Close ad

مصر تسابق الزمن لتمديد الهدنة.. سيناريوهات حرب غزة.. وخبراء عسكريون: إسرائيل لن تستطيع القضاء على حماس

27-11-2023 | 14:26
مصر تسابق الزمن لتمديد الهدنة سيناريوهات حرب غزة وخبراء عسكريون إسرائيل لن تستطيع القضاء على حماسهدنة بغزة
إسماعيل النويشى

فيما تواصل مصر جهودها المكثفة لتمديد الهدنة ووقف العدوان على غزة في سباق مع الزمن قبل ساعات من انتهاء هدنة الـ 4 أيام، كشف خبراء عسكريون عن سيناريوهات جديدة قد تحدث خلال الأيام القادمة بين إسرائيل وحماس مؤكدين أن إسرائيل لن تتوقف عن أعمالها الإجرامية وستواصل الضرب والتفجيرات، سواء بعد انتهاء الهدنة الحالية أو عقب الدخول فى هدن جديدة، حيث إن الهدف الرئيسى لإسرائيل هو إعمال الإبادة الجماعية لجميع السكان والفصائل الفلسطينية؛ سواء من المدنيين أو غيرهم.

موضوعات مقترحة

وأكد الخبراء أن إسرائيل لن تستطيع القضاء على حماس، لكن ستتصدى بكل قوة لها لمنع عودتها لما كانت عليه قبل 7 أكتوبر الماضى.

وأشار اللواء سمير فرج المفكر والمحلل الإستراتيجى إلى إمكانية امتداد الهدنة بين الطرفين؛ حيث إن الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى يريدان مد الهدنة وهى لصالح جميع الأطراف الإسرائيلية والفلسطينية، وكذلك الجانب الأمريكى موضحًا أنه من المتوقع أن يضطر نتينياهو لقبول استمرار الهدنة نتيجة ضغط الشارع الإسرائيلى عليه حتى خروج جميع الأسرى والرهائن الإسرائيلية .##

وأوضح أن حماس هى الأخرى تريد إعادة ترتيب أوضاعاها داخليا واقتصاديا وعسكريا وكذلك الجانب الأمريكى يضغط فى اتجاه مد الهدنة؛ حيث يسعى الرئيس الأمريكى فى هذا الاتجاه خاصة بعدما خسر "بايدن" العديد من مؤيديه وتقلصت شعبيته خلال فترة الحرب بين إسرائيل وحماس.

وتوقع اللواء سمير فرج امتداد هدنة وقف الحرب بين الطرفين طالما هناك رهائن إسرائيلية مشيدًا بالتعامل الإنسانى والآدمى لأفراد وكتائب حماس مع الأسرى والرهائن الإسرائيلية، والذى سيمحو الأثر السلبى الذى شاهده العالم والمجتمع الدولى يوم 7 أكتوبر الماضى بخلاف التعامل غير الآدمى للجانب الإسرائيلى مع أسرى حماس.

وأوضح أن هناك مزيدا من الضغط والتواصل والتنسيق المصرى القطرى الأمريكى يوميا فى سبيل استمرار ومد الهدنة بين الجانبين الإسرائيلى والفلسطينى.

ومن جانبه قال اللواء نصر سالم رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق وأستاذ العلوم الإستراتيجية إنه رغم التهديد المتواصل والمستمر لرئيس الوزراء الفلسطينى نتينياهو بعدم مد الهدنة واستئناف الحرب وضرب حماس فور انتهاء الهدنة الحالية إلا أن هناك 3 سيناريوهات قد تحدث خلال الفترة المقبلة؛ حيث يتضمن السيناريو الأول مد المهلة يوما بعد يوم طالما أن هناك رهائن يتم تسليمها##

وأوضح أن السيناريو الثانى يشمل استئناف الضرب مرة أخرى خاصة إذا توصل الجيش الإسرائيلى للأنفاق وحصل على أى معلومات أو خرائط حول أماكن إخفاء الرهائن الإسرائيلية وقيام الجيش الإسرائيلي بتحريرها.

وأشار اللواء نصر سالم إلى أن السيناريو الثالث المتوقع حدوثه هو أنه حال فشل الجيش الإسرائيلى فى التعرف على مواقع إخفاء الأسرى والرهائن من الممكن أن يقوم الجيش نفسة بدك وضرب هذة الأنفاق ليتفرغ من مساومات كتائب وأفراد حماس ويقوم بعمليات ضرب ودك وتفجيرات شاملة وكبيرة تقضى على المزيد من المدنيين من الأطفال والنساء والشيوخ.

وأوضح رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق أن الهدف الأساسى للجيش الإسرائيلى حاليا هو القضاء على كتائب وأفراد حماس وشل حركتها وإبادتها ومنعها من التحكم فى غزة مرة أخرى لتجنب تكرار أحداث وهجمات 7 أكتوبر مرة أخرى، مشيرًا إلى أن إسرائيل ستفشل فى ذلك ولن تستطيع القضاء على حماس.

ومن جانبه قال اللواء سمير راغب الخبير العسكرى والإستراتيجى إن إسرائيل لن تتراجع بأى شكل من الأشكال عن مواصلة الضرب مع التفاوض يومًا بيوم حتى الحصول على جميع أسراهم ورهائنهم.

وحول تعهد إسرائيل بالقضاء بشكل نهائى على حماس، قال اللواء سمير راغب إن إسرائيل لن تستطيع القضاء على حماس.##

وأكد أنه لايوجد فصيل مقاوم على مر التاريخ يتم القضاء عليه؛ سواء كانت حماس أو غيرها لكن مع استمرار هذة الحرب سيسقط المزيد من آلاف المدنيين أمام مرأى ومسمع العالم؛ حيث سيشمل الضرب جميع مناطق غزة وخارج غزة دون استثناء؛ حيث إن هدف إسرائيل الرئيسي هو الإبادة الجماعية للجميع.

وأضاف اللواء سمير راغب أن من يملك "الدبابة" هو الذى سيحكم في غزة خلال الفترة المقبلة؛ حيث إنه هناك اتفاق إسرائيلى أمريكى ألا تحكم حماس فى غزة بعد ذلك، وألا يعود الوضع فى غزة كما كان قبل أحداث 7 أكتوبر.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: