Close ad

الصداع المزمن.. 6 أعراض تكشف المرض.. وأطباء ينصحون بهذه العلاجات

15-11-2023 | 15:27
الصداع المزمن  أعراض تكشف المرض وأطباء ينصحون بهذه العلاجات الصداع المزمن
همس عادل

الصداع هو ألم أو انزعاج يحدث في الرأس أو حوله، بما في ذلك فروة الرأس أو الجيوب الأنفية أو الرقبة، وغالبًا ما يأتي الشعور بالغثيان نتجية للصداع الشديد، والغثيان هو نوع من الانزعاج في معدتك؛ حيث تشعر بالحاجة إلى التقيؤ.

موضوعات مقترحة

أعراض الصداع المزمن

وأكد الدكتور أحمد دياب استشاري التغذية العلاجية أن الصداع والغثيان من الأعراض الشائعة جدًا، ويمكن أن تتراوح من خفيفة إلى شديدة، ويمكن أن تختلف أعراض الصداع المستمر اعتمادًا على نوع الصداع الذي يعاني منه الشخص وتشمل آلام الرأس التي يمكن أن، تنطوي على واحد أو كلا الجانبين من الرأس، وذلك بالإضافة إلى الشعور بالنبض أو الخفقان، وتختلف في شدتها من خفيفة إلى شديدة، ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

الغثيان أو القيء

التعرق

الحساسية للأضواء أو الأصوات أو الروائح

انسداد أو سيلان الأنف

احمرار أو تمزق العينين

الدوار

أسباب الصداع المزمن

أكد أحمد دياب استشاري التغذية العلاجية أنه لا يزال الأطباء لا يعرفون بالضبط ما الذي يسبب أعراض الصداع اليومية، ولكن تتضمن بعض الأسباب المحتملة واحدًا أو مجموعة من الأسباب التالية:

- تنشيط العصب الثلاثي التوائم

 هو العصب الرئيسي الموجود في الرأس والوجه، ومن وظائفه إرسال المعلومات الحسية من مختلف الهياكل والأنسجة في هذه المناطق إلى الدماغ، ويؤدي تنشيط هذا العصب إلى ظهور أعراض العديد من أنواع الصداع.

- شد عضلي

يمكن أن يؤدي شد عضلات الرأس والرقبة إلى التوتر ويؤدي إلى آلام الصداع.

- الهرمونات

ترتبط التغيرات في مستويات بعض الهرمونات، مثل هرمون الاستروجين، ببداية بعض أنواع الصداع، ومن المحتمل أن تلعب التغيرات التي تحدث بشكل طبيعي في مستويات هرمون الاستروجين دورًا في زيادة انتشار الصداع النصفي لدى النساء.

- علم الوراثة

على الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث، يعتقد الخبراء أن الوراثة يمكن أن تؤثر على مدى التعرض لأنواع معينة من الصداع، وخاصة الصداع النصفي، وذلك بالإضافة إلى بعض الأسباب الأخرى والتي تشمل:

- ضغط

- قلة النوم

- تخطي وجبات الطعام

- مجهود بدني

- التغيرات في الطقس

- استخدام الكافيين أو الكحول

- مشاعر القلق أو الاكتئاب

- أنواع معينة من الأدوية

وأضاف أحمد على الرغم من أن مسكنات الألم تُستخدم غالبًا لتخفيف آلام الصداع، فإن الإفراط في استخدامها يمكن أن يسبب أيضًا صداعًا مستمرًا، وهذا ما يسمى الصداع الناجم عن الإفراط في تناول الدواء أو الصداع المرتد بحسب ما أشار دياب، وأكد أنه يمكن لأي شخص أن يكون عرضه لخطر الإصابة بهذا النوع من الصداع عند تتناول أدوية بدون وصفة طبية أو مسكنات الألم الموصوفة طبيًا لأكثر من 3 أيام في الأسبوع.

