Close ad

رئيس وزراء اليمن: التنمية والاستدامة هي الأساس لتجاوز الأزمة الإنسانية في البلاد

28-11-2023 | 19:53
رئيس وزراء اليمن التنمية والاستدامة هي الأساس لتجاوز الأزمة الإنسانية في البلادرئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك
أ ش أ

 أكد رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك أن التنمية والاستدامة هي الأساس لتجاوز الازمة الإنسانية في اليمن والتي تعد الأسوأ في العالم جراء الحرب التي اشعلتها ميليشيا الحوثي الإرهابية. 

موضوعات مقترحة

وأعرب الدكتور معين عبد الملك - في كلمته خلال اجتماعات الطاولة المستديرة رفيعة المستوى بين الحكومة اليمنية ووكالات ومنظمات الأمم المتحدة في عدن، حسبما أفادت قناة (اليمن) الفضائية، اليوم الثلاثاء - عن امتنان الحكومة والشعب اليمني، لما قامت وتقوم به منظمات ووكالات الأمم المتحدة وممثلها المقيم في اليمن لمعالجة الازمة الإنسانية المتردية في جميع المناطق والمدن والقرى اليمنية في ظل هذه الظروف الصعبة.

واستعرض الآثار المدمرة للحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي منذ انقلابها على السلطة الشرعية أواخر العام 2014م، في الجوانب الاقتصادية والتنموية والإنسانية، كما تطرق إلى جهود الحكومة مع شركاءها في التنمية من الأشقاء والأصدقاء ومجتمع المانحين والأمم المتحدة للحفاظ على الحد المقبول من القدرات المعيشية لليمنيين واستدامة الخدمات، والعمل وفق الإمكانات المتاحة لتحقيق ذلك.

وشدد رئيس الوزراء اليمني، على أهمية أن تناقش هذه الاجتماعات تعزيز قدرات المؤسسات الحكومية والدولة، بالشراكة مع الأمم المتحدة والوكالات التابعة لها، من اجل تحقيق التنمية المستدامة، لافتًا إلى محورية الاجتماع الذي يستعرض خلال يومين التنمية والعمل الإنساني، وأهمية الحديث بكل صراحة وشفافية في كثير من الأمور للانتقال بهذا العمل إلى مرحلة أفضل.

من جهته، أكد الممثل المقيم للأمم المتحدة في اليمن منسق الشؤون الإنسانية ديفيد غريسلي، أهمية التعاون المشترك القائم بين الحكومة اليمنية والأمم المتحدة، ومواصلة العمل مع الشركاء والمانحين لدعم اليمن في الجوانب الإنسانية والإغاثية والإنمائية، وكذا رؤية وأولويات الإطار العام المقدم من الحكومة اليمنية.

وأشار إلى التحديات الكبيرة التي فرضتها الأزمة في اليمن، وأهمية البحث عن التمويلات واستغلالها لتنفيذ المشاريع التي من شأنها الإسهام بتخفيف المعاناة.

وجدد التأكيد على مواصلة العمل مع الجانب الحكومي ولاسيّما في مجالات النزوح والهجرة ونزع الألغام وتفعيل منصة مشتركة خاصة للمراجعة ورفع التقارير المتصلة بالتدخلات والمشاريع المنفذة في اليمن.

وتناقش الجلسات على مدى يومين، عددًا من أوراق العمل ذات الصلة برؤية القطاعات الوطنية من المشاريع والتدخلات والمساعدات التنموية والإنسانية وأبرز التحديات والإنجازات المحققة خلال العام 2023م، وسبل التعاون بين الحكومة اليمنية والأمم المتحدة لتنسيق التدخلات الإنسانية والتنموية للعام 2024م.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: