Close ad

علاء كركوتي في لقائه بـ كايرو فيلم فاكتوري: أول 48 ساعة حسمت مصير «وداعًا جوليا»

29-11-2023 | 10:55
علاء كركوتي في لقائه بـ كايرو فيلم فاكتوري أول  ساعة حسمت مصير ;وداعًا جوليا;علاء كركوتي في ضيافة كايرو فيلم فاكتوري
سارة نعمة الله

استضافت "كايرو فيلم فاكتوري" خبير التوزيع  علاء كركوتي  في لقاء بعنوان "توزيع الفيلم" أداره الناقد السينمائي محمد سيد عبد الرحيم.

موضوعات مقترحة

 تضمن اللقاء نقاشًا حول تجربة علاء كركوتي الممتدة لأكثر من ٢٠  عامًا في مجال اقتصاديات السينما العربية وتوزيع وتسويق الأفلام، وبوصفه رئيس مجلس إدارة، والمؤسس المشارك لشركة MAD Solutions الرائدة في مجال توزيع وتسويق الأفلام في المنطقة العربية. 

وأشار كركوتي إلى أن دور الموزع صار أساسيًا في العصر الحالي لضمان وضع الاستراتيجية المناسبة لمشاهدة الفيلم بشكل أفضل، مع ذلك فإن عدد الفاعلين في مجال التوزيع بالمقارنة بالأدوار الأخرى في صناعة السينما لا يزال محدودًا ليس فقط في العالم العربي ولكن ايضًا على مستوى العالم. وقال "مهنة التوزيع ليست سهلة لأنها قائمة على المغامرة والمخاطرة والنتائج ليست دائمًا مضمونة خاصة بالنسبة للافلام غير المعتادة." 

وأضاف كركوتي أن Mad Solutions عند تأسيسها قبل ١٤عامًا ركزت اهتمامها على توزيع الأفلام التي لم يكن لها تواجد في صالات العرض المصرية، وهي الأفلام العربية، والأفلام القصيرة. لكن للنجاح في توزيع هذا النوع من الأفلام تطلب الأمر جهودًا كبيرة في إقناع دور العرض والقنوات والمنصات المختلفة للاهتمام بها، وهي جهود تمت من خلال استراتيجيات مختلفة خاصة بكل فيلم "لا يوجد استراتيجية واحدة ناجحة يمكن تطبيقها على كل الأفلام، فلكل فيلم قصة نجاحه وظروفه الخاصة، ومن هنا تأتي أهمية دور الموزع بخبراته المتراكمة التي تسمح بتصميم خطة التوزيع لكل فيلم. فالموزع يعمل على المدى البعيد ويدرك الصورة الأكبر وهو ما يحقق للأفلام تواجدًا مناسبًا على الساحة بأشكال مختلفة، فالهدف لا يدور فقط حول المكسب التجاري من العرض في السينمات، وهو في الغالب محدود، وإنما في خلق قيمة تسويقية للفيلم يجعله مطلوبًا في وسائل العرض المختلفة" مشيرًا إلى أن وجود الموزع في عملية صناعة الفيلم من البداية يساعده في خلق الاستراتيجية المناسبة لتوزيعه. 

وأشار كركوتي إلى تجربة فيلم "وداعًا جوليا" للمخرج السوداني محمد كردفاني الذي بدأ عرضه في ٩ صالات عرض مصرية، ثم صار مطلوبًا في معظم السينمات "الفيلم يعرض حاليًا في ٢٤ صالة عرض مصرية للأسبوع السادس على التوالي، وسيعرض في سينمات الخليج في شهر ديسمبر ونطمح في عرضه في العراق، والأردن ودول المغرب العربي قبل أن يجد طريقه الى المنصات".

وأضاف كركوتي أن عوامل نجاح الفيلم جماهيريًا مرتبطة بعدة عناصر، أولها  الفيلم نفسه، فهو فيلم يتعامل مع موضوعات يمكن للجمهور الإرتباط بها على مستويات مختلفة، بالإضافة إلى كونه أول فيلم سوداني يشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان. هناك أيضًا الظروف المؤسفة للحرب في السودان والتي جعلته متواجدًا بقوة على الخريطة العالمية، فعلى الرغم من أن اختيار المهرجان للفيلم جاء قبل اندلاع الحرب، إلا أنه يعرض حاليًا في سينمات ١٦ دولة، ويحصل على الكثير من الجوائز وبالتالي فإن اخبار نجاحات الفيلم موجودة طوال الوقت. وأضاف أن الفيلم تم ترشيحه للأوسكار والجولدن جلوب، كما أنه حظي بشكل استثنائي بحالة من الإجماع، فمنذ عرضه الأول في مهرجان كان فإن كل ردود الأفعال حوله ايجابية، هذا بالطبع بالاضافة الى الاقبال غير المسبوق للجمهور السوداني بأعداده الكبيرة خلال عرضه الذي لا يزال مستمرًا في مصر. بالاضافة إلى وجود أشخاص مؤثرين يلعبون دورًا في الدعاية للفيلم ومن بينهم منتجه المخرج أمجد أبو العلاء الذي له تأثير كبير على السوشيال ميديا. وقال كركوتي "أحد أبرز أسباب النجاح غير المعتاد لتوزيع الفيلم هو أول ٤٨ ساعة، عندما أعلنا عن أن الفيلم انطلق من ٩ قاعات عرض إلى ٢٤ قاعة عرض ولا يزال الطلب عليه مستمر في عدد متزايد من السينمات"  .

من جانبه قال الناقد محمد سيد عبد الرحيم الذي أدار اللقاء أن كركوتي أحد الفاعلين المهمين في صناعة السينما، فعلاقته بالسينما علاقة طويلة لكن أيضًا تأثيره في السنوات العشر الأخيرة على مستوى مصر والعالم العربي تأثير كبير جدًا، فهو واحد من أهم الموزعين في المنطقة العربية، وقال عبد الرحيم "بدأ كركوتي شركة Mad Solutions من الصفر تقريبًا والتي صارت الآن واحدة من أهم الشركات في مجال التوزيع في مصر والعالم العربي، وهو أيضًا أحد المؤسسين لمركز السينما العربية." 

 من جهتها قالت المخرجة ناهد نصر مؤسسة "كايرو فيلم فاكتوري"إن اختيار موضوع اللقاء جاء بناء على حاجة ملحة لكثير من صناع الأفلام، خاصة أن موضوع التوزيع لا يلقى الاهتمام الكافي على الرغم من أن الاستراتيجية المناسبة لتوزيع الأفلام صارت جزءًا جوهريًا من وصول الأفلام مهما كان حجم إنتاجها للجمهور. وأضافت "أحد أهداف كايرو فيلم فاكتوري هو مشاركة الحلول والخبرات العملية القابلة للتنفيذ بين صناع الأفلام في مختلف مراحل صناعة الفيلم، وأن سلسلة اللقاءات الشهرية التي تجمع بين صناع الأفلام المحترفين والجدد هي جزء من أنشطة كايرو فيلم فاكتوري لتحقيق هذا الهدف." 

يذكر أن علاء كركوتي هو رئيس مجلس إدارة، والمؤسس المشارك لشركة MAD Solutions التي تعد من أبرز الشركات في مجال توزيع وتسويق الأفلام في المنطقة العربية، كما أنه شريك مؤسس لمركز السينما العربية الذي يوفر منصة مستدامة للسينمائيين العرب للتواصل مع السوق العالمي.

ويتمتع كركوتي بخبرة واسعة في مجال اقتصاديات صناعة السينما العربية، وساهم من خلال  MAD Solutions في توزيع أكثر من 300 فيلم عربي تنوعت بين الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة والأفلام الوثائقية التي وجدت مكانها على الساحة العالمية. في عام 2015، شارك كركوتي في إطلاق مركز السينما العربية (ACC) من خلال MAD Solutions كمنصة ترويجية دولية للسينما العربية توفر لصناع الأفلام نافذة احترافية للتواصل مع نظرائهم من جميع أنحاء العالم.


لقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوريلقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوري

لقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوريلقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوري

لقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوريلقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوري

لقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوريلقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوري

لقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوريلقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوري

لقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوريلقاء علاء كركوتي مع الجمهور في كايرو فيلم فاكتوري
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة