Close ad

اليوم العالمي للسكري.. كل ما تريد معرفته عن مرض العصر.. الأعراض ومؤشرات الخطر وطرق الوقاية

14-11-2023 | 16:13
اليوم العالمي للسكري كل ما تريد معرفته عن مرض العصر الأعراض ومؤشرات الخطر وطرق الوقايةمرض السكري
همس عادل

في اليوم العالمي للسكري يجب التوعية الموجهة مباشرة لمرضى السكري للحد من مضاعفاته والتي قد تؤثر بشكل سيئ على مرضاه، فيمكن أن يؤدي مرض السكري إلى مضاعفات طبية خطيرة، كما يشير داء السكري إلى مجموعة من الأمراض التي تؤثر على كيفية استخدام الجسم لسكر الدم (الجلوكوز)، فهو مصدر مهم للطاقة للخلايا التي تشكل العضلات والأنسجة، كما أنه المصدر الرئيسي للوقود في الدماغ.

موضوعات مقترحة

وأكد الدكتور أحمد دياب استشاري التغذية العلاجية أن السبب الرئيسي لمرض السكري يختلف حسب النوع، ولكن بغض النظر عن نوع مرض السكري فجميع أنواعه يمكن أن تؤدي إلى زيادة السكر في الدم، وبالتالي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة.

الأعراض

نوه دياب حول اعتماد أعراض مرض السكري على مدى ارتفاع نسبة السكر في الدم لدى بعض الأشخاص، خاصة إذا كانوا مصابين بمقدمات مرض السكري أو سكري الحمل أو داء السكري من النوع الثاني، وقد لا تظهر عليهم الأعراض، أما بالنسبة لمرض السكري من النوع الأول، تميل الأعراض إلى الظهور بسرعة وتكون أكثر حدة، فبعض أعراض مرض السكري من النوع الأول والسكري من النوع الثاني هي:

-الشعور بالعطش أكثر من المعتاد

-التبول في كثير من الأحيان

-فقدان الوزن دون محاولة

-وجود الكيتونات في البول

-الشعور بالتعب والضعف

-الشعور بالغضب أو وجود تغيرات مزاجية أخرى

-وجود رؤية ضبابية

-وجود قروح بطيئة الشفاء

-الإصابة بالكثير من الالتهابات، مثل التهابات اللثة والجلد والمهبل

وأشار أحمد أنه يبدأ مرض السكري من النوع الأول في أي عمر، لكنه غالبًا ما يبدأ خلال سنوات الطفولة أو المراهقة، يمكن أن يتطور مرض السكري من النوع الثاني، وهو النوع الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا.

كيف يعمل الأنسولين

وأوضح خبير التغذية أن الأنسولين هو هرمون يأتي من غدة تقع خلف المعدة وتحتها (البنكرياس)، ويفرز البنكرياس الأنسولين في مجرى الدم وبدوران الأنسولين يسمح للسكر بالدخول إلى الخلايا، فهو يخفض كمية السكر في مجرى الدم ومع انخفاض مستوى السكر في الدم، ينخفض ​​أيضًا إفراز الأنسولين من البنكرياس.

وأشار دياب إلى أنه عندما تكون مستويات الجلوكوز منخفضة، مثل عدم تناول الطعام لفترة من الوقت، يقوم الكبد بتفكيك الجليكوجين المخزن إلى جلوكوز، وهذا يحافظ على مستوى الجلوكوز في الجسم بشكل نموذجي.

 وأكد دياب أن السبب الدقيق لمعظم أنواع مرض السكري غير معروف، وفي جميع الحالات يتراكم السكر في مجرى الدم، وذلك لأن البنكرياس لا ينتج كمية كافية من الإنسولين، وربما يكون سبب كل من مرض السكري من النوع 1 والنوع 2 مجموعة من العوامل الوراثية أو البيئية.

عوامل الخطر

عوامل الخطر لمرض السكري تعتمد على نوع مرض السكري وبالتأكيد يلعب تاريخ العائلة دورًا في جميع الأنواع، ويمكن أن تزيد العوامل البيئية والجغرافيا من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، وأضاف استشاري التغذية العلاجية أن العرق قد يزيد أيضًا من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ولا شد أنه تعد مقدمات السكري والسكري من النوع الثاني وسكري الحمل أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

 الوقاية من الإصابة بمرض السكري

لا يمكن الوقاية من مرض السكري من النوع الأول، ولكن خيارات نمط الحياة الصحي التي تساعد في علاج مقدمات السكري والسكري من النوع الثاني وسكري الحمل يمكن أن تساعد أيضًا في الوقاية بحسب ما ذكر دياب وتتمحور طرق الوقاية فيما يلي:

-أكل الأطعمة الصحية

اختيار الأطعمة التي تحتوي على نسبة أقل من الدهون والسعرات الحرارية ونسبة أعلى من الألياف، والتركيز على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة بالإضافة إلى تناول مجموعة متنوعة من الطعام لتجنب الشعور بالملل.

-ممارسة المزيد من النشاط البدني

ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة لمدة 30 دقيقة تقريبًا يوميًا كالقيام بالمشي السريع يوميًا.

-فقدان الوزن الزائد

إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن فقدان حتى 7٪ من وزن الجسم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.

-الحفاظ على الوزن في نطاق صحي

‎الأطعمة الموصى بها

‎يجب على مرضى السكر بحساب السعرات الحرارية التي يتناولها خلال نظامه الغذائي، ويفضل الكربوهيدرات الصحية والأطعمة الغنية بالألياف والأسماك والدهون الجيدة

‎-الكربوهيدرات الصحية

‎أثناء عملية الهضم، تتحلل السكريات والنشويات إلى جلوكوز الدم. تُعرف السكريات أيضًا بالكربوهيدرات البسيطة، وتُعرف النشويات أيضًا بالكربوهيدرات المعقدة. التركيز على الكربوهيدرات الصحية، مثل:

‎الفاكهة

‎خضروات

‎كل الحبوب

‎البقوليات، مثل الفول والبازلاء

‎منتجات الألبان قليلة الدسم، مثل الحليب والجبن

‎تجنب الكربوهيدرات الأقل صحية، مثل الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على الدهون والسكريات والصوديوم المضافة

‎-الأطعمة الغنية بالألياف

‎تشمل الألياف الغذائية جميع أجزاء الأطعمة النباتية التي لا يستطيع الجسم هضمها أو امتصاصها، كما تعدل الألياف كيفية هضم الجسم للطعام وتساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم، تشمل الأطعمة الغنية بالألياف ما يلي:

‎خضروات

‎الفاكهة

‎المكسرات

‎البقوليات، مثل الفول والبازلاء

‎كل الحبوب

‎-الأسماك الصحية للقلب

‎تناول الأسماك الصحية للقلب مرتين على الأقل في الأسبوع: مثل السلمون والماكريل والتونة والسردين غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية، وذلك بالإضافة إلى أن هذه الأوميغا 3 قد تمنع أمراض القلب.

‎تجنب الأسماك المقلية والأسماك التي تحتوي على مستويات عالية من الزئبق.

‎-الدهون "الجيدة"

‎الأطعمة التي تحتوي على الدهون الأحادية غير المشبعة والمتعددة غير المشبعة يمكن أن تساعد في خفض مستويات الكوليسترول في الدم. وتشمل هذه:

‎أفوكادو

‎المكسرات

‎زيت الكانولا والزيتون والفول السوداني

‎ولكن لا تبالغي في تناولها، فكل الدهون تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: