و ألبوتيرول وفي حالة الصدمة، أيضا في حالة أمراض الدم، مثل: ابيضاض الدم الحاد أو المزمن، أو عند وجود رد فعل تحسسي لمادة ما، لذلك عند حدوث ارتفاع كريات الدم البيضاء إلى 14000 أو أكثر ينصح بمراجعة الطبيب لمعرفة الأعراض المرافقة لذلك الارتفاع.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: