Close ad

النحافة والسمنة.. سوء التغذية أبرز الأسباب والنتيجة أزمة في الجهاز الهضمي

16-11-2023 | 15:35
النحافة والسمنة سوء التغذية  أبرز الأسباب والنتيجة أزمة  في الجهاز الهضميسوء التغذية
همس عادل

يعاني الكثير من الأطفال من نقص حاد وسوء في التغذية، ويشير سوء التغذية إلى الإفراط في التغذية ونقص التغذية، وقد يعاني الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية من فقدان الوزن والتعب وتغيرات المزاج أو نقص الفيتامينات والمعادن، ويمكن أن يؤدي الإفراط في التغذية إلى زيادة الوزن والسمنة وعدم كفاية تناول المغذيات الدقيقة ونقصها، وكلاهما يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية إذا لم تتم معالجته.

موضوعات مقترحة

وباستشارة خبير التغذية العلاجية الدكتور أحمد دياب أن هناك العديد من أشكال سوء التغذية، وسوء التغذية الحاد هو الأكثر فتكاً بالأطفال الذين يعانون من هذه الحالة، والمعروفة أيضًا باسم الهزال، ويصبح جسمهم نحيف للغاية بالنسبة لطولهم نتيجة لسوء التغذية ويصبحون أكثر عرضة للإصابة بأمراض أخرى، وهم أكثر عرضة للوفاة 11 مرة من الأطفال الأصحاء.

وقال دياب "وحتى لو نجا الطفل من سوء التغذية الحاد، فإنه لا يزال من الممكن أن يواجه آثارًا ضارة طويلة الأمد نتيجة لذلك، ويمكن أن يؤثر سوء التغذية الحاد سلبًا على النمو البدني والعقلي، خاصة عند الأطفال دون سن الخامسة الذين يمرون بفترة حرجة من النمو".

وأضاف دياب أن سوء التغذية يشير إلى الحصول على القليل جدًا أو الكثير من بعض العناصر الغذائية، ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، بما في ذلك توقف النمو، ومشاكل في العين، والسكري، وأمراض القلب.

ما هو سوء التغذية؟

سوء التغذية هو حالة تنتج عن نقص المغذيات أو الإفراط في استهلاكها، وتشتمل أنواع سوء التغذية  على نوعين بحسب ما ذكر دياب وهي :

- نقص التغذية

ينتج هذا النوع من سوء التغذية عن عدم الحصول على ما يكفي من البروتين أو السعرات الحرارية أو المغذيات الدقيقة ويؤدي إلى انخفاض الوزن بالنسبة للطول (الهزال)، والطول بالنسبة للعمر (التقزم)، والوزن بالنسبة للعمر (نقص الوزن).

- الإفراط في التغذية

الإفراط في استهلاك بعض العناصر الغذائية، مثل البروتين والسعرات الحرارية والدهون، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى سوء التغذية وهذا عادة ما يؤدي إلى زيادة الوزن أو السمنة.

وأكد دياب أنه غالبًا ما يعاني الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية من نقص الفيتامينات والمعادن، وخاصة الحديد والزنك وفيتامين أ واليود، ومع ذلك يمكن أن يحدث نقص المغذيات الدقيقة أيضًا مع الإفراط في التغذية، بالإضافة إلى أنه من الممكن أن المعاناه من زيادة الوزن أو السمنة بسبب الإفراط في استهلاك السعرات الحرارية ولكن مع عدم الحصول على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن في نفس الوقت.

وذلك لأن الأطعمة التي تساهم في الإفراط في التغذية، مثل الأطعمة المقلية والسكرية، تميل إلى أن تكون عالية في السعرات الحرارية والدهون ولكنها منخفضة في العناصر الغذائية الأخرى.

العلامات والأعراض

تعتمد علامات وأعراض سوء التغذية على نوعه، فإن القدرة على التعرف على آثار سوء التغذية يمكن أن تساعد الطبيب على تحديد ومعالجة المشكلات المتعلقة بنقص التغذية أو فرطها.

نقص التغذية

عادة ما ينتج نقص التغذية عن عدم الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية في نظامك الغذائي، ويؤدي ذلك إلى:

- فقدان الوزن

- فقدان الدهون والكتلة العضلية

- خدود مجوفة وعيون غائرة

- معدة منتفخة

- جفاف الشعر والجلد

- تأخر التئام الجروح

- تعب

- صعوبة في التركيز

- التهيج

- الاكتئاب والقلق

- قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية من واحد أو أكثر من هذه الأعراض  وبعض أنواع نقص التغذية لها تأثيرات مميزة.

ويشير دياب إلى أن نقص التغذية يؤدي إلى مشاكل جسدية ومشاكل صحية خطيرة، فإنه يمكن أن يزيد من خطر الوفاة، ويمكن أن يؤدي نقص التغذية أيضًا إلى نقص المغذيات الدقيقة وتشمل بعض أوجه القصور الأكثر شيوعًا وأعراضها:

- فيتامين أ

جفاف العيون، والعمى الليلي، وزيادة خطر الإصابة بالعدوى.

- الزنك

فقدان الشهية، وتوقف النمو، وتأخر التئام الجروح، وتساقط الشعر، والإسهال.

- الحديد

ضعف وظائف المخ، ومشاكل في تنظيم درجة حرارة الجسم، ومشاكل في المعدة.

- اليود

تضخم الغدد الدرقية (تضخم الغدة الدرقية)، وانخفاض إنتاج هرمون الغدة الدرقية، ومشاكل في النمو والتطور.

‏‎تأثيرات طويلة المدى

‏‎يمكن أن يؤدي سوء التغذية إلى تطور الأمراض والحالات الصحية المزمنة وتشمل الآثار طويلة المدى لنقص التغذية ارتفاع خطر الإصابة بالسمنة وأمراض القلب والسكري

‏‎وذلك إضافة إلى أن نقص التغذية في مرحلة الطفولة يسبب تغيرات في عملية التمثيل الغذائي قد تؤدي إلى زيادة احتمال الإصابة بأمراض مزمنة في وقت لاحق، كما يمكن أن يساهم الإفراط في التغذية أيضًا في تطور بعض المشكلات الصحية، وعلى وجه التحديد الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة لديهم فرصة أكبر للإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني

‏‎نظرًا لأن الآثار طويلة المدى لسوء التغذية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض معينة، فإن الوقاية من سوء التغذية وعلاجه قد يساعد في تقليل انتشار الحالات الصحية المزمنة.

الأسباب الشائعة لسوء التغذية

سوء التغذية مشكلة عالمية يمكن أن تنجم عن الظروف البيئية والاقتصادية والطبية، وتشمل الأسباب الشائعة لسوء التغذية ما يلي:

- مشاكل في الجهاز الهضمي 

قد يكون هناك مشاكل في امتصاص العناصر الغذائية والتي يمكن أن تسبب الحالات التي تسبب سوء الامتصاص، مثل مرض كرون ومرض الاضطرابات الهضمية وفرط نمو البكتيريا في الأمعاء، سوء التغذية.

- الإفراط في استهلاك الكحول 

يمكن أن يؤدي تعاطي الكحول بكثرة إلى عدم كفاية تناول البروتين والسعرات الحرارية والمغذيات الدقيقة.

- اضطرابات الصحة العقلية

يمكن أن يزيد الاكتئاب وغيره من حالات الصحة العقلية من خطر سوء التغذية.

كلمات البحث