ويعتقد دياب إلى جانب الخبراء حاليًا أن الصداع المستمر أو المزمن ينتج عندما يتحول اضطراب الصداع العرضي إلى اضطراب مزمن، وفي حين أن الآليات الكامنة وراء هذا التغيير غير مفهومة جيدًا، فإن بعض عوامل الخطر للانتقال من الصداع العرضي إلى الصداع المزمن تشمل:

- الإفراط في استخدام مسكنات الألم

- بدانة

- النوم المتقطع

- تناول كميات كبيرة من الكافيين

- مستويات التوتر المرتفعة باستمرار

 علاج الصداع المزمن

هناك العديد من العلاجات الممكنة للصداع المستمر، وتشمل علاجات الصداع المستمر ما يلي:

- الأدوية

يمكن استخدام الأدوية لمنع أو علاج الصداع المستمر، إذا كان الإفراط في استخدام الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية أو مسكنات الألم الموصوفة طبيًا يساهم في حدوث صداع مستمر، فمن الضروري إبلاغ الطبيب المختص بإيقاف هذا الدواء للمساعدة في كسر دورة الصداع.

- العلاجات غير الدوائية

قد يوصي طبيبك بعلاجات أخرى أيضًا، ربما مع الأدوية. تشمل العلاجات غير الدوائية ما يلي:

- المعالجة النفسية الصحية

والتي يتم فيها تلقي العلاج من أخصائي الصحة العقلية إما فرديًا أو في مجموعة، ويمكن أن يساعد العلاج على فهم التأثيرات العقلية للصداع ومناقشة طرق التغلب عليه.

- الارتجاع البيولوجي

يستخدم الارتجاع البيولوجي أجهزة مراقبة للمساعدة على فهم وتعلم التحكم في وظائف الجسم مثل ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وتوتر العضلات.

- العلاج بالإبر

يتضمن هذا العلاج إدخال إبر صغيرة رفيعة للغاية في أماكن محددة من الجسم.

- التدليك

قد يساعد التدليك على الاسترخاء وتقليل التوتر في العضلات.

- إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة للمساعدة في إدارة الصداع، والتي يمكن أن تشمل هذه أشياء مثل:

- تجنب الأشياء التي يمكن أن تسبب الصداع

- التأكد من الحصول على قسط كاف من النوم

- محاولة تناول وجبات الطعام بشكل أكثر انتظامًا

- إدارة الوزن إذا كان لدى مريض الصداع المزمن زيادة في الوزن أو السمنة

- استكشاف طرق لخفض مستويات التوتر 

- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

- الحد أو تجنب استخدام الكافيين أو الكحول

- الإقلاع عن التدخين

كيف يتم تشخيص الصداع المزمن؟

يمكن للطبيب الوصول لمعرفة ما إذا كان الصداع المستمر هو سبب لأي مرض آخر أم لا عن طريق مناقشة الصداع المستمر الذي يعاني منه المريض، وذلك من خلال إجراء الفحص البدني لاستبعاد أي أسباب ثانوية محتملة للصداع، والتي يمكن أن تشمل:

الالتهابات، مثل التهاب السحايا أو التهاب الدماغ

توقف التنفس أثناء النوم

النوبات

إصابات في الدماغ

ورم في المخ

التعرض للمواد الكيميائية أو المواد السامة

 كيف يمكن منع الصداع والغثيان؟

على الرغم من صعوبة منع بعض حالات الصداع والغثيان، فإنه يمكن اتخاذ خطوات لتقليل فرص الإصابة بها وتشمل هذة الخطوات:

- الحصول على قسط كاف من النوم

- البقاء رطبًا دائمًا

- تناول نظام غذائي متوازن

- تجنب تناول الكثير من الكافيين أو الكحول

- التقليل من احتمالات الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا عن طريق غسل الدين بانتظام

- تجنب تناول الكثير من الكافيين أو الكحول

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: