Close ad
27-11-2023 | 09:41

مرحلة الشباب هي أحلى فترة عمرية في حياة الإنسان بلا منازع، ولأني تخطيت سنوات طويلة من العمر، وودعت مرحلة الشباب من فترة ليست بالقصيرة، وإن كنت احتفظ بإحساسها حتى اليوم.. أجد نفسي لدي بعض من الخبرة وبعض الحكمة التي تؤهلني كي أقدم بعض النصائح البسيطة والمهمة فى ذات الوقت للشباب فى مقتبل العمر.

خاصة أني ألاحظ أن معظم الشباب حاليًا مجهد ذهنيًا وعصبيًا، محمل بضغوط أغلبها لا يد له فيها، ومكبل بمسؤليات معظمها فرضها هو على نفسه متغافلًا عن أن لكل فترة واجباتها.

تقبل أخطاءك، واعرف أن الغلط أمر عادٍ جدًا، لا يوجد بشر بلا أخطاء، كما أن تكراره فى هذا العمر أيضًا شيء مقبول، بل إن تلك الغلطات هي التي تكون الدروس التي ستستفاد منها عند تقدم العمر.. المهم أن تدرك أنك إنسان تعيش كي تخطئ وتصلح، وتكرر الغلط مرة واثنتين، تقع وتقف، وإن لم تخطئ الآن متى ستتعلم! تقبل أيضًا أخطاء الآخرين فلست الوحيد الذى لديه رخصة بالغلط.

تقبل كذلك نقاط ضعفك ومشاكلك حتى وإن تحول بعضها إلى مصائب، شكل جسمك، ملمس شعرك، بل وحب كل مافيك.. لا أدعوك للاستسلام لكن التقبل يجعلك تتعايش مع الأمور أثناء سعيك في محاولة تغييرها.

لا تندم، ولا تأنب ضميرك لأنك لم تحقق هدفًا ما، ولا تأنبه أيضًا لأنك لم تنجح فيما نجح فيه صديقك أو قريبك، فسعيك لك أنت، ونجاحك جزء من مشوار وليس فوزًا فى مسابقة بين الأهل أو الأصدقاء.

عند الارتباط، ابعد عن فكرة إن هذا الوقت المناسب، واستبدلها بهذا الشخص المناسب، وإياك أن تأتي بطفل؛ لأن صحتك جيدة فقط، فالطفل أكبر مسئولية لا مجال للخطأ فيها.

أهم شيء هو أن تكون سعيدًا، الجميع يواجه ضغوطًا ومشاكل، لست وحدك فى هذا الكون.. تعايش لتستمر وتنجح وتسعد على ألا تؤذي غيرك بالقول أو الفعل.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة