Close ad

قبل أيام من انطلاق السباق.. دور محوري للشباب في انتخابات الرئاسة.. وسياسيون: مشاركتهم تعزز مناخ الديمقراطية

28-11-2023 | 17:22
قبل أيام من انطلاق السباق دور محوري للشباب في انتخابات الرئاسة وسياسيون مشاركتهم تعزز مناخ الديمقراطيةالانتخابات الرئاسية
إيمان محمد عباس

تعد الانتخابات الرئاسية الحدث السياسي الأهم في مصر، وتشكل فرصة حاسمة لتحديد مسار المستقبل السياسي والاقتصادي للبلاد. بعد ما تحقق من نهضة تنموية كبرى خلال السنوات الماضية، ويمتلك الشباب الذي يشكل أغلبية السكان دورًا حيويًا في هذه الانتخابات. فهم يمثلون القوة الحية للمجتمع، وتحقيق مشاركتهم الفاعلة في الحياة السياسية يعزز الديمقراطية ويسهم في تطور البلاد. 

موضوعات مقترحة

وتعتبر مشاركة الشباب في الانتخابات الرئاسية من أهم العوامل التي تساهم في تعزيز الديمقراطية وتحقيق التغييرالفعال في أي بلد.. ومن أجل تحقيق هذا الهدف، تلعب الأحزاب السياسية دورًا حاسمًا في حث الشباب على المشاركة الفاعلة في العملية الانتخابية وتوجيههم نحو فهم أهمية صوتهم في صنع القرار.

 

مشاركة الشباب في الانتخابات 

قال محمد زكي أمين عام الشباب في حزب مستقبل وطن، إن حث الشباب على المشاركة في الانتخابات الرئاسية المصرية يعد أمرًا حيويًا ومهمًا، حيث يتمتعون بمجموعة من العوامل التي تدفعهم إلى المشاركة الفاعلة في العملية الانتخابية. أولاً، يتمتع الشباب بشغف وحماس كبيرين تجاه القضايا السياسية والاجتماعية، ويرغبون في تحقيق التغيير والمساهمة في بناء مستقبل أفضل لبلادهم. كما يتمتعون بمرونة وقدرة على التكيف مع التحولات السياسية والتكنولوجية، مما يمكنهم من الانخراط بنشاط في العملية الانتخابية والتأثير فيها.

 

أهمية مشاركة الشباب في الحياة السياسية:

وأضاف محمد زكي، أن مشاركة الشباب في الحياة السياسية تعد أمرًا حاسمًا لتحقيق التنمية والاستقرار في أي دولة، مستكملا أن الشباب يمثل فئة عمرية هامة في المجتمع، ويجب أن يتم تمثيلهم بشكل عادل في الحكم واتخاذ القرارات السياسية. فالشباب يمتلكون آراء وأفكارا متجددة ورؤى مبتكرة يمكن أن تسهم في حل المشكلات وتحقيق التقدم.

واستكمل أمين عام الشباب في حزب مستقبل وطن، أن الشباب يعد محركًا رئيسيًا للتغيير والتطور في المجتمعات. إذا تمكن الشباب من المشاركة الفعالة في العملية الانتخابات، فإنهم يمكن أن يعبروا عن آمالهم وتطلعاتهم ويساهموا في تشكيل سياسات وبرامج تلبي احتياجاتهم وتطلعاتهم المستقبلية.

واستطرد محمد زكي، أن مشاركة الشباب في الحياة السياسية تعتبر علامة قوية لنضج الديمقراطية في أي دولة. فعندما يشعر الشباب بأن أصواتهم مهمة وأنها تؤثر في صنع القرارات، فإنهم يكتسبون الثقة في النظام السياسي ويشعرون بالانتماء والمسؤولية نحو مستقبل بلادهم.

وأشار أمين عام الشباب، إلي أن عدم مشاركة الشباب في الحياة السياسية يؤدي إلى انقسامات اجتماعية وتفاقم الفجوات العمرية. فعندما يشعر الشباب بالتهميش وعدم تمثيلهم العادل في الحكم، فإنه قد ينشأ شعور بالغضب والاستياء ويتأجج الصراع بين الأجيال.

 

التأثير على القرارات السياسية

واستكمل محمد زكي، أن الشباب يشعر بأن صوتهم يمكن أن يؤثر على صنع القرارات السياسية. يرون أن المشاركة في الانتخابات هي وسيلة للتعبير عن آرائهم والمساهمة في تشكيل سياسات البلاد من خلال اختيار المرشح الذي يمثل أفكارهم وقضاياهم، يمكن للشباب توجيه السياسات نحو تلبية احتياجاتهم وتطلعاتهم.

واستطرد، أن الشباب شريحة المجتمع الأكثر تأثيرًا في التغيير الاجتماعي والاقتصادي. إذا تمكنوا من المشاركة الفاعلة في العملية الانتخابية والمشاركة في صنع القرارات، يمكن للشباب أن يسهموا في تعزيز النمو الاقتصادي وخلق فرص عمل جديدة وتحسين ظروف الحياة للمواطنين. كما يمكن للشباب أن يدعموا القضايا الاجتماعية المهمة مثل حقوق الإنسان، والمساواة الاجتماعية، والحريات الأساسية.

وأكد  محمد زكي، أن مشاركة الشباب ينتج عنها تكوين جيل سياسي جديد، بمشاركتهم الفاعلة في الحياة السياسية، يمكن للشباب أن يسهموا في تكوين جيل سياسي جديد يتمتع بالشفافية والنزاهة والأخلاق السياسية. يمكن للشباب أن يقدموا رؤى جديدة وحلول مبتكرة للتحديات التي تواجه البلاد، وبالتالي يمكنهم بناء أنظمة سياسية أكثر استقرارًا وتطورًا.

ولفت أمين عام الشباب في حزب مستقبل وطن، أن المشاركة في الانتخابات تعتبر فرصة لرفع مستوى الوعي السياسي بين الشباب من خلال الانخراط في العملية الانتخابية، يتعلم الشباب عن النظام السياسي وعملية اتخاذ القرارات، ويكتسبون مهارات مهمة مثل التحليل السياسي والتفكير النقدي. يمكن لهذه المهارات أن تمكن الشباب من المشاركة بفعالية في الحياة السياسية والمجتمعية وتمكينهم من اتخاذ القرارات المستنيرة.

واستطرد محمد زكي، أن مشاركة الشباب في الانتخابات محفزًا قويًا لتعزيز الشرعية السياسية والاستقرار الوطني. عندما يشعر الشباب بأن صوتهم يتم تمثيله وأنهم جزء لا يتجزأ من النظام السياسي، فإنهم يشعرون بالانتماء والانتماء للوطن، وهذا يعزز الاستقرار ويقوي العلاقة بين الحكومة والمواطنين.

دور الأحزاب في تعزيز حث الشباب

وأشار أمين عام الشباب في حزب مستقبل وطن، إلي أن تلعب الأحزاب السياسية دورًا هامًا في تعزيز الوعي السياسي لدى الشباب. تقوم الأحزاب بتوفير فرص التثقيف السياسي وتوجيه الشباب حول النظام السياسي وأهمية مشاركتهم في الانتخابات. كما يمكنها تعزيز الوعي بالمسائل السياسية والقضايا الحالية التي تهم الشباب، مما يساعدهم على اتخاذ قرارات مستنيرة.

واستكمل محمد زكي، أن الأحزاب تعتبر المنصة التي توفر الفرص للشباب للمشاركة الفعالة في الحياة السياسية تقدم الأحزاب فرص التدريب والتطوير السياسي، وتشجع الشباب على تولي المناصب القيادية والمشاركة في صنع القرارات. كما يمكن للأحزاب أن تعمل على إقامة منتديات وندوات يشارك فيها الشباب لمناقشة القضايا السياسية وتبادل الأفكار.


محمد زكي أمين عام الشباب في حزب مستقبل وطنمحمد زكي أمين عام الشباب في حزب مستقبل وطن
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